لوس أنجلوس (يو بي آي) - خلدت النجمة الأميركية، ساندرا بولوك، مكانتها في عالم الفنّ بطبع بصماتها في الإسمنت، خلال مراسم تكريمية في هوليوود، بحضور محبوبها الأول، طفلها لويس، البالغ من العمر 3 سنوات. وذكر موقع «إي» أن بولوك وضعت يديها وقدميها في الإسمنت، تاركة بصماتها، في احتفال أقيم أمس الأول، قرب المسرح الصيني «تيس ي أل» في هوليوود. وكان برفقة بولوك (49 سنة) ابنها لويس، الذي تبنته قبل 3 سنوات، بالإضافة إلى زميلها الممثل جورج كلوني، ومقدمة البرامج تشيلسي هاندلير. غير أن بولوك قالت إنها لا ترغب في تعريض طفلها للمزيد من الأضواء. وأشارت إلى أنها لن تجلبه إلى مناسبات أخرى في هوليوود حالياً.