الاتحاد

الإمارات

محمد بن راشد فارس الإنجازات في مرحلة التمكين

منى بوسمرة و وام :

عندما نستعرض مسيرة الخيرعلى أرضنا الطيبة، يسطع في سماء بلادنا قيادات نشأت وترعرعت في مدرسة الشيخ زايد ''رحمه الله'' والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ''رحمه الله'' والشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم '' رحمه الله'' الرواد الذين أرسوا أسس الاتحاد وتخرج من مدرستهم قيادات فذة تسلمت المشعل وتقود البلاد إلى مرافىء العزو التقدم والمجد ويتقدم هذه القيادات خير خلف لخير سلف صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، نجوم تضيء سماء الوطن وفرسان يحملون في قلوبهم وصدورهم طموحات الأمة ويعبرون عن ضمير الشعب ويرفعون راية الاتحاد عالية خفاقة· فقد كان سموهما من رواد السرية الأولى التي قادت الاتحاد تحت راية وبمعية المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ''رحمه الله''، والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم ''رحمه الله'' والرواد الأوائل مؤسسي الاتحاد·
الذكرى الاولى
اليوم الخميس الرابع من يناير يصادف الذكرى الأولى لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مقاليد الحكم فى إمارة دبي خلفا لأخيه المغفور له الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم الذي انتقل إلى رحمة الله ليلة 4 يناير ،2006 وكذلك انتخاب المجلس الأعلى للاتحاد في اجتماعه الذي عقده في 5 يناير الماضي برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة زحفظه اللهس، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حاكم دبي نائبا لرئيس الدولة وكلفه في الوقت نفسه برئاسة مجلس الوزراء وتشكيل حكومة جديدة هي الثامنة في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة·
وقد انطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم منذ اللحظات الأولى لتوليه مهامه الوطنية بعزيمة قوية وإرادة صلبة ورؤية مستقبلية بعيدة في استكمال حلقات منظومة التنمية الشاملة لبناء الدولة العصرية الحديثة·
الرؤية
ويحدد سموه رؤيته فى هذا الخصوص فى حديثه الشامل لصحيفة زالشرق الأ وسطس فى شهر يونيو الماضى بقوله: رؤيتى للاتحاد رؤية كل مسؤول ومواطن وهي المضي قدما في مسيرة التنمية وبناء الانسان للوصول بدولة الامارات العربية المتحدة الى مصاف الدول المتقدمة والوصول بابناء الامارات إلى ما يرجونه من عز ورخاء وسعادة· كانت هذه رؤية الآباء المؤسسين الشيخ زايد والشيخ راشد واخوانهما حكام الإمارات وهى رؤية صاحب السمو الأخ الشيخ خليفة وقد أكدها فى برنامج العمل الوطني الذي طرحه في ديسمبر واعتمده المجلس الأعلى للاتحاد· المهم فى موضوع الرؤية تحديد واضح للاهداف وقدرة على الاختيار من بين البدائل المتاحة فى سياق استشراف المستقبل ووضع الخطط والبرامج والمشاريع وآليات العمل الكفيلة بتحقيق الاهداف، وطبعا الأكثر اهمية هو تنفيذ الخطط والبرامج والمشاريع بأسرع وقت واعلى درجات الجودة·
وحول الأولويات التى يراها سموه لتحقيق هذه الرؤية يؤكد زان كل حقول العمل الوطنى تتسم بالأهمية نفسها لكن في عملية التنمية· الحكومة هي القاطرة التى تسير بالتنمية الى الأمام وإن شئت هي البلدوزر الذي يشق الطريق ويعبدها لذلك تطوير الاداء الحكومى بما يتطلبه من اعادة تنظيم ادارى واصلاح تشريعى وتنمية بشرية ينال اهتماما مضاعفا من الحكومةس·
