الاتحاد

الإمارات

مطر الطاير: محمد بن راشد رائد نهضتنا وملهمنا الأول




دبي- الاتحاد: أكد سعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لهيئة الطرق والمواصلات أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي قد نجح بفضل رؤيته الثاقبة وخبرته وتجاربه في تكوين فرق عمل ووضع خطط شاملة ومتكاملة لتحقيق رؤية إمارة دبي وغاياتها الاستراتيجية، الأمر الذي ساهم في تحقيق قفزات تنموية في مختلف المجالات المالية والاقتصادية والاجتماعية·
وقال الطاير: تركزت استراتيجية سموه في رفع مستوى التعليم والثقة بالنفس لدى كافة مواطني الدولة وتطوير الموارد البشرية شاملة النساء وهو ما أسهم في قيام المرأة بأدوار بارزة في العديد من المؤسسات الحكومية ومؤسسات القطاع الخاص، وتبنى سموه إدخال برامج عالية التقنية للتعليم في المدارس لضمان حصول الطالب على فرص التعليم المناسبة لبناء جيل مبدع وواثق من نفسه، كما تبنى مجموعة من برامج التميز من خلال جائزة دبي للأداء الحكومي المتميز، وتشجيع المؤسسات والأفراد على الإبداع وتقديم أفضل ما عندهم وغرس الإحساس لديهم بأن جهودهم ستحظى بالتقدير والامتنان، كما وجه بتأسيس برامج للقادة لاكتشاف وتطوير القيادات الشابة المواطنة وتأهيلها لتتحمل المسؤولية في بناء وتنمية الوطن·
وأضاف الطاير بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، عمل على إنشاء مجموعة من المناطق الحرة مثل المنطقة الحرة بجبل علي، والمنطقة الحرة بمطار دبي· وقد أدى ذلك لتشجيع الاستثمار وجذب رؤوس الأموال لإمارة دبي، كما ساهم في تأسيس شركات عالمية في الإمارة تتمتع بأفضل الخدمات والتسهيلات·
وفي السنوات القليلة الماضية ظهرت مشاريع عملاقة بدبي مثل مدينتي دبي للانترنت والإعلام، والنخلة، ودبي القابضة، وسيشهد العالم في العامين القادمين اكتمال تشييد أكبر مطار في العالم هو مطار جبل علي· وهذه أمثلة قليلة للمشاريع الجبارة العديدة التي نجح سموه في تحويلها وترجمتها من حلم إلى واقع ملموس، مشيرا إلى انه في ظل البيئة السياسية المستقرة والنمط الفريد للقيادة التي ينتهجها سموه في خلق الانسجام في بيئة العمل فقد أضحى القطاع العقاري من أهم القطاعات الاقتصادية في دبي، وتتوقع المصادر الحكومية أن يصل حجم الاستثمارات في هذا القطاع إلى 250 مليار درهم حتى عام ·2010
وأكد سعادة رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة أن صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي أدرك منذ الوهلة الأولى أهمية إقامة بنية تحتية قادرة على خدمة ومواكبة الزيادة في حجم السكان والنمو الاقتصادي، وبالتالي أطلق سموه مشروع مترو دبي بتكلفة تصل لأكثر من 15 مليار درهم، بالإضافة إلى مشاريع طرق أخرى يجري تنفيذها حاليا وتصل تكلفتها لحوالي سبعة مليارات درهم· مؤكدا انه نتيجة لهذه القيادة الحكيمة فقد بلغ الناتج المحلي الإجمالي لإمارة دبي في عام ،2005 قرابة 110 مليارات درهم، مسجلا نسبة نمو تصل إلى 27%، ويتوقع أن تسجل الموازنة العامة الإجمالية للإمارة للعام المالي فائضا كبيرا· وأوضح أن لدى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عزما أكيدا وخططا واضحة لتحقيق رؤية إمارة دبي في أن تكون مركزا ماليا وتجاريا رائدا، ليس فقط على نطاق الشرق الأوسط بل على مستوى العالم، وان تكون دبي مدينة دولية تحتل مركزا بارزا في الخارطة العالمية تشتهر بأصالتها وتفردها في معايير التفوق وتحقيق الإنجازات الهائلة، كما انه سائر بدبي لتحقيق المنافسات الاقتصادية العالمية المقبلة ومواجهة تحديات العولمة باقتدار بل المشاركة فيها بفاعلية·
وقال سعادة مطر الطاير انه ومن خلال تعاملي المباشر مع صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد فقد وجدت انه قائد فذ يتحلى بالتواضع والبساطة، ومع ذلك فهو دقيق في عمله ومتماسك في نهجه ومتابع لكل التفاصيل، ويمتلك روح المبادرة، ويسعى لإبقاء الثقة بالنفس والروح المعنوية لشعبه عالية، كما انه دائم المطالبة بالانسجام في نوعية الأداء والإنتاج، ولا نهاية لطموحاته في مجال المنافسات الرياضية، ويطالب المؤسسات والأفراد بان يقبلوا على التحدي وتقديم أداء يفوق المستويات التي ينجزونها حاليا، وقد ساهم هذا النهج الفريد في تخريج أفضل الكوادر البشرية وإفراز مبادرات فريدة أصبحت تأخذ طابع ''صنع في دبي''، ويتم الاستفادة منها على المستويين الإقليمي والعالمي·
وهذا ما يسعى له صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من حيث نشر ثقافة التميز التي أجادتها دبي بين مختلف الدول العربية والعالمية إيمانا من سموه بأهمية المشاركة ونقل الممارسات الجيدة للآخرين·

اقرأ أيضا