الاتحاد

الإمارات

الحجاج يشيدون بخدمات منفذ الغويفات

المنطقة الغربية ــ إيهاب الرفاعي:

استعد منفذ العويفات الحدودي لاستقبال أكثر من 31 ألف حاج ممن غادروا الدولة لأداء مناسك الحج هذا العام سواء من داخل الدولة أو من سلطنة عمان الشقيقة والذين بدأوا في التوافد منذ مساء أمس الأول على المنفذ، ووصل عددهم حتى أمس أكثر من 10 آلاف حاج·
وأشاد الحجاج المستخدمين للطريق الدولي بالخدمات المتميزة التي تقدمها الجهات المختصة بالمنفذ من سرعة الإنجاز وحسن الاستقبال فيما اشتكى عدد كبير من الحجاج من سوء إدارة بعض الحملات بسبب عدم خبرة مندوبيهم وطالبوا بتشديد العقوبات المفروضة على الحملات المخالفة حتى يلتزم الجميع بما يقطعه على نفسه من وعود قبل الحج·
جاهزية المنفذ
أكد العقيد أحمد ناصر الصعيري مسؤول أمن منفذ الغويفات الحدودي أن المنفذ اتخذ كافة الاستعدادات اللازمة لتسهيل وتيسير استقبال الحجاج وذلك بالتعاون مع كافة الجهات المعنية ومنها إدارة الجوازات والجنسية وإدارة الجمارك وهيئة الأوقاف وهيئة الهلال الأحمر ومديرية شرطة طريف التي سعت إلى تقديم باقة متنوعة من الخدمات التي من شأنها مساعدة الحجاج في إنهاء اجراءات عودتهم ووصولهم إلى ذويهم بأمن وسلامة·
وأشار العقيد أحمد ناصر إلى أن تشكيل فريق عمل لتسهيل إنهاء إجراءات الحجاج ومساعدتهم وذلك تنفيذاً لتوجيهات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان وزير الداخلية ومتابعة العقيد غريب الحوسني مدير إدارة أمن المنافذ·
وأشار إلى وجود طبيب وممرض بالمنفذ تابع لمستشفى الشرطة في أبوظبي، وذلك لتقديم الخدمات العلاجية لمن يحتاجها من الحجاج أصحاب الحالات المرضية والتي تحتاج إلى تدخل طبي بالإضافة الى وجود عدد من الشرطيات من مديرية شرطة طريف لتنظيم العمل داخل خيام النساء وتقديم الدعم والعون والمساعدة لهن لحين إنهاء إجراءات الدخول من قبل مندوبي الحملات·
وأوضح الصعيري أن هيئة الهلال الأحمر قامت من خلال مندوبيها بتقديم المياه والتمور للحجاج ومساعدتهم داخل الخيام المعدة لذلك ·
دعم إضافي
وأكد المقدم محمد عبدالله الشحي رئيس قسم الجوازات بمنفذ الغويفات الحدودي أن القسم جاهز لاستقبال أكثر من 31 ألف حاج غادروا الدولة إلى الأراضي السعودية لأداء مناسك الحج وأن إدارة الجوازات والجنسية والإقامة في أبوظبي قد ساهمت في تقديم كافة الدعم والمساعدة لسرعة إنجاز معاملات الحجاج في زمن قياسي حيث تم زيادة أعداد موظفي القسم بــ 30 موظفاً وثلاثة ضباط من قبل الإدارة في أبوظبي بالإضافة الى تكثيف الدوريات والعمل على مدار 24 ساعة بكفاءة عالية حتى لا يستغرق زمن إنجاز معاملات الباص الواحد أكثر من 5 دقائق·
وأشار الشحي أن معاملات أصحاب السيارات الخاصة (الصالون) يتم إنجازها داخل سيارتهم دون الحاجة إلى الخروج إلى مقر الموظف·
وأوضح الشحي أن عدد الحجاج الذين توافدوا على المنفذ حتى أمس تجاوز الــ 10 آلاف حاج وأن الاستعدادات مكثفة لاستقبال باقي العدد·
جمارك الغويفات
وحول دور جمارك المنفذ في التسهيل على عودة الحجاج أشار صياح سلطان المنصوري مسؤول جمارك السلع إلى أن هناك تنسيقاً دائماً ومتواصلاً مع كافة الجهات المختصة لتوفير الخدمات اللازمة للحجاج·
مؤكداً أن الزمن المستغرق لإنهاء إجراء دخول الباصات وتفتيشها لا يستغرق سوى دقائق معدودة، حيث تم توفير شاشتين لملء البيانات داخل الخيام تحسباً لمواجهة أي ضغط محتمل بالإضافة الى قيام مفتش الجمارك بفحص السيارات والتأكد من خلوها من أي ممنوعات في أسرع وقت ودون أن يشعر بها الحجاج·
وأوضح المنصوري أن المنفذ يشهد حاليا ازدحاماً في الدخول سواء من قبل حجاج بيت الله الحرام أو زائري مهرجان دبي للتسوق من قبل الدول الخليجية الشقيقة مشيراً إلى أنه تم فتح أربعة مسارات لمواجهة ازدحام السيارات الخاصة· وحرصت هيئة الهلال في المنطقة الغربية على تواجد مندوبين دائمين داخل قرية الحجاج لتقديم كافة أنواع الدعم والمساعدة للحجاج·
ويشير محمد جاسم المزروعي مدير مكتب هيئة الهلال الأحمر في المنطقة الغربية أن مندوبي الهلال يقومون بتقديم المساعدات المالية والعينية اللازمة لجميع المحتاجين ممن تعرضوا لأي ظرف طارئ خلال أدائهم فريضة الحج كمن تعرض لحادث سرقة أو فقد أموال خلال الحج كونه عابر سبيل مع دفع الغرامات المالية التي يمكن أن يتعرض لها الحاج من قبل الجوازات لتأخره خارج الدولة، بالإضافة إلى التكفل بتجهيز حافلات لنقل الحجاج الذين تعطلت بهم الباصات ونقل الحالات المرضية الطارئة والحرجة إلى المستشفيات مع تقديم الإسعافات الأولية لها، مشيراً إلى أنه تم توزيع أكثر من 30 طناً من التمور بالإضافة إلى 7 آلاف كرتون مياه على الحجاج·
خدمات مثالية
أكد حجاج بيت الله الحرام المستخدمين للطريق البري عبر منفذ الغويفات الحدودي إن ما تقدمه الجهات المختصة من خدمات يعتبر مثالياً ويساهم بشكل فعال في تخفيف الآلام التي تعرضوا لها خلال رحلتهم والتي تمثلت في الانتظار لساعات طويلة تعدت أكثر من عشرين ساعة سواء في الذهاب أو الوصول نامت خلالها النساء والاطفال في جو وطقس شديد البرودة·
فيؤكد علي أحمد أن الخدمات المقدمة داخل منفذ الغويفات الحدودي سواء في الذهاب أو العودة ممتازة وساهمت بشكل كبير في التخفيف عن الحجاج الذين تعرضوا للمبيت في هذا الجو البارد في الشوارع والطرقات انتظاراً لانهاء اجراءات خروجهم·





