الاتحاد

الإمارات

المجلس الوطني جاهز للربط الإلكتروني مع مؤسسات الدولة


المزروعي: تدشين صفحة الإنترنت الجديدة الفصل المقبل



دبي - علي الهنوري:

أعلن سعادة الدكتور محمد سالم المزروعي أمين عام المجلس الوطني الاتحادي أن عدداً من الدول الخليجية والعربية طلبت نقل الخبرات الفنية والتكنولوجية التي تطبقها الأمانة العامة للمجلس الوطني خاصةً بعد إتمام جميع المعلومات والبيانات والأرشيف الذي بدأ منذ عام 1972 في منظومة إلكترونية، لافتاً إلى الجائزة التي حصل عليها المجلس الوطني كأفضل برلمان في الأداء الإلكتروني على مستوى الوطن العربي بما يؤهل المجلس لعملية الربط الإلكتروني على مستوى الدولة·
وقال الدكتور المزروعي: اعتباراً من الفصل التشريعي المقبل سيتم تدشين صفحة الإنترنت الجديدة للمجلس الوطني خلال الفصل التشريعي المقبل والتي تتضمن عدداً من الصفحات وهي: الصفحة الرئيسة للجمهور، وصفحة الأعضاء، وصفحة الأمانة العامة والمركز الإعلامي، وأكد أن الجائزة جاءت تتويجاً للجهود التي بذلت خلال المرحلة الماضية إدراكاً منها لضرورة التطوير والتحديث الإلكتروني، وأشار المزروعي إلى أن استراتيجية الأمانة القادمة تتطلب تغيير الهيكلة الإدارية والفنية والإعلامية من أجل مواكبة المراحل المقبلة، ونحن مع كادرنا الخاص بالأمانة لدينا القدرة على تغطية تلك المراحل في حال توافر الدعم المالي والمعنوي·
رياح التغيير
وأشار المزروعي خلال المؤتمر الصحفي إلى أن الأمانة العامة تعكف حاليا على تحديث وتطوير خططها الاستراتيجية استعداداً منها لمرحلة جديدة خاصةً مع قرب انعقاد الفصل التشريعي الجديد، وذلك لمواكبة المتغيرات المحلية أولاً، ومن ثم الإقليمية والدولية التي تصب في الاتجاه نفسه، لافتاً إلى أنه يمكن القول: إن أول مؤشر لهذه التغييرات هو ما أعلنته حكومة دبي عن تحولها إلى حكومة إلكترونية في جميع مؤسساتها ودوائرها، وإعلان مجلس الوزراء عن ضرورة قيام الوزارات والمؤسسات الحكومية الاتحادية بالإجراءات التي تضمن التحوّل إلى الحكومة الإلكترونية خلال أقرب وقت ممكن، كان من العوامل التي ساهمت في إقرار المجلس واستمراره في تبني تلك البرامج الهادفة إلى التحوّل السلس والسريع إلى تلك الحكومة فور إعلان الموعد النهائي لإطلاقها مع ضمان جاهزية الأسس اللازمة لذلك·
الرؤية والاستراتيجية
وأشار المزروعي إلى أن الموقع الإلكتروني يتيح النظر إلى واقع وطبيعة المعلومات في المجلس الوطني الاتحادي والهدف من هذه البرامج هو الدخول في عالم الإدارة الإلكترونية، حيث تم تقسيم أعمال الأمانة العامة لأكثر من 34 مساراً إلكترونياً تغطي ما يقارب 90% من أعمالها، موضحاً أن النظام الجديد يتيح كذلك إمكانية إدارة جلسات المجلس سواء الجلسات العادية أوالسرية أوالجلسات التي تجري فيها عملية التصويت بشكل سلس ومنظم، وتهدف هذه الأنظمة إلى توثيق جلسات المجلس صوتاً و صورة من خلال ما يتيحه النظام من خاصية التسجيل المرئي والسمعي، وتسهيل عملية إدارة الجلسات بالنسبة للرئاسة من خلال الاستفادة من الوقت المتاح وتوزيع الكلمات بين طالبيها، إضافة إلى الاستفادة من التقنية الحديثة في عملية التصويت لاسيما المتعلقة بالاقتراع السري المباشر، كما يتيح النظام كلاً من: طلب الكلمة والتصويت إلكترونياً، وكذلك يعمل النظام على تسجيلهما ضمن أنشطته· كما يمكن التعامل مع مضابط الجلسات إلكترونياً·
الراصد الصحفي
يعتبر برنامج الراصد الصحفي أرشيفاً لمجموعة من الأخبار، والمقالات، والأعمدة، والتحقيقات التي ترد في الصحف المحلية، وبعض الصحف العربية حول المجلس الوطني الاتحادي، والوزارات الاتحادية، والهيئات المستقلة وبعض الموضوعات التي قد تكون محل نقاش أعضاء المجلس، ويعتبر الراصد مصدراً مهماً من مصادر المعلومات التي يعتمد عليها الأعضاء في مناقشاتهم للموضوعات المطروحة، كما يعد مقياساً لمعرفة اتجاهات الرأي العام حول بعض القضايا والمشكلات العامة التي تواجه المجتمع بشكل يومي·

اقرأ أيضا