الاتحاد

عربي ودولي

السلطات رفضت طلب رغد توديع والدها هاتفيا




بغداد وعواصم عربية - الاتحاد ووكالات الأنباء: كشف مصدر مقرب من عائلة الرئيس العراقي الأسبق الراحل صدام حسين في عمان أمس عن أن ابنته الكبرى رغد طلبت التحدث اليه هاتفيا عشية اعدامه لكن السلطات في العراق رفضت طلبها·
وأكد المصدر لوكالة ''فرانس برس'' هاتفيا شريطة عدم الكشف عن هويته ان رغد طلبت يوم الجمعة الماضي، بعدما بدأت تتأكد المعلومات عن إعدام والدها، من اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولي ان ينقل طلبها التحدث هاتفيا مع والدها لتوديعه قبل إعدامه· وقال ''ان الصليب الاحمر نقل فعلا ذلك الطلب الى السلطات في العراق ثم عاد وأبلغ رغد أنها رفضته''·
إلى ذلك، أعلن نقيب المحامين الأردنيين صالح العرموطي، عضو هيئة الدفاع عن صدام حسين، أنه '' تلقى معلومات تشير إلى تعرض المصحف الشريف الذي كان يحمله الراحل ومذكراته الشخصية للعبث والحرق من قبل الحراس ومنفذي حكم الإعدام''·
وقال خلال تصريح صحفي في عمان أمس إنه وزملاؤه الموجودون في عمان وبغداد نسعى للتأكد من صحة تلك المعلومات ''الخطيرة'' وإن نقابتنا ستسعى إلى تشكيل هيئة تحقيق فيها وفي إجراءات ''الاغتيال السياسي للرئيس صدام حسين''·
من ناحية اخرى استمر توافد المعزين من بغداد وتكريت وسامراء والدور والرمادي وبعقوبة وكركوك لزيارة قبر صدام في العوجة وحضور مجلس العزاء في قاعة مجاورة له وسط قرية العوجة·
وفي ردود الفعل العربية، نظمت ''هيئة مناصرة الشعوب'' و''الهيئة الشعبية لنصرة العراق وفلسطين'' في السودان بالتضامن مع اتحاد المحامين الســودانيين أمس مسيرة بالخرطوم اســـــتنكارا لاعدام صدام في أول أيام عيد الاضحى المبارك·
وأقيمت صلاة الغائب على روح صدام الرئيس العراقي السابق في صنعاء أمس الأول وشارك فيها آلاف اليمنيين وجمع غفير من الشخصيات السياسية والاجتماعية اليمنية بينهم يحيى محمد عبدالله صالح ابن شقيق الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وعدد كبير من أبناء الجالية العراقية باليمن· ثم خرج المصلون مسيرة رافعين الاعلام العراقية وأعلاما سوداء تعبيرا عن الحداد وصور صدام حسين ولافتات منددة باعدامه·
كما أقيمت صلاة الغائب في جميع مساجد الجزائر تلبية لتوجيه وزارة الشؤون الدينية الجزائرية· ووصف حزب ''جبهة التحرير الوطنية الجزائرية'' المشارك في الائتلاف الحاكم إعدام صدام بأنه ''اغتيال سياسي لزعيم عربي كان يؤمن بالامة وبفلسطين عربية وبعراق حر حتى وان لم يكن الرجل بمنأى عن المآخذ''·
ونظم ''الاتحاد العام التونسي للشغل'' تجمعا احتجاجيا في مقره وسط تونس أمس الأول شارك فيه نقابيون وممثلون عن تيارات سياسية وهيئات اجتماعية وقال عضو فريق الدفاع عن صدام السابق المحامي التونسي احمد الصديق ان رغد صدام حسين طلبت منه خلال مكالمة هاتفية من عمان أن يكون التجمع ''مناسبة لتقبل التهاني باستشهاد والدها لا للتعازي''· وأعلن الاتحاد ''مواصلة تأبين الشهيد صدام حسين''، حيث ستنظم النقابات تجمعا آخر يوم الجمعة·

اقرأ أيضا

زعيم كتالونيا يدعو لمحادثات والحكومة الإسبانية ترفض