وقد اكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي منذ اليوم الأول لتوليه قيادة العمل التنفيذى فى 11 فبراير الماضي حرصه على العمل بروح الفريق الواحد في ظل قيادة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة من أجل رفعة وطننا الغالي وتطوره وخدمة شعبنا ومجتمعنا فى كل من شأنه توفير العيش الكريم الآمن لكل مواطن ومواطنة وتوفير فرص العمل للشباب من خلال برامج واقعية وخطط مدروسة لتحقيق اهدافنا فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية·
ركائز ثابتة
وقال سموه زان دولتنا العزيزة حققت انجازات اقتصادية واجتماعية وتنموية فى كل الميادين وسجلت حضورا متميزا وفاعلا على المستوى العربي والدولي بفضل السياسة الحكيمة والمتوازنة التي أرسى دعائمها المغفور له الوالد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه ومواصلة صاحب السمو الشيخ خليفة الطريق نفسه والمضى قدما فى مسيرة المجد والبناء والتنمية والتحدى لنصل الى اهدافنا الوطنية السامية·
واضاف سموه زعلينا جميعا وزراء ومسؤولين ان نطور انفسنا ونواكب متطلبات العصر واحتياجات شعبنا المعيشية والخدمية والتعليمية وغيرها الى جانب ترسيخ واعلاء سمعة دولتنا ومكانتها فى الاوساط العربية والدولية·
استراتيجية الحكومة
واطلع صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة على ملامح الاستراتيجية العامة للحكومة الاتحادية من اخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبى بحضور الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد ابوظبى نائب القائد الاعلى للقوات المسلحة·
وقد شرح صاحب السمو الشيخ محمد خلال اللقاء الأهداف الوطنية للاستراتيجية والتى وصفها سموه بانها ترجمة حقيقية وجزء من ميثاق العمل الوطنى الذى اطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله فى خطابه بمناسبة العيد الوطنى لدولة الامارات فى الثانى من ديسمبر الماضى·
واوضح سموه خلال استعراضه لملامح ومكونات الاستراتيجية بانها تأتى ضمن ثورة التحديث الحضاري الشامل التي نتوق ونعمل من اجل تنفيذها وانجاحها فى مختلف القطاعات الحكومية لتحسين وتفعيل ادائها ورفع مستوى الكوادر البشرية بما يتناسب ومتطلبات الحياة العصرية التى يعيشها مجتمعنا بكل مفرداتها فى ظل برامج التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتكنولوجية وغيرها التى تنفذ فى مختلف مناطق الدولة·
وتستهدف الاستراتيجية العامة للعمل على وضع السياسات والاليات الكفيلة بتعزيز الاداء الحكومى والارتقاء به الى المستويات العالمية وتحديد اولويات عمل الحكومة الاتحادية وتحسين ادائها فى القطاعات المختلفة·
ست فرق وزارية
وتم تشكيل ست فرق وزارية لمتابعة تنفيذ وتطوير الاستراتيجية فى القطاعات المختلفة وهى فرق التنمية الاجتماعية والعدل والسلامة والمناطق النائية والتنمية الاقتصادية والبنية التحتية وتطوير القطاع الحكومى·
استقلالية الوزارات
وتنفيذا لاستراتيجيات العمل الوطني الجديدة منحت الوزارات الاتحادية استقلالية ادارية ومالية كاملة لادارة شئونها وتصريف اعمالها بما يمكنها من الرقي بالاداء والانتقال بالعمل الاتحادي في جميع ابعاده ومستوياته الى مرحلة العصرية·
واعطيت الحكومة الجديدة اولوية مطلقة واعتمدت تنفيذ سياسات طموحة لتنمية الموارد البشرية المواطنة ورفد القطاعات الحكومية بالكوادر المواطنة المتميزة عالية الكفاءة والقدرة·
زيارات ميدانية:
وقد قام سموه في اطار هذا النهج بجولات وزيارات ميدانية مفاجئة لامارات دبي والشارقة ورأس الخيمة والفجيرة وعجمان وأم القيوين والعين والمنطقة الشرقية لامارة أبوظبي تفقد خلالها المؤسسات الاجتماعية والانسانية والمدارس ومراكز ذوي الاحيتاجات الخاصة ودور المسنين بالاضافة الى عدد من الوزارات الخدمية·
