الاتحاد

الرياضي

حسين الأحمر: أرشح السعودية والبحرين والإمارات للفوز بكأس خليجي 18





في حلقة مثيرة استضاف الزميل يعقوب السعدي مقدم برنامج المرسى 18 بقناة دبي الرياضية الشيخ حسين الأحمر رئيس اتحاد كرة القدم اليمني السابق الذي تحدث بصراحة عن هموم وأحلام الكرة ببلادة والمعوقات التي تواجهها وقضية القات التي تسببت في اعتذار اليمن السعيد من المشاركة في أولمبياد الآسياد بجانب الصراع المثير بينه وبين وزير الشباب والرياضة والذي وصل أروقة الاتحاد الدولي ووقوف محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي إلى جانب موقفه وهو الأمر الذي جعل البعض يتهم بن همام إلى أن المصالح الشخصية الاقتصادية بينه وبين الأحمر هي التي جعلته يقف إلى جانبه
وأضاف : الإمكانات تعصف بالرياضة اليمنية ، فلايوجد ملعب مزروع واللاعب اليمني محدود الدخل ولا يتعدى دخل اللاعب 200 دولار شهريا ربما أقل الأمر الذي لا يوفر له الاستقرار ، كما أن بعض الأندية ليس لها القدرة على توفير مدرب يتقاضي ألفي دولار والأندية باختصار لا تستطيع توفير مرتبات للاعبين والمدربين·
وعن طموحات المنتخب اليمني في المشاركة الثالثة له قال : لقد كنا نطمح في أول مشاركة التي شهدت بداية المشاكل بالكرة اليمنية إلى الاحتكاك وتطوير المستوى ولكن النتائج جاءت سلبية وهو الأمر الذي فجر أزمة مع العلم أن النتائج كانت متوقعه نظرا للفارق الكبير والخبرة التي تفصل المنتخب اليمني عن باقي المنتخبات الخليجية ، ولكن الأخوة لم يفهموا هذا الأمر جيدا·
وأوضح الأحمر قائلا : من كان يظن أن حسين بالأحمر كان جزءا من الأزمة فهو واهم ، والحقيقة أنه عندما حدث الخلاف بين وزير الشباب والرياضة عبد الرحمن الأكوع مع رئيس الاتحاد محمد القاضي كنت ممن يحاول تهدئة الوضع والعمل على حل المشكلة حيث طالب الوزير باستقالة القاضي فورا إلا أن رئيس الاتحاد رفض هذا الطلب وأصر على البقاء وإذا كانت هناك استقالة لا تقدم إلا للجمعية العمومية فهي من اختارتني وانتخبتني وليس الوزير ، وعلى ضوء هذا قمنا بمخاطبة الأندية وتم خلالها تشكيل لجنة مصغرة وبدأنا العمل ولكن فوجئنا بالتدخلات في كل شيء فالوزير يريد أن يهيمن على كل شيء ومن هنا بدأ الخلاف ، ومن ثم دخلنا في صراع على اللائحة فالاتحاد الدولي عمل صيغة وطلب عمل مثلها ولكن الوزارة أرادت عمل لائحة أخرى ورفض الاتحاد الدولي لائحة الوزارة وبالتالي تعمق الخلاف· وعن بقاء مجلسه نحو سنتين بدلا من 6 شهور وتبرير ذلك لوجود مصالح بينه وبين محمد بن همام قال الأحمر : ليس بيني وبين بن همام أي مصالح تجارية أو اقتصادية بل علاقة أخوية ومن يعتقد هناك مصالح فهو واهم ، وبن همام لم يساعدني في البقاء كل هذه الفترة مشيرا إلى أن رئيس الاتحاد الآسيوي تعرض لضغوط ولكنه أصر على رأيه·
وأشار : عند توليه رئاسة الاتحاد وضع خططا للارتقاء ولكن الاتحاد ليس الجهة المسئولة التي تنفذ وأنا من واقع رئاستي للجنة التعليم العالي والشباب والرياضة في مجلس النواب على استعداد كامل للتعاون مع وزارة الشباب للارتقاء بمستوى الأندية اليمنية· وحول تصوراته عن كيفية استضافة اليمن لدورة الخليج مستقبلا في ظل قلة المنشآت والملاعب أوضح قائلا : لقد حذرنا في لجنة الشباب والرياضية والتعليم العالي بمجلس النواب من هذا ووضعنا خطة في عام 2005 تهدف إلى زيادة المنشآت والملاعب والصالات فالعاصمة اليمنية لا يوجد بها سوى ملعب واحد وعلينا العمل من الآن للإعداد الجيد للبطولة فالوزارة عملها الارتقاء بالرياضة وليس بحث العقود·
وعن مدى رضاه عن الاتحاد الحالي قال : لا نستطيع تقييمه في الفترة الحالية ، فالاتحاد منتخب من قبل الجمعية العمومية وأنا على ثقة كبيرة بأنه مهما كانت النتائج في خليجي 18 فسيبقى هذا الاتحاد لأن علاقته مع وزير الشباب والرياضة طيبة ، ولكن المشاكل بين الاتحاد والأندية كثيرة وتحتاج إلى حل·
وتطرق الأحمر إلى اختيار المدرب المصري محسن صالح لقيادة المنتخب اليمني ووصفه أنه مناسب جدا وله جذور يمنية أيضا ويعرف الكثير عن الكرة اليمنية ونتمنى له التوفيق ·
وعلق حسين الأحمر على القات التي يتهمه الكثير بأنه وراء عدم مشاركة اليمن في الآسياد باعتبار أنه من المنشطات فقال : أولا أن القات مادة منبه وليس مخدر ولكن تنبيه ذهني وليس جسدي وهو ليس من المسكرات أو المخدرات ومن السهل التوقف عنه ، وشخصيا لا أشجع لاعبي الكرة على مضغة وأطالب بمعاقبة أية لاعب يتعاطى القات وأن يتم إيقافه 10 سنوات حتى يكون عبره لباقي اللاعبين مشيرا إلى أنه يرى أن القات اتخذ مبررا وليس هو السبب الرئيس في عدم المشاركة والسبب الرئيس يكمن في عدم تأهيل اللاعبين بالشكل المناسب·

اقرأ أيضا

300 لاعب في كأس مبادلة المجتمعي