الاتحاد

عربي ودولي

إطلاق إسرائيلية سجنت 30 شهرا لمساعدتها نشطاء فلسطينيين



القدس المحتلة- وكالات الأنباء : أكدت متحدثة باسم هيئة السجون الاسرائيلية امس إطلاق سراح تالي فحيمة المتهمة بمساعدة نشطاء فلسطينيين على تفادي الاعتقال بعد قضائها قرابة 30 شهرا في السجن·
وكانت فحيمة ''30 عاما'' ناشطة من مؤيدي حقوق الفلسطينيين ضد السياسات الاسرائيلية في الضفة الغربية حيث تعرفت على نشطاء من كتائب شهداء الاقصى من بينهم زكريا الزبيدي زعيم الفصيل المسلح في مدينة جنين·وألقي القبض على الناشطة الاسرائيلية في أغسطس عام 2004 للاشتباه في أنها ساعدت الزبيدي، المدرج اسمه ضمن أهم المطلوبين لدى إسرائيل، وغيره من النشطاء الفلسطينيين البارزين على تفادي الاعتقال على يد القوات الاسرائيلية· ونقل عن فحيمة قولها عقب إطلاق سراحها: ''لست نادمة على ما فعلت''·
وجاء في عريضة اتهام فحيمة الصادرة في ديسمبر عام 2004 أنها قرأت وشرحت للزبيدي وثيقة عسكرية إسرائيلية تركها الجنود في جنين تتضمن تفاصيل عملية للجيش بهدف اعتقال ''المطلوبين'' الواردة أسماؤهم فيها· ويقال إن الزبيدي أمر رجاله بالتواري عن الانظار وبالتالي فقد فشل الجيش الاسرائيلي في اعتقالهم· وأنكرت فحيمة هذه الاتهامات وقالت إنها ناشطة سلام ولا صلة لها بالهجمات المسلحة ضد الاسرائيليين وإنها تحاكم لأسباب ''سياسية''·وتوصلت المتهمة لاحقا إلى صفقة مع ممثلي الادعاء الاسرائيليين أسقطت بموجبها أخطر التهم الموجهة إليها وهي ''مساعدة العدو في زمن الحرب''·
وأدينت الناشطة في ديسمبر من العام الماضي وحكم عليها بالسجن لمدة ثلاثة أعوام، كانت قد أمضت أكثر من عام منها في الحجز الاداري·
وقرر مجلس ينظر في قرارات الافراج المشروط عن السجناء امس إطلاق سراحها قبل انقضاء العقوبة بالنظر إلى ''حسن سلوكها''·
وبدأت قصة الناشطة مع مخيم جنين عندما قرأت مقالا في إحدى الصحف الاسرائيلية حول الزبيدي وعملياته الانتحارية وعندها قررت أن تذهب إلى المخيم وتكتشف حقيقة هذا الرجل وهناك اكتشفت أن امرأة إسرائيلية أخرى سبقتها إلى المخيم منذ سنوات وأسست هناك مشروعا ثقافيا وتربويا الاطفال هناك الامر الذي رفع من استعدادها لتقديم المساعدة للفلسطينيين·وتعرضت فحيمة للضرب والاعتقال مرتين من قبل الامن الاسرائيلي إلا أن هذا الامر لم يمنعها من مواصلة نشاطها مع الفلسطينيين وفي المرة الثالثة ألقي القبض عليها·

اقرأ أيضا

إعادة فتح الطرق حول مقر رئاسة الحكومة في لندن بعد فحص جسم مريب