وأكد سموه خلال هذه الجولات أن الحكومة الجديدة تضع تطوير قطاع التعليم في الدولة بكل مكوناته زالهيئات التدريسية والطلبة والمناهج وأساليب التدريس والمباني وغيرهاس في أعلى درجات سلم أولوياتها وذلك في اطار الاستراتيجية الشاملة لتطوير التعليم·
وتمكن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بعطائه المتدفق بالحياة وحيويته بالتفاني في العمل الوطني من تحقيق التوفيق والنجاح في تصريف مسؤولياته الجسام على صعيدي امارة دبي والحكومة الاتحادية·
سياسة حكيمة
بفضل السياسة الحكيمة لحكام دبي ونظرتهم الثاقبة والتخطيط السليم، اصبحت دبي في مصاف الدول المتقدمة والمتطورة وذات مكانة عالمية ، ومن أجل حرية المواطن وازدهاره ، اقام سموهم مع دخول الألفية الجديدة بعض المشاريع العالمية والعملاقة التي جعلت اسم دبي يعانق السماء، واصبح الزوار يؤمونها من جميع بلدان العالم ·
لقد أرسى سموهم أسس تنمية حديثة تعزز من مكانة دبي ووحدة الاتحاد · فصاحب السمو الشيخ محمد يستشرف مستقبلاً مشرقاً لأبناء دبي والإمارات بخاصة، وأبناء الشرق الأوسط بعامة·
الألفية الجديدة
من أجل رفعة مكانة دبي عالمياً، دشن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد قبل دخول الألفية الجديدة واستعداداً لها مدينة دبي للانترنت، وذلك في 29 من شهر أكتوبر ،2000 كما أعلن بعد شهر اطلاق مدينة دبي للاعلام· وفي بداية الألفية الجديدة، وبالتحديد في 16 يناير ،2001 دشن سموه مؤتمر التجارة الالكترونية، وقال سموه في هذا المؤتمر:
''بالنسبة لنا في دولة الإمارات العربية المتحدة عقدنا العزم على مواكبة المتغيرات، ووضعنا في وقت مبكر الخطط الضرورية لتوفير متطلبات التفاعل الإيجابي مع الاقتصاد الجديد· وكان علينا أن نتحرك في عدة اتجاهات وفي وقت واحد، وفي اتجاه نشر الوعي بثقافة المعلومات، وفي اتجاه تطوير التعليم وإعادة النظر في برامجه ووسائله، وفي إطلاق مشاريع البنية الأساسية للاقتصاد الرقمي الجديد، وفي إطلاق مبادرة الحكومة الإلكترونية، حيث ستكون الشبكة أداة رئيسة في إدارة الخدمات وإنجاز الأعمال على صعيد دوائر الحكومة وقطاع الأعمال·ندرك أن ما أنجزناه يعتبر ريادياً بكل المقاييس ·· وندرك أيضاً اننا ما زلنا في بداية الطريق ·· وأن الطريق طويل لكننا واثقون من سلامة الاتجاه''·
مدينة دبي للإعلام
ولمواكبة العالم، في جميع المجالات، افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد مدينة دبي للاعلام في 20 من الشهر نفسه· وتعتبر هذه المدينة الإعلامية خطوة جديدة للنهوض بالشعب وتأمين مصالحه، حيث قال سموه في كلمة الافتتاح :
''لقد قررنا أن نواكب العالم، وهذه المدينة الإعلامية خطوة جديدة للنهوض بشعبنا وتأمين مصالحنا· ستجد الشركات المحلية والعربية والدولية فرصاً حقيقية لإطلاق المشاريع الجديدة، وتطوير المشاريع القائمة، والبنية التحتية هنا تم اعدادها بعناية، لكي تسهل المشاركة في الاقتصاد الرقمي الجديد''·
البيئة
ولأن الدولة برئاسة الشيخ زايد وحكمته '' رحمه الله'' وضعت قضية البيئة في مقدمة اهتماماتها، فإن الاهتمام بالبيئة سار جنباً إلى جنب مع مسيرة التنمية، وتأكيداً على هذا الاهتمام الكبير بالبيئة، قام صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في 22 أبريل 2001 باطلاق جائزة زايد الدولية للبيئة، وقال سموه :''لقد وضعت بلادنا قضية البيئة في مقدمة اهتماماتها، وبفضل حكمة الشيخ زايد ''رحمه الله'' سار الاهتمام بالبيئة جنباً إلى جنب مع مسيرة التنمية، وأدركنا في وقت مبكر عالمية قضية البيئة، ولم ندع شعوب العالم ودوله للاهتمام بهذه القضية فحسب، وإنما حرصنا على المشاركة الفعّالة في الجهد الدولي لحماية البيئة''·
