الاتحاد

الإمارات

شكوى عامة من الرياضيات وفرحة عارمة في الأدبي

الشارقة - تحرير الأمير:
شهدت امتحانات المرحلة الثانوية لنهاية الفصل الدراسي الأول للعام 2006 ـ 2007 هدوءاً نسبياً في مختلف لجان مدينة الشارقة حيث استهل أمس نحو خمسة آلاف طالب وطالبة امتحانات الثانوية العامة بشعبتيها العلمي والأدبي وفقاً للنظام الجديد ،وسط أجواء لا تخلو من الحماس لخوض هذه التجربة الجديدة التي تجسدت بخروج طالبات الفرع الأدبي مبكرا في إشارة واضحة إلى سلاسة الامتحان، في الوقت الذي أطلقت فيه طالبات العلمي صيحة استغاثة إلى الوزارة يناشدنها فيها بضرورة عدم الاستمرار بهذه المنهجية التي ستضر تداعياتها بالنتائج المستقبلية لهن هذا ومارست طالبات المنازل شكواهن السنوية خاصة أنهن أدين الامتحانات مع طالبات الصباحي·
وعلى صعيد متصل أكدت فوزية بن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية على أن اليوم الأول من الامتحانات وفقا للنظام الجديد مر بهدوء وسلام دون أي منغصات تذكر مؤكدة في الوقت نفسه أن التقارير التي رفعتها اللجان مبشرة بالخير وفيما يخص حالات الغياب قالت بن غريب لا يوجد أي حالة غياب باستثناءات بسيطة من طلبة المنازل واصفة إياها بالمشكلة المزمنة·
وقالت في تصريح خاص لـ ''الاتحاد'' إنها لم تقم بجولة في اليوم الأول وذلك نظرا لتشكيل فرق من المنطقة بناء على تعميم من الوزارة تضم رؤساء الأقسام في المنطقة وموجهي ومنسقي المواد تتلخص مهامها في زيارة المدارس والوقوف على أحوالها · مشيرة إلى أن المنطقة اكتفت بالمتابعة الهاتفية·
ومن جهتها أوضحت فتحية أبو زيد مديرة قسم الإدارة التربوية في المنطقة : أنه لم ترد أية شكاوى مشيرة إلى أن الأوضاع مستقرة وهادئة حيث عمت أجواء من الطمأنينة والارتياح معظم لجان الامتحانات ،وذكرت أنها لم تقم بجولات استطلاعية على المدارس نظرا لوجود لجان متخصصة بهذا الشأن ·
وأكدت عدد من المديرات في المدارس الثانوية بفرعيها العلمي والأدبي على سير الأمور بصورة تخلو من المنغصات والغياب والغش وكل ما يعكر صفو الامتحانات لافتات إلى أن اليوم الأول في الامتحانات مر بسلام·
وبخصوص الفرع العلمي فقد قدمت الطالبات مادة الرياضيات في عشر ورقات أما الأدبي فاقتصر على ست ورقات ،وعلى صعيد متصل أجمعت جمهرة من طالبات الفرع العلمي على صعوبة الأسئلة وقلة الوقت فضلا عن أن الفصل الدراسي جاء مضغوطا في حين اعتبرت بعضهن أن موعد الامتحان بعد إجازة العيد فكرة غير موفقة على الإطلاق ·
وقالت آمنه محمد طالبة في الفرع العلمي إن الامتحان صعب والأسئلة معقدة وشائكة إذ شعرت بحالة من الارتباك والخوف والقلق في حين وصفت إيمان عبد الله امتحان الرياضيات بالتعجيزي مطالبة بنوع من الرأفة والرحمة وأشارت ليلى محمد سعد إلى أن الأسئلة ليست صعبة ولكنها من السهل الممتنع·
وعلى النقيض تماما اعتبرت طالبات الأدبي امتحان التاريخ سلسا وبسيطا على الرغم من أن الوقت كان ضيقا لإنهاء المنهاج في ظل المشاريع المطالب بتسليمها عقب تطبيق النظام الجديد ·

اقرأ أيضا