الاتحاد

الإمارات

التاريخ و الرياضيات ·· بداية سعيدة لامتحانات جديدة



دبي ـ علي مرجان:

رفع طلاب الثانوية العامة في نظامها الجديد خلال اليوم الأول من بداية امتحانات الفصل الدراسي الأول للقسمين العلمي والأدبي شعار'' بداية ولا أسعد !''، حيث خرج غالبية الطلاب أمس من اللجان الامتحانية بمجرد مرور نصف الوقت·وأجمع طلاب وطالبات القسم الأدبي الذين أدوا امتحان مادة التاريخ على سهولة الورقة الامتحانية، مؤكدين أنها في مستوى الطالب المتوسط وبداية ''ممتازة'' لماراثون الجولة الأولى في امتحانات الثانوية العامة·
وعلى الجانب الآخر اتفق طلاب القسم العلمي على بساطة الورقة الامتحانية في مادة الرياضيات، بالرغم من أسئلتها الستة الإجبارية·
وقال منصور شكري مدير مدرسة دبي للتعليم الثانوي إنه تم توزيع الطلاب داخل لجان الامتحان بحد أقصى 25 طالبا في القاعة الواحدة التي شهدت عملية خلط بين 6 طلاب منازل وبين طلاب الصف الحادي عشر وطلاب الصف الثاني عشر بما يتناسب مع أعداد الملاحظين وتمكينهم من السيطرة على اللجان، ولمواجهة أية محاولات للغش·
ووصف مدير مدرسة دبي للتعليم الثانوي اليوم الأول من الامتحانات بأنه '' هادئ''، فلم تسجل خلاله أي حالات غش، كما لم يدون الطلاب أية ملاحظات حول الورقة الامتحانية·
ويتفق معه محمد الماس مدير مدرسة المعارف الثانوية في الانعكاسات الايجابية لتطبيق نظام الخلط بين الطلاب داخل اللجان الامتحانية، فالمدرسة التي شهدت 22 لجنة امتحانية بواقع 23 طالبا في اللجنة الواحدة، وضمت 101 من طلبة المنازل، كانت أوضاعها مستقرة وانطباعات طلابها ''مطمئنة'' سواء في مادة التاريخ أو في الرياضيات·وأوضح الماس أن لجان تصحيح أوراق الامتحانات بالكنترول الموجود داخل المدرسة بدأت عملها في تصحيح الأوراق أولا بأول·
وأرجع سعد أبو صفية موجه رياضيات عدم وجود أسئلة اختيارية في امتحان الرياضيات، إلى أن الأسئلة الستة التي شملها الامتحان تتناسب ومعطيات النظام الجديد للثانوية العامة وتحديدا في حجم المنهج الدراسي الذي يعد أقل من حيث الكم مقارنة بالنظام القديم·وأضاف: الأسئلة جاءت مباشرة وواضحة علميا ومطبعيا، حيث لم يتلق أية استفسارات لتوضيح نقاط غامضة في الامتحان·
مارية القبطية
ضمت مدرسة ماريا القبطية للتعليم الثانوي ''بنات''550 طالبة من بينهن 110 طالبات من طلبة المنازل ومراكز تعليم الكبار، وخرجت الانطباعات الاولى عقب انتهاء امتحان مادتي التاريخ والرياضيات لتؤكد أن الامتحان كان في مستوى الطالب المتوسط، تماما مثلما بدأت الطالبات من مغادرة اللجان الامتحانية بمجرد انتهاء نصف الوقت· وقالت انتصار عيسى مديرة المدرسة إن اليوم الأول للامتحانات مر هادئا باسثناء تسجيل بعض طالبات تعليم الكبار لشكاوى تتضمن اعتراضا على أداء الامتحان مع طالبات الصباحي·
وقد خرج معظم الطلاب بعد مرور نصف الوقت· وبادرنا محمد غلوم طالب بالقسم الأدبي قائلا: أشكر وزارة التربية والتعليم على هذا النظام الجديد للثانوية العامة، فالامتحان سهل وأشعر بالفعل أني في أحد صفوف النقل ولست في الثانوية العامة·وأشار محمد إلى أن امتحان التاريخ الذي ضم قسمين، أحدهما اختر 4 أسئلة من خمسة، والثاني اختر مجموعة من اثنتين، جاء واضحا وفي مستوى الطالب المتوسط· ويتفق معه محمد بوشليبي طالب بالقسم العلمي قائلا: امتحان الرياضيات لم يكن معقدا، وتدربنا عليه خلال العام الدراسي الأول·



كونترول المدارس عمل في الصباح الباكر

في تمام السادسة والنصف من صباح أمس توجه مندوبون من مدارس التعليم الثانوي ممن هم أعضاء في كنترولات المدارس إلى مدرسة طليطلة لاستلام أوراق الامتحانات من المطبعة السرية الخاصة بمنطقة دبي التعليمية، ومثلما أكد منصور شكري مدير مدرسة دبي الثانوية أن الأوراق الامتحانية وصلت قبل بدء الامتحانات بوقت مناسب، وتم حفظها في مكان آمن داخل قاعة الكنترول بالمدرسة·

امتحانات·· بدون
جولات تفقدية

حرص مسؤولو وزارة التربية والتعليم على عدم القيام بجولات تفقدية للجان الامتحانية في دبي، مبررين ذلك بأن امتحان الثانوية العامة بات عاديا لا يختلف كثيرا عن امتحانات باقي الصفوف الدراسية، ولإيجاد إحساس عام لدى الطلاب بأن هناك تغيرا طرأ على النظرة السابقة إلى امتحانات الثانوية العامة التي كانت ترفع شعار ''قلق وتوتر حتى اللحظات الأخيرة''·
وأكدت مصادر في الوزارة أن هناك إجراءات تم إتخاذها لتنظيم سير الامتحانات في إطار الصلاحيات الممنوحة للمناطق التعليمية ومديري المدارس، وهو ما رأته الوزارة كافيا ويناسب طبيعة المرحلة الحالية·

اقرأ أيضا

«#شكراً_محمد_بن_زايد».. تظاهرة حب تتصدر «تويتر»