وبعد عمل دؤوب ومواصلة الليل بالنهار ومتابعة مستمرة على مدى 18 شهراً من سمو الشيخ محمد بن راشد، افتتح سموه في 29 اكتوبر 2001 الحكومة الالكترونية، حيث قال سموه في كلمة الافتتاح:
''أنا صراحة سعيد جداً لما وصلنا إليه، ونحن وإياكم وصلنا إلى غايتنا التي اعلنا عنها قبل ثمانية عشر شهراً بالضبط في هذا المكان، فالآن علينا الاستمرار، والخطوة الثانية هي بنفس العمل الذي قمتم فيه، والذي وصلتم به الليل بالنهار والنهار بالليل، وأنا كنت أتابع البعض، وإذا بقيتم على هذه المسيرة وبهذه القوة إن شاء الله ستأخذون اكبر المراكز والوظائف''·
ومن أجل تحويل الاقتصاد في الدولة إلى اقتصاد المعلومات، وتطوير المجتمع في المجال المعرفي، افتتح سموه في نوفمبر من العام نفسه ملتقى دبي الاستراتيجي، حيث قال سموه : ''حتى نعرف نحن اين وصلنا، يجب تحويل اقتصادنا إلى اقتصاد المعلومات، وتطوير مجتمعنا إلى مجتمع المعرفة· هذا يحتاج منا بذل جهد كبير، الطريق صعب وطويل ولكننا في بدايته، الفريق الناجح هوالذي يجعل من 1 +1= ''11
افتتاح مركز دبي المالي
واستعدادا للمستقبل، فإن الإمارات عموماً ودبي خصوصاً تعمل منذ سنوات على تسريع الحركة عن طريق التجارة الدولية العريض لمواكبة المتغيرات الدولية والتحولات الكبيرة في حقول الاقتصاد والتجارة، ومن أجل هذا الهدف وتماشياً معه، افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في 16 فبراير ،2002 مركز دبي المالي العالمي· وقال سموه في كلمة الافتتاح:
''الانتظار لم يكن خيارنا أبداً، لا في الماضي ولا في الحاضر· دائماً نسعى ونعمل على استشراف الاتجاهات المستقبلية، ونستعد لها· ونحن في الإمارات فتحنا منذ عشرات السنين طريقاً عريضاً على التجارة الدولية، ومنذ سنوات نعمل في دبي والإمارات على تسريع الحركة على هذا الطريق العريض لنواكب المتغيرات الدولية والتحولات الكبيرة في حقول الاقتصاد والتجارة· وتعلمون ان من ابرز آليات التحرك على هذا الطريق هي أولاً تكنولوجيا المعلومات، وثانياً التدفقات المالية عبر الأسواق الدولية·''
ولزيادة النجاح والانتاجية في العمل والأداء المتميز، أعلن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 17 ابريل 2002 عن برنامج الاداء الحكومي المتميز، وقال سموه :''نعم الاداء الاداري الحكومي في عالمنا العربي مشكلة كبرى علينا أن نواجهها بكل شجاعة، إذا لم يتطور هذا الاداء في كل اشكال العمل وفي مستويات العمل سنظل نراوح مكاننا، والمراوحة في المكان هي أقصر طريق للتأخر والتخلف وايضاً الهزائم···من دون اهداف واضحة لن تكون الادارة ناجحة، بل ستكون في الواقع اهدارا للامكانيات واضاعة للوقت·''
ومن أجل تعميق الحوار والتفاعل الإيجابي بين الثقافات العربية، افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد في 28 من الشهر نفسه المنتدى الاعلامي العربي، وقال سموه اثناء الافتتاح: ''إن أكثر ما يسيء إلى الحوار والتفاعل الإيجابي بين المختلفين هو إخضاع ثوابت الثقافات وقيمها العليا لحسابات الأهداف السياسية العاجلة، أو لحسابات المصالح العابرة، والواقع أن مثل هذا التعامل هو الذي يولد المعايير المزدوجة، ويخلف المرارة والشعور بالظلم، ويفتح أبواباً للعداء والبغضاء، ويعصف بكل ما هو إنساني مشترك ونبيل·''
الاعتماد على النفس
