الاتحاد

الرياضي

«تنفيذي طواف أبوظبي» يستعرض الخطط الفنية والأمنية

طواف أبوظبي الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقام ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي (من المصدر)

طواف أبوظبي الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقام ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

أشاد المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي برعاية سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، المتواصلة للنسخة الثالثة لطواف أبوظبي بحلتها العالمية التي تقام من 23 إلى 26 فبراير الجاري، واهتمام سموه الكبير بدعم مسيرة التقدم والتنمية في القطاع الرياضي بصفة عامة.
كما ثمن المكتب التنفيذي توجيهات سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، وحرصه على رفد العاصمة بالفعاليات الرياضية العالمية.
جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي بمقر مجلس أبوظبي الرياضي بحضور عارف حمد العواني رئيس المكتب التنفيذي للطواف، والأعضاء: عبدالناصر الشامسي ممثل اتحاد الدراجات، يعقوب السعدي رئيس قنوات أبوظبي الرياضية، عبد الرحيم البطيح ممثل شركة أبوظبي للإعلام، الرائد عتيق القبيسي ممثل القيادة العامة لشرطة أبوظبي، حمد العفيفي ممثل اللجنة المشتركة للسلامة والحلول المرورية، محمد المنصوري ممثل دائرة الشؤون البلدية والنقل، لورينزو جيورجيتي ممثل شركة آر سي اس للرياضة، طلال مصطفى الهاشمي، أحمد عبد الله القبيسي، أحمد إسماعيل الحسوني، دوتشيو ديكياتي، وأحمد المصعبي من مجلس أبوظبي الرياضي.
واستعرض تنفيذي طواف أبوظبي، الخطط التنظيمية بما يشمل الخطط الفنية والأمنية والتسويقية والإعلامية للنسخة الثالثة، التي تقام ضمن الأجندة المعتمدة لسباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، بصفته السباق الوحيد في الشرق الأوسط، وذلك على أربع مراحل ويصل مجموع مسافاته ل 672 كم في مدينة زايد بالمنطقة الغربية وأبوظبي والعين ومن ثم حلبة ياس.
وشهد الاجتماع استعراضا شاملا عن النسخة الثالثة لطواف أبوظبي وأهم الجوانب التي تخص السباق من الناحية الفنية التي تشمل (مسارات المراحل الأربع، الفرق المشاركة) بجانب الخطة التسويقية والترويجية للحدث والتي تتضمن خطة (الإعلانات، الرعاة، المناطق الترفيهية للجماهير، الزيارات الترويجية لطلبة مدارس أبوظبي)، إضافة إلى الخطة الإعلامية الشاملة (النقل التلفزيوني المباشر، الجهات والقنوات التلفزيونية الناقلة للحدث، التغطية الصحفية، الإذاعات، مواقع التواصل الاجتماعي)، كما ناقش الاجتماعي الخطط الأمنية وإغلاق الشوارع ودور المتطوعين وتوعية الجماهير.
واعتمد التنفيذي تسميات المراحل الأربع، حيث سميت المرحلة الأولى «شركة الإمارات للسيارات» وتقام في المنطقة الغربية بمدينة زايد لمسافة 188 كلم، الخميس 23 فبراير الجاري، ثم مرحلة «نيشن تاورز» وهي مرحلة العاصمة، وتقام لمسافة 155 كلم، الجمعة 24 فبراير الجاري، وبعدها مرحلة «جزيرة المارية» في العين، وتقام لمسافة 186 كلم، السبت 25 فبراير الجاري، وأخيرا مرحلة «جزيرة ياس» لمسافة 143 كلم، الأحد 26 فبراير الجاري، بواقع 26 دورة داخل حلبة ياس.
كما استعرض الاجتماع برنامج الزيارات المدرسية التوعوية التي يقيمها مجلس أبوظبي الرياضي بالتعاون مع مجلس أبوظبي للتعليم إلى جانب سباقات التحدي المجتمعية التي تقام في حلبة ياس، إضافة إلى مناقشة مستوى تفاعل المجتمع مع خطط جذب الجماهير لرفع مستوى ممارسة رياضة الدراجات الهوائية ودور طواف أبوظبي في نشر الوعي الثقافي وتشجيع أبناء المجتمع بالأعمار كافة على التفاعل والتواصل بمثل هذه الفعاليات والرياضات، كما ناقش الاجتماع الدعم اللوجستي، والوقوف أيضا على خطط النقل والسكن والمواصلات والإسعافات والجوانب الأمنية.

عارف العواني: العاصمة جاهزة لانطلاقة الحدث العالمي
أبوظبي (الاتحاد)

توجه عارف العواني رئيس المكتب التنفيذي لطواف أبوظبي 2017 بالشكر والعرفان للقيادة الرشيدة ورعايتها المتواصلة لمسيرة التنمية والتقدم الرياضي على مستوى الدولة، مبينا أن هذا الأمر انعكس بشكل ملحوظ باستضافة ابرز الفعاليات الرياضية العالمية التي رسخت أبوظبي ومكانتها في أجندة الرياضة على الصعيد الدولي، مؤكدا أن مجتمع أبوظبي يستفيد حتما من استضافة هذه الفعاليات الدولية المميزة التي تسلط الضوء على رياضة الدراجات الهوائية، وتسهم بكل تأكيد برفع نسبة الوعي بدور الرياضة وأهميتها في حياة الفرد والمجتمع، مشيرا إلى أن الحدث فرصة مميزة لرياضيي الإمارات للتعرف عن قرب مدى احترافية العمل من قبل الجهات المشرفة على هذه الأحداث والفرق والنجوم المشاركين في الطواف الذي يشكل لنا في مجلس أبوظبي الرياضي أهمية قصوى للخروج بالحدث بأبهى صور التميز والإبداع.
وذكر أن العاصمة باتت جاهزة لانطلاقة الحدث العالمي الكبير الذي يشارك فيه نخبة الفرق والدراجين المحترفين على مستوى العالم، نتيجة لمواصلة فرق العمل ومختلف اللجان جهودها الاستثنائية في كل مجال، وذلك بالاعتماد على البرنامج الزمني لإنجاز الخطوات اللازمة للوصول بالحدث لمرحلة الإبهار التنظيمي، معرباً عن ارتياحه الكبير للاحترافية التي سارت عليها مراحل التحضير وتهيئة لوازم النجاح المسبق للطواف قبل انطلاقته.

اقرأ أيضا