وأشاد موفق أبودلو بالخدمات المقدمة في منفذ الغويفات الحدودي مؤكداً أن الجميع يتسابق في خدمة الحجاج وتقديم كافة اشكال الدعم والمساعدة لهم على عكس ما تقدمه بعض الحملات من سوء إدارة وعدم تنظيم·
وأكد سعود سالم حمد الدرعي من سلطنة عمان إن الاجراءات داخل دولة الإمارات لا يمكن مقارنتها بأي شكل من الأشكال مع الخدمات المقدمة في مناطق أخرى من حيث سرعة الاداء وحسن الاستقبال وتوفير الخدمات وتجهيز الخيام المعدة لذلك·
وأشار بسام فلاح إن اجراءات الدخول أو الخروج عبر منفذ الغويفات الحدودي لم تستغرق دقائق معدودة وجد فيها الحجاج الراحة والأمان سواء من قبل موظفي المنفذ أو الجوازات أو مندوبي هيئة الهلال الأحمر أو كافة الجهات التي تسابقت لتوفير الخدمات للحجاج والتيسير عليهم·
وأوضح الملازم عبدالمطلب أحمد الحمادي ضابط العلاقات العامة بقسم المرور الدوريات أن القسم قام بتجهيز وسائل توعوية للحجاج لتنظيم حركة السير داخل الطريق منعاً لأي ازدحام أو اختناق مما يعيق حركة الخروج·

اقرأ أيضا

دوريات شرطة أبوظبي تزدان بأعلام الإمارات وروسيا احتفاء بزيارة بوتين