الاتحاد

عربي ودولي

الديمقراطيون يتأهبون لقيادة الكونجرس



واشنطن-د ب أ: يعتزم الديمقراطيون الذين سيسيطرون على ''الكونجرس'' بعد 12 عاماً من غيابهم عن دفة قيادته، القيام بتحركات سريعة من شأنها تحدي مسلك الرئيس جورج بوش الخاص بالحرب في العراق، كما سيطرحون قائمة تعديلات تشريعية تستهدف ممالاة أبناء الطبقة المتوسطة في الولايات المتحدة·
وبالنسبة لبوش فإن مجلس النواب والشيوخ الجديدين اللذين يبدآن دورة انعقاد جديدة اليوم سيخلقان بيئة غير مريحة خلال العامين الأخيرين من رئاسته، أما رئيسة مجلس النواب الجديدة نانسي بيلوسي فترى أن هذا هو وقت الاحتفاء، حيث تستعد لتولي المنصب الرفيع رسمياً لتصبح أول امرأة تشغل هذا الموقع، وقد فسرت وسائل الإعلام الأميركية تتويجها بأنه محاولة لتغيير سمعتها من مواطنة كاليفورنية ذات ميول يسارية إلى سياسات الوسط· وفي ظل الترنح الذي يعانيه الحزب الجمهوري إثر هزيمته في انتخابات ''الكونجرس'' في نوفمبر الماضي، يتوقع بدء شهر حرج للسياسة الأميركية في العراق·
ويعتزم الديمقراطيون الذين صارت لهم سلطة تحديد أجندة ''الكونجرس'' بدء جلسات استماع مطلع الأسبوع القادم بشأن صناعة قرار الحرب في العراق داخل الإدارة· ووجهت بيلوسي سهامها على الفور تجاه بوش إزاء إعدام الرئيس العراقي صدام حسين قائلة: ''إنه ليس بديلاً لإستراتيجية فعالة تجلب السلام للمنطقة وتسمح بإعادة انتشار مسؤولة للقوات الأميركية·
ويقول الديمقراطيون أصحاب سياسات يسار الوسط إنهم الأكثر تناغماً مع هموم المواطن الأميركي العادي من الجمهوريين، بالرغم من أن بوش لا يزال يحتفظ بسلطات واسعة في تحديد أمور السياسة الخارجية والدفاعية·
وعلى قمة جدول أعمالهم مشروع قانون يحد من نفوذ أصحاب المصالح الأثرياء، وجماعات المصالح على المشرعين· وثمة إجراء معتزم آخر سيجد الجمهوريون صعوبة في رفضه وهو أول زيادة في الحد الأدنى للأجور منذ عقد من الزمان·
·

اقرأ أيضا

الاستخبارات الروسية: منفتحون على التعاون مع "سي آي إيه"