الاتحاد

الإمارات

لا شكاوى في رأس الخيمة

رأس الخيمة - صبحي بحيري ومريم الشميلي:

أدى 7258 طالباً وطالبة برأس الخيمة أول أيام امتحانات الفصل الدراسي الأول أمس، بينهم 2384 طالباً أدوا الامتحان في القسمين الأدبي والعلمي في الصف الثاني عشر· ولم تشهد اللجان ما يعكر الصفو أمس، وأدت طالبتان امتحان اليوم الأول في لجنة خاصة·
وقال إبراهيم البغام رئيس قسم الإدارة التربوية: لم ترد أية شكاوى من الطلاب أمس، حيث كان الامتحان في مادتي التاريخ للقسم الأدبي والرياضيات للقسم العلمي في مستوى الطالب المتوسط، وأنهى الطلاب الإجابة على أسئلة الورقة الامتحانية قبل نهاية الوقت المحدد للامتحان· وقال الطالب أحمد فوزي إن امتحان الرياضيات كان في مستوى الطالب المتوسط، وجاءت الأسئلة كما توقعنا، واليوم زالت رهبة الامتحان الذي أصاب العديدين بالتوتر في ظل النظام الجديد الذي يحتسب 50 في المئة على امتحان نصف العام·
وشكا الطالب محمد حمد من صعوبة سؤال الاشتقاق وقال: إن بقية الأسئلة كانت في مستوى الطالب المتوسط، فيما أشار الطالب محمد وهدان إلى أن معظم الطلاب أنهوا الإجابة على جميع الأسئلة قبل نهاية الوقت· وقال الطالب بدر عبدالرحمن نقي رئيس مجلس طلاب منطقة رأس الخيمة إن سؤالاً واحداً في الامتحان كان غير مباشر، إلا أن بقية الأسئلة كانت في مستوى الطالب المتوسط· ولم يصدر من طلاب القسم الأدبي أية شكاوى تذكر في اليوم الأول، حيث أدوا امتحان التاريخ·
وقال الطالب محمد أحمد إن الامتحان سهل وهناك فرصة للتجويد خلال الأسئلة الاختيارية، فيما قال الطالب راشد سعيد إن تتابع أيام الامتحان قد يؤدي إلى إجهاد الطالب· وقالت آمنة محمد علي الطالبة في الصف الثاني عشر أثلجت سهولة أسئلة الورقة الامتحانية للمادة قلبي· وترى الطالبة صالحة فريد في الثاني عشر الأدبي أن الورقة الامتحانية جاءت بما تضمنت من أسئلة ومصطلحات تاريخية، وفق ما يتمناه الطالب وتناسب مستواه خاصة مع الضغط الذي يعيشه الطالب بسبب النظام الجديد الذي تطلب إعداد عدد من التقارير والبحوث العلمية·
ووصفت مريم علي جاسم طالبة في الصف الثاني عشر العلمي امتحان مادة الرياضيات بأنه جاء طويلا وغير سهل، بل تميز بعدم وجود الوقت الكافي للإجابة، خاصة أن الورقة الامتحانية تضمنت 10 صفحات· ومن جانبها أكدت الطالبة سمية أحمد أنه بالرغم من بذلها الجهد الكبير في التركيز وتخصيصها الوقت الكافي لمادة الرياضيات، إلا أنه لم يوفِّ ولم يكن متناسباً مع ما أتت به الورقة الامتحانية· وتشير معلمة التاريخ أسماء عبدالله إلى أن امتحان التاريخ في مستوى الطالب المتوسط، وقالت لم نتوقع نحن المعلمين أن الامتحان سيكون مباشرا وواضحا إلى هذه الدرجة ·· مما يسهل للطالب عملية الإجابة، ويسهل أيضاً للمعلم الذي سيتولى عملية التصحيح، لأن السؤال واضح وبالتالي الإجابة ستكون واضحة·
لجنة خاصة
أدت الطالبة حنان عبدالفتاح امتحان مادة التاريخ في لجنة خاصة بمدرسة جلفار أمس بسبب إعاقتها البصرية· تقول الطالبة حنان إن إعاقتها لم تقف عائقاً أمام طموحها بل زادها إصرارا وثقة بنفسها، خاصة أنها كانت تبصر النور والرؤيا جيداً يوماً ما·
وتقول مريم السعدي مديرة مدرسة جلفار الثانوية للبنات إن الطالبة حنان منذ تم استقبالها بالمدرسة وهي تتميز باجتهادها وحصولها دائماً على الدرجات النهائية·





وأشارت المديرة أنها تقدمت بعدة طلبات لجهات خيرية لتوفير جهاز برايل للمكفوفين لتسهيل العملية لديها·

اقرأ أيضا

نيويورك أبوظبي تطلق برنامج منحة «الشيخ محمد بن زايد» لعام 2019