يستضيف الأهلي الثالث الهلال المتصدر بعد غد على ملعب الشرائع بمكة في قمة مباريات المرحلة الخامسة من الدوري السعودي لكرة القدم. يفتتح النصر المرحلة باستضافة الشعلة اليوم على ستاد الملك فهد الدولي بالرياض، وتستكمل مباريات المرحلة غداً عندما يلعب الاتحاد مع التعاون، ونجران مع الاتفاق، على أن تختتم بعد غد بمواجهة الفيصلي والشباب، والرائد مع النهضة، والفتح حامل اللقب مع العروبة. وسيكون ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بالشرائع مسرحاً للقمة المرتقبة التي تجمع الأهلي والهلال. يدخل الفريقان مباراة “الكلاسيكو” بطموحات متباينة ورغبة مشتركة حيث يسعى الأهلي للإطاحة بالهلال وإلحاقه الخسارة الأولى به للاقتراب من صدارته، بينما يتطلع الأخير إلى تحقيق فوزه الخامس توالياً وإلحاق مضيفه بجاره الاتحاد والبقاء في الصدارة دون خسارة. ومن هذا المنطلق، فإن هذه المباراة الجماهيرية ستكون حافلة بالندية والإثارة ولا يمكن التكهن بنتيجتها حتى صافرة النهاية خصوصا في ظل تقارب المستوى بينهما على الصعيد الفني. يدخل الأهلي المباراة وهو في المركز الثالث برصيد 8 نقاط جمعها من فوزين وتعادلين، وتعتبر المباراة فرصة سانحة للكشف عن قدراته ورغبته في المنافسة على البطولة بعد خروجه من ربع نهائي دوري أبطال آسيا. يدرك المدرب البرتغالي فيتور بيريرا قوة المنافس وأهمية المباراة التي يتطلع إلى حصد نقاطها الكاملة والتي سيكون لها أثر إيجابي ودافع معنوي للاعبيه. من المتوقع أن يلعب بيريرا بطريقته المعتادة التي تعتمد في المقام الأول على تأمين خط الوسط بخمسة لاعبين يساندون الدفاع والهجوم في نفس الوقت. يبرز في الفريق أسامة هوساوي ومنصور الحربي وتيسير الجاسم ومصطفى بصاص والعراقي يونس محمود والبرازيليان برونو سيزار ومارسيو موسورو، في الوقت الذي يفتقد خلاله مهاجمه وهدافه البرازيلي فيكتور سيموس بداعي الإصابة. أما الهلال فيدخل المباراة وهو في الصدارة بعد أن حصد العلامة كاملة برصيد 12 نقطة، ويبحث عن فوز جديد ليؤكد هيمنته على الصدارة وقدرته على مواصلة التألق حتى النهاية. وقد ظهر الفريق بقيادة مدربه ونجمه الدولي السابق سامي الجابر بمستويات مميزة كان آخرها أمام الاتحاد عندما حول تخلفه بهدفين إلى فوز بالخمسة. يلعب الجابر بطريقة مشابهة لطريقة بيريرا حيث يعول كثيرا على خط الوسط الذي يتواجد فيه خمسة لاعبين مع اختلاف الأدوار الموكلة لكل لاعب. ويبرز في الفريق عبدالله الزوري ونواف العابد وسالم الدوسري وناصر الشمراني إلى جانب البرازيلي تياغو نيفيز والمغربي عادل هرماش والإكوادوري سيغوندو كاستيلو. ويتطلع النصر لتحقيق الفوز الثالث على التوالي والرابع هذا الموسم لاعتلاء صدارة الترتيب مؤقتاً والمحافظة على سجله خالياً من الهزائم. يدخل النصر المباراة وهو في المركز الثاني برصيد 10 نقاط جمعها من ثلاثة انتصارات أمام نجران والنهضة والرائد وتعادل مع الأهلي، ومن المتوقع أن يلعب مدربه الأوروجوياني دانيال كارينيو بنفس العناصر التي شاركت في المباريات الأخيرة، ويأتي في مقدمتها حسين عبدالغني وعبدالله العنزي وخالد الغامدي وإبراهيم غالب ويحيى الشهري والبحريني محمد حسين والثلاثي البرازيلي باستوس وإيلتون وإيفرتون. في المقابل، يحتل الشعلة المركز قبل الأخير بنقطة يتيمة من تعادل مع النهضة قبل الخسارة أمام الشباب والاتفاق وأخيراً نجران. ويبحث الاتحاد عن النقاط الثلاث عندما يستضيف التعاون لتعويض خسارته القاسية التي مني بها أمام الهلال في كلاسيكو الكرة السعودية. الاتحاد في المركز الخامس برصيد 6 نقاط، ويسعى جاهداً إلى تجاوز كبوته أمام الهلال للبقاء ضمن فرق المقدمة، وقام مدربه الإسباني خوسيه بينات بمعالجة الأخطاء الدفاعية التي ساهمت في خسارة الفريق بالخمسة وأوكل للاعبي الوسط مهاماً مزدوجة للمحافظة على توازن الفريق دفاعا وهجوما. ومن المتوقع أن يعتمد المدرب على نفس العناصر التي شاركت في المباراة الأخيرة ويبرز منها أسامة المولد وسعود كريري ومختار فلاته واحمد الفريدي واللبناني محمد حيد والبرازيليان جوبسون وبونفيم. أما التعاون فيدخل المباراة وهو في المركز السادس بنفس رصيد نقاط الاتحاد من فوز وثلاثة تعادلات.