وحرصاً على مصلحة شباب الوطن ورفاهيتهم، ومن أجل الازدهار الاقتصادي في البلاد الذي لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال الاعتماد على النفس ، ولأهمية الدور الكبير الملقى على عاتق الشباب من أجل مسيرة النهوض الاقتصادي ، اطلق سموه في 12 مايو ''مؤسسة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب'' · وقال سموه: ''إن الازدهار الاقتصادي في البلاد لا يمكن ان يتحقق إلا من خلال الاعتماد على النفس وتحفيز القطاع الخاص· وهناك دور كبير ملقى على عاتق الشباب من أجل مواصلة مسيرة النهوض الاقتصادي باعتبارهم الطاقة الفاعلة والمنتجة، والنبض الحي للمجتمع·
إن الشباب مدعوون اليوم للتفاعل بقوة في الاقتصاد الوطني من خلال المشاركة بفاعلية في المؤسسة، وعليهم تقديم مشاريع الى المؤسسة التي ستوفر لهم الدعم اللازم·''
هذا بخلاف بعض المشاريع الأخرى الناجحة التي قام سموه برعايتها والعمل على تنفيذها مثل مدينة الذهب ومرسى دبي وجزيرة النخلة التي تعد من أضخم المشاريع العالمية ·
المجال السياسي
في المجال السياسي وحينما جرّت هجمات الحادي عشر من سبتمبر من عام 2001 على برجي التجارة العالمية في نيويورك والبنتاجون، والتي أدخلت العالم في واحدة من أحلك الفترات في التاريخ الحديث، تحدث سموه في كلمة له في السابع والعشرين من شهر سبتمبر، حدد فيها موقفه، وعكس موقف الغالبية المعتدلة في العالم الإسلامي، فقال سموه: ''فيما يتعلق بالحملة الحالية التي تشنها الولايات المتحدة الأميركية على الإرهاب، فإنه وبلا شك أن ما حدث كان جريمة شنيعة ارتكبت في حق الولايات المتحدة الأميركية، نحن أدنّا هذه الجريمة ومرتكبيها، ونعرب عن تعاطفنا مع الإدارة الأميركية لما نتج عن هذه الهجمات من ضحايا، ونعلن استعدادنا لمساندة الولايات المتحدة الأميركية في جهودها لمحاربة الإرهاب ضمن إطار دولي·· والعالم كله مجمع على محاربة الإرهاب·
إن العالم العربي والإسلامي جزء من هذا العالم، ونحن كلنا رغبة في استئصال هذه الظاهرة البغيضة··· لقد حذرت من ظاهرة قتل المدنيين الأبرياء خلال العمليات العسكرية، وأنا قلق على مصير مئات الآلاف أو حتى ملايين الأفغان، الذين سيفرون من ميدان القتال، ولقد ناشدت المجتمع الدولي بأن يكون حذراً في حدوث كارثة إنسانية·
إن الإسلام هو دين العدالة والتسامح والسلام العالمي· وفي الغرب و الولايات المتحدة الأميركية هناك أناس يعرفون الإسلام جيداً ويدرسون الإسلام الذي يدعو إلى السلام والتعايش بين كل الأديان والطوائف·''وقد رافق سمو الشيخ محمد الشيخ مكتوم'' رحمه الله'' إلى بيروت لحضور القمة العربية هناك،
حيث تحدث كلاهما عن خطة السلام التي بادرت المملكة العربية السعودية بطرحها، وتم شرحها فيما بعد عن طريق القنوات الدبلوماسية، حتى تقوم الولايات المتحدة الأميركية بالضغط على إسرائيل لتتراجع عن خيارها العسكري وتنظر بعين العطف للآخرين·
المجال الإنساني
في المجال الانساني، قدم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد من خلال مؤسسة محمد بن راشد للأعمال الخيرية، أدلة واضحة على قدرته على التعامل مع الكارثة الإنسانية، التي ألمت بأفغانستان·
وفي الثالث من أكتوبر بدأت المؤسسة بتمويل مشروع إقامة مخيم للاجئين الأفغان ، وقد أقيمت تلك المخيمات في أفغانستان على الحدود مع باكستان، إذ قدم سمو الشيخ محمد 5 ملايين دولار أميركي من ماله الخاص وقد زاد في قيمة تبرعاته لاحقاً، كما تبرع أيضاً بمبلغ 5 ملايين دولار أميركي لضحايا مركز التجارة العالمي· وفي السابع والعشرين من أكتوبر ذهب فريق جودولفين لـ ''نيويورك'' للمشاركة في كأس بريدرز كب، وقد عبر منظمو سباق بريدرز كب عن تعاطفهم مع عائلات رجال الإطفاء ورجال الشرطة وخدمات الطوارئ والضحايا الآخرين الذين فقدوا حياتهم نتيجة هذا الهجوم الإرهابي·

اقرأ أيضا

رئيسة الوزراء النيوزلندية تستقبل وفداً إماراتياً برئاسة النعيمي