الاتحاد

عربي ودولي

المستقبل : القومي حاول تفجير احتفال لـ الكتائب



بيروت - الاتحاد: ذكرت صحيفة ''المستقبل'' اللبنانية أنه في الوقت الذي يتابع فيه القضاء اللبناني تحقيقاته في ملف موقوفي الحزب ''السوري القومي الاجتماعي'' تكشفت معلومات في غاية الأهمية والخطورة عن محاولة تفجير مكان احتفال ''كتائبي'' في الكورة بأمر من النائب اسعد حردان·
ونسبت ''المستقبل'' الى مصادر (لم تسمها) قولها: إن الاحتفال الكتائبي كان من المقرر أن يحضره الرئيس اللبناني الأسبق أمين الجميل ونجله الوزير الراحل بيار ومئات المناصرين في مطعم يوم 15 يناير 2005 اي قبل 29 يوماً من اغتيال الرئيس رفيق الحريري·
وأضافت الصحيفة أن المسؤول الأمني في الحزب ''السوري القومي الاجتماعي'' طوني منصور اعترف في التحقيق بأنه وبعدما حدد ''حزب الكتائب'' موعداً لاحتفال يقيمه في شمال لبنان بحضور الجميل الاب والابن تلقى أمراً من حردان بـ ''فركشة'' الاحتفال، وانفاذاً للأوامر توجه منصور مع مجموعة من مساعديه في 13 يناير 2005 اي قبل الاحتفال بيومين الى المطعم، حيث بدأ بزرع عبوة ناسفة تحتوي على 15 كيلوجراماً من مادة ''تي ان تي''، لكنه فوجئ بأن ساعة التوقيت التي أحضرها مشوبة بعيب تصنيعي مما ارجأ المهمة الى يوم آخر·
وقالت ''المستقبل'': إن منصور اعترف بأنه تقرر إعادة زرع العبوة الناسفة قبل ساعات على بدء الاحتفال، فتوجه الى المطعم برفقة مساعديه لكنه فوجئ بأن طوقاً أمنياً قد ضرب حول المكان مما اجبره على إلغاء مشروعه·
وأشارت الصحيفة الى أن التحقيق الجاري مع منصور لم يتوصل الى إجراء ربط جنائي يعتد به بين محاولة اغتيال الجميل وابنه في الكورة وبين جريمة اغتيال الوزير الجميل·
وختمت ''المستقبل'' بالقول: ''لم يعرف الإجراء الذي سيتخذه القضاء اللبناني حيال النائب حردان بعدما ثبت توجيهه الأوامر لمنصور من أجل القيام بعملية تفجير كان من شأنها أن تؤدي الى مقتل قيادة الكتائب ومحازبيها·
يذكر أن القوى الأمنية اللبنانية داهمت منازل تابعة للحزب ''القومي السوري الاجتماعي'' في الكورة قبل نحو أسبوعين وأوقفت سبعة عناصر حزبية وصادرت كمية من الأسلحة والمتفجرات داخل المنازل المستهدفة·

اقرأ أيضا

فوز قيس سعيد برئاسة تونس