أبوظبي (الاتحاد) - وقعت أمس الأول جامعة باريس السوربون أبوظبي، اتفاقية تعاون تعليمي مع جامعة بيير وماري كوري الفرنسية “اكبر جامعة فرنسية في العلوم والطب” يتم بمقتضاها تدشين بكالوريوس الفيزياء داخل الحرم الجامعي لـ«سوربون أبوظبي»، والذي سيدرس باللغة الإنجليزية ويغطي مواضيع حديثة في الفيزياء، والرياضيات، وعلوم الحاسوب، والفيزياء التطبيقية. وقام بتوقيع الاتفاقية كل من البروفيسور بارتيليمي جوبير، رئيس جامعة باريس السوربون فرنسا، والبروفيسور جان شامباز رئيس جامعة بيير وماري كوري الفرنسية، وذلك بمقر الجامعة بأبوظبي وبحضور البروفيسور إبرك فواش مدير جامعة باريس ــ السوربون أبوظبي، واعضاء هيئة التدريس بالجامعة، والطلبة المسجلين بالتخصص الجديد. وأكد رئيس جامعة باريس السوربون فرنسا، البروفيسور بارتيليمي جوبير، أن سوربون أبوظبي، تمنح الطلبة فرصة فريدة للحصول على شهادة البكالوريوس الفرنسي في الفيزياء صادرة عن إحدى أرقى الجامعات وأعرقها على مستوى العالم، وهي جامعة بيير وماري كوري في باريس، مشيراً إلى أن بكالوريوس الفيزياء يعتبر برنامجاً دراسياً دولياً رفيع المستوى أنشئ خصيصاً لإعداد الطلاب في ميدان الفيزياء المتعددة الأوجه. وأوضح جوبير، أن شهادة البكالوريوس مصممة لتزويد الخريجين بالمهارات العلمية الرئيسية والمعرفة الشاملة لمبادئ متعددة في مجالس الفيزياء الأساسية والتطبيقية المطلوبة لمعالجة التحديات التي تواجه العالم اليوم، مشيراً إلى أن الدراسة ستبدأ قريباً في البكالوريوس الجديد، وأن الطلبة المسجلين بالتخصص الجديد محظوظون لأنهم سيتلقون علوم الفيزياء من إحدى اعرق الجامعات العلمية في العالم، وسيكون هناك إعداد جيد ومتميز لهم لتأهيلهم كجيل أول لهذا البرنامج. وأرجع جوبير افتتاح السوربون لتخصص علمي إلى رغبتها في تقديم تعددية في الاختصاصات والانفتاح على العالم المعاصر، وتقديم فرص اكبر للطلاب لتوفير فرص عمل تتناسب مع احتياجات دولة الإمارات وتتوافق مع متطلبات سوق العمل وتساهم في استمرار النهضة الاقتصادية والتكنولوجية الكبيرة والتطور السريع للدولة واهتمامها الكبير بالعلوم والتكنولوجيا. من جانبه أوضح رئيس جامعة بير وماري كوري الفرنسية، البروفيسور جان شامباز، أن شهادة البكالوريوس التي ستمنح لطلبة باريس ــ السوربون أبوظبي، لها نفس القيمة العلمية والسمعة العالمية التي تمنح لطلبة الجامعة بباريس، مشيراً إلى أن هذه هي المرة الأولى التي توافق فيها جامعة بير وماري كوري، على تدريس برامجها خارج حرمها الجامعي. وأوضح البروفيسور شامباز، أن طرح بكالوريوس الفيزياء جاء بعد أن قررت جامعة السوربون أبوظبي طرح تخصصات علمية، وتقدم إلينا رئيس الجامعة الأم بباريس، البروفيسور بارتيليمي جوبير، بطلب تعاون، بالإضافة إلى أن هذا التعاون يلبي دعوة السلطات الإماراتية التي تهدف إلى تدشين تخصصات علمية في باريس ــ السوربون أبوظبي، مشيراً إلى أن فتح تخصصات علمية جديدة متوقف على طلب الجانب الإماراتي. وأشار إلى أن الدراسة في بكالوريوس الفيزياء ستكون عبارة عن سنة تمهيدية يعقبها 3 سنوات تُدرس فيهم علوم الفيزياء والرياضيات باللغة الإنجليزية بواسطة اساتذة باحثين متخصصين على أرقى مستوى علمي، حيث يغطي البرنامج الدراسي مواضيع حديثة في الفيزياء، والرياضيات، وعلوم الحاسوب، والفيزياء التطبيقية، والفيزياء التجريبية، بجانب التطبيق العملي في معامل مجالات التكنولوجيا مما يؤهل الطلبة إلى اكتساب المعلومات بصورة حيوية والاستفادة من التجهيزات فائقة التطور، مما يؤهلهم بعد ذلك للالتحاق بماجستير الفيزياء أو علوم المواد الهندسية. وقال البروفيسور جان شامباز “إن الدراسة في هذا البرنامج تتميز باكتساب اسس الفيزياء المعاصرة، وتخصيص مكانة عالية للتجارب، والانفتاح على الاحترافية وتطوير الكفاءات عبر صفوف في اللغات وتكنولوجيا المعلومات والمهارات المطلوبة في سوق العمل، والثقافة العامة، ومتابعة الطلاب شخصياً عبر مقابلات متفرقة في ختام كل فصل دراسي ودعمهم في توجهاتهم للمستقبل”.