الاتحاد

الاقتصادي

تراجع توقعات تخفيض الفائدة يعزز مكاسب الدولار



لندن-(رويترز): عزز الدولار مكاسبه من الجلسة السابقة مقابل العملات الرئيسية الأخرى أمس في حين راهن مستثمرون على أن الحديث عن تخفيضات للفائدة الأميركية في المدى القريب مبالغ فيه· وأدى تحسن النشاط الصناعي الأميركي وفقا لبيانات أعلنت أمس الأول إلى تراجع التوقعات بشأن توقيت تيسير محتمل للسياسة النقدية من جانب مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) مما سلط الضوء على بيانات مهمة للوظائف الأميركية التي تصدر اليوم الجمعة·
وقال متعاملون إن السيولة ظلت محدودة مع استمرار غياب بعض المتداولين بسبب العطلات الأمر الذي ضخم من تحركات العملة· وقال مارك هنري خبير أسواق الصرف لدى جي·ان·آي: ''الناس يشترون الدولار ربما على افتراض أن الحديث عن خفض الفائدة في الولايات المتحدة بنهاية الربع الأول مبالغ فيه وهذه هي القصة الأساسية اليوم''· وأضاف ''الدولار أضعف قليلا مع وصوله لنهاية دورة سعر الفائدة لكنه ليس على وشك الانهيار''· وتراجع اليورو عن ارتفاعاته القياسية التي سجلها أمس الأول مقابل الين بعدما جاءت مجموعة من أرقام منطقة اليورو قوية لكن ليس بالقدر الذي توقعه البعض لتظل توقعات سعر الفائدة في منطقة اليورو دون تغيير تقريبا· وخلال تداولات الأمس، كان اليورو متراجعا نصفا بالمئة عن اغلاق أمس الأول عند 1,3103 دولار مختبرا مستوى الدعم حول 1,31 دولار· وهبطت العملة الأوروبية الموحدة 0,9 في المئة أمس الأول في أكبر تراجع لها في يوم واحد منذ منتصف يوليو الماضي· واستقر الدولار عند 119,31 ين لكن دون ذروته في شهرين ونصف الشهر التي بلغها يوم الأربعاء الماضي عند 119,68 ين· وتراجع اليورو نصفا بالمئة تقريبا إلى 156,36 ين بعد بلوغه مستوى قياسيا مرتفعا فوق 158 ينا أمس الأول لكن الين لايزال عرضة لخطر النزول اجمالا مع تراجعه هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياته في ثماني سنوات مقابل الجنيه الاسترليني وفي تسع سنوات أمام الدولار الأسترالي تحت وطأة ضعف العائد عليه· وقال متعاملون ومحللون إنه حتى إذا رفع بنك اليابان المركزي أسعار الفائدة هذا الشهر من 0,25 في المئة فإن اتجاه ضعف الين لن يتغير على الأرجح حيث أن أي زيادات لاحقة من المرجح أن تكون بصورة تدريجية·

اقرأ أيضا

اختبار أطول رحلة طيران من دون توقف بين نيويورك وسيدني