الاتحاد

الإمارات

الطالب محور العملية التربوية



أشار معالي وزير التربية الى أن نظام التقويم الجديد للصف الثاني عشر جعل الطالب محورا للعملية التربوية ومركزها ومنطلقها وهدفها والذي تجلى في شمولية التقويم واستمراريته وتنوع أدواته وممارسته عملية التقويم الذاتي كما أرسى مبدأ شمولية التقويم لجوانب شخصية الطالب المختلفة العقلية والنفسية والاجتماعية والمهارية بجانب اعتماد مفهوم التقويم المستمر الذي يدفع الطالب إلى الاهتمام بالتحصيل العلمي والاجتهاد منذ بداية العام الدراسي وحتى نهايته وهو ما تحقق بالفعل·
وأشار معاليه إلى أن هذا النظام يعد مسايرا للتطوير الشامل الذي تشهده وزارة التربية والتعليم في مختلف مجالات العلمية التربوية ومنها عملية التقويم التربوي وأدى إلى تنوع أدوات التقويم ووسائله وبشكل يراعي الفروق الفردية بين الطلبة ويحقق المعنى الحقيقي للتربية وهدفها في إعداد الطالب إعدادا متوازنا وشاملا يؤهله للانخراط في حياته المستقبلية في المجتمع مما يكسبه المهارات اللازمة لاستكمال دراسته الجامعية ومنها إعداد التقارير والبحوث والمشاريع ومهارات اللغة الإنجليزية·
وقال معالي وزير التربية إن النظام الجديد يحقق معايير الموضوعية والصدق والثبات والعدالة والدقة في عملية التقويم وزيادة التواصل والتفاعل الإيجابي بين القيادات التربوية في الوزارة وبين الميدان التربوي ·

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تطلق حملة "شتاؤنا آمن وممتع" لحماية الأطفال