الاتحاد

عربي ودولي

أوروبا تسعى لإحياء عملية السلام



بروكسل-وكالات الأنباء: اجتمع عدد من الدول الأوروبية في بروكسل أمس لدفع إحياء عملية السلام في الصومال·
وقال وزير الخارجية السويدي كارل بيلدت لرويترز قبل الاجتماع في بروكسل ''نحن حريصون على أن تكون هناك عملية سياسية شاملة في الصومال· دون ذلك سيكون من الصعب تحقيق الاستقرار''·
'' وأضاف هو ووزير الخارجية النرويجي يوناس جار ستوير إنهما سيحثان القوات الإثيوبية على مغادرة الصومال سريعا ولكن دون التسبب في فراغ سياسي، وسيناقشان إمكانية نشر قوة دولية لحفظ السلام·
وقال ستوير عن قوة حفظ السلام ''إنها بالتأكيد ليست بالشيء الذي يمكن لأوروبا ترتيبه أو إملاؤه أو تنظيمه، ولكنها قضية يمكن أن نساهم فيها سياسيا''·
وكانت ألمانيا التي تولت الرئاسة الحالية للاتحاد الأوروبي قد دعت إلى اجتماع الدول الأعضاء بمجموعة الاتصال الدولية بشأن الصومال لتنسيق الجهود الأوروبية وبحث الموقف من جميع جوانبه·
والأعضاء الأوروبيون بمجموعة الاتصال هم ألمانيا والسويد وبريطانيا وإيطاليا والمفوضية الأوروبية والنرويج الغير عضوة بالاتحاد الأوروبي·
وقال بيلدت ''إذا نظرت إلى الأعوام الخمسة عشر المنصرمة في الصومال، فمن الصعب التفاؤل ولكن سنبحث هذا الوضع الجديد وسنرى إذا ما كان بإمكاننا الخروج بأي شيء جيد منه·
وصرح الوزيران النرويجي والسويدي بأن مجموعة الاتصال الدولية بشأن الصومال الكاملة، والتي تضم أيضا الولايات المتحدة وتنزانيا ستجتمع يوم غد الجمعة في نيروبي على مستوى مجموعات العمل·
وأضافا أنه ستجرى أيضا مناقشة زيادة المساعدات الإنسانية للصومال·
وشارك في المحادثات أيضا الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا، ومفوض التنمية بالاتحاد الأوروبي لويس ميشيل الذي زار الصومال مؤخرا·

اقرأ أيضا