أبوظبي (الاتحاد) - أطلقت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة مبادرة تدريبية لتحفيز المنشآت الفندقية بالإمارة على تعزيز وجود الأطباق الإماراتية على قوائم الأطعمة والمشروبات المقدمة لنزلائها، إلى جانب الترحيب بهم وفق تقاليد الضيافة الإماراتية العريقة. وأشار ناصر الريامي، مدير إدارة المعايير والتنظيم والتراخيص في هيـئة أبوظبي للسياحة والثقافة، إلى أن العديد من زوار أبوظبي أبدوا اهتـماماً كبيـراً باكتشاف قيم الضيافة الإمـاراتية الأصــيلة والتقاليد الاجتماعية والثقافية، موضحاً أن المبادرة ستدعم قدرة الشـركاء فـي المنشـآت الفندقية بالإمارة على تقديم هذه الجوانب المهمة من ثقافتنا وتقاليـدنا المحلية لنزلائهم. وتتعاون الشيف الإماراتية خلود عتيق، استشاري الطهي الإماراتي فـي الهيئة، مع أطقم عمل المطاعم وأنشطة الأطعمة والمشروبات في الفنادق من فئتي الأربع والخمس نجوم، لتعريفهم بالخطوات الصحيحة لإعداد الأطباق الإماراتية وطـرق تقديمها إلى النزلاء. وفي إطار المبادرة، ستعمل الشيف خلود مع طاقم كل فندق للتعرف إلى الأسلوب المتبع في طهي وتقديم الأطباق الإماراتية، واقتراح إضافة عناصر أخرى إلى قوائم الأطعمة المقدمة للعملاء، بحيث تلبي احتياجاتهم النوعية، إلى جانب تعزيز وعي المضيفين بأصول الترحيب بالزائر وتحيته بالتمر والقهوة العربية. وتسلِّط الضوء أيضاً على الخلفية التاريخية والجذور الثقافية لعدد من الأطباق الإماراتية، مما سيساعد أطقم منشآت الضيافة على شرحها لعملائهم، وبالتالي تعزيز التجربة السياحية المقدمة لهم. وقالت الشيف خلود، مؤلفة كتاب سراريد، إن أطباق إماراتية كثيرة ترتبط بقصص تروي تاريخها وتطورها، وصولاً إلى صورتها الحالية، وتتساوى المعرفة بهذه الأصول التراثية والقدرة على شرحها للزوار بإجادة تحضيرها وتقديمها، مشيرة إلى أن هذين الجانبين لا ينفصلان، ويشكلان الركيزة الأساسية لتحفيزهم على تجربة أطباقنا الإماراتية الرائعة، وهما من المحاور الرئيسية لمبادرتنا الجديدة. وسيتم توسعة البرنامج مستقبلاً ليشمل جميع منشآت خدمات الضيافة في الإمارة، وستتابع خلود، عقب الانتهاء من ورش العمل والجلسات التدريبية، مدى الالتزام بالمحافظة على معايير وجودة الأطعمة الإماراتية في الفنادق، فضلاً عن تقديم اقتراحات جديدة مستمدة من آراء العملاء. من جهة أخرى، ستشرف خلود على برنامج تدريبي خاص، لتعريف طهاة الفنادق بطرق إعداد وتقديم الأطباق الإماراتية الرمضانية التقليدية.