يشهد ستاد راشد بن سعيد بنادي عجمان في الثامنة والنصف مساء اليوم مواجهة بين فريقي عجمان والشارقة ضمن الجولة الثالثة لدوري الخليج العربي، والتي يسعى فيها الفريقان إلى العودة إلى الانتصارات بعدما فشل البرتقالي في تحقيق الفوز في أول مباراتين وخسر أمام بني ياس والعين، بدون رصيد في المركز قبل الأخير، بينما يلعب فريق النحل المباراة بحثاً عن عودة الانتصارات، بعدما خسر في المباراة الأخيرة على ملعبه أمام الشباب في الجولة الثانية في حين حقق الفوز في أول مباراة أمام الوصل، وحصد أول 3 نقاط في مسيرته بعد العودة لدوري الكبار. وتحمل المواجهة لغة الحسابات المعقدة خاصة أن كليهما يخشى من المصير المجهول في المرحلة المقبلة وهو الدخول في دوامة المراكز الأخيرة. المدرسة العربية المتمثلة في العراقي عبدالوهاب عبدالقادر مدرب عجمان أمام تحدٍ جديد أمام المدرسة البرازيلية، لم ينس المدربون الأجانب في كل أندية الدوري أن المدرب العربي تفوق عندما منح البرتقالي كأس المحترفين في الموسم الماضي، ليواصل عبدالوهاب حمل الراية العربية في الدوري. تحدد نتيجة المباراة الكثير من المعالم لفريق عجمان الذي تعرض لمثل هذه الظروف كثيراً، وكأنه اعتاد عليها وأخرها في الموسم الماضي عندما أنهى 4 أسابيع بنقطة واحدة، بل إنه حصد في 5 مباريات نقطتين فقط ورغم ذلك تحسنت نتائج الفريق مجدداً، وأنهى الموسم على منصة التتويج بكأس المحترفين، ويأمل الجمهور البرتقالي أن يتحقق ما حدث في الموسم الماضي. ويلعب الفريق البرتقالي بأوراق جديدة عندما يعود المغربي إدريس فتوحي الذي لم يلعب مع الفريق في أي مباراة رسمية هذا الموسم بعدما تعرض للإصابة في مباراة ودية خلال فترة الإعداد للموسم وتبقى الغيابات في خط الدفاع باستمرار غياب يوسف الحمادي وعبيد خليفة، وعبدالله حسن بالإضافة إلى علي خميس. ويدخل فريق الشارقة المباراة بمعنويات الأداء الجيد والإشادة من الجميع بما قدمه منذ بداية الموسم حتى الآن، بما فيها المباراة التي خسرها أمام الشباب، ولا توجد غيابات في صفوف الفريق، وهو ما يمنح بوناميجو فرصة لاختيار التشكيلة المناسبة، وإن كانت التشكيلة لن تختلف عن المباريات السابقة، حيث يتجه بوناميجو إلى تثبيتها من أجل تحقيق أعلى درجات الانسجام. ويلعب البرتقالي بطريقة 4 - 4 - 2 بعدما سبق له اللعب بطريقة 4 - 5 - 1، معتمداً على كابي فقط في الهجوم، وبعد انضمام الكويتي يوسف ناصر اعتمد المدرب على مهاجمين وتحولت الطريقة إلى 4 - 4 - 2، في حين لا زال بوناميجو يلعب بخطة 4 - 2 - 3 - 1 معتمداً على زي كارلوس في الهجوم وخلفه 3 لاعبين هم: يوسف سعيد، وفليبي، وأحمد خميس لمساندته من الخلف للأمام، ونجحت هذه الطريقة في مباريات الفريق حتى الآن. فليبي: أسجل أهدافي على طريقة رونالدينهو الشارقة (الاتحاد) - أكد البرازيلي فليبي لاعب الشارقة أنه سجل الهدف الأخير في مرمى الشباب على طريقة رونالدينهو، وقال: الهدف الذي سجلته في مرمى الشباب جاء من ضربة حرة أمام منطقة جزاء المنافس وسبق أن حصلنا على ركلة حرة في هذا المكان وسددت من فوق الحائط ولم ننجح في تسجيل هدف بسبب طول قامة لاعبي الشباب، وفكرت في المرة الثانية أن ألعب من بين أقدام اللاعبين في حائط الصد، وقد كنت أشاهد رونالدينهو، وهو يسجل هذه الكرات، وقد قلدته في هذه الكرة، ودائماً أتعامل مع كل الكرات التي أسددها بذكاء. وأضاف: عجمان قوي ولكن المشكلة ستكون في الملعب، وهو ما يزيد من صعوبة المباراة، وأرى أن الفريق استعد للمباراة بشكل جيد بعدما شاهد اللاعبين في فيديو للفريق المنافس، وتابع: الاستعدادات عادية مثل كل المباريات والأهم هو التركيز، وبذل الجهد في الملعب. عبدالله أحمد: التعويض مطلوب عجمان (الاتحاد) - قال عبدالله أحمد إداري فريق عجمان إن المواجهة لها حسابات خاصة كون الفريق البرتقالي لم يحصد أي نقاط حتى الآن نظراً لأنه خسر أول مباراتين أمام بني ياس ثم العين، وبات بحاجة إلى فوز يضعه في طريق الدوري، ويصحح مساره، وبخاصة أن النقاط الثلاث ستكون دافعاً معنوياً كبيراً للفريق في المباريات المقبلة بعد أن قدمنا مستوى جيداً أمام بني ياس والعين، وكان من الممكن أن تنتهي أي مباراة منهما بالتعادل، وفي الوقت نفسه يسعى الشارقة إلى عودة الانتصارات بعد خسارته الأخيرة أمام الشبابو وهو ما يجعل المواجهة صعبة على الفريقين. وأضاف: الاستعدادات للمباراة لم تختلف عن المباريات السابقة ومعنويات اللاعبين مرتفعة، ورغم أن عامل الوقت لم يسعفنا للتجهيز للمباراة بالأسلوب الأمثل، فإننا ننتظر من لاعبينا الكثير في هذه المباراة. الجسمي: خسارة مباراتين لا تزعجنا عجمان (الاتحاد) - أكد إسماعيل الجسمي مدافع عجمان أن فريقه لا يشعر بالضغوط قبل مواجهة الشارقة، رغم أنه خسر أول مباراتين لأن هناك ثقة كبيرة من جانب الجهاز الفني واللاعبين في التعويض. وقال: نتعامل مع المنافس باحترام وهو لديه مجموعة متميزة من اللاعبين على مستوى المواطنين والأجانب. وأضاف: لا خوف على عجمان من البدايات وخسارة مباراتين فقد تعرضنا لمثل هذه الظروف في الموسم الماضي، ونجحنا في عبورها، وأثبت الفريق قدرته على العودة القوية وفريقنا يضم لاعبين أصحاب إمكانيات عالية من مواطنين وأجانب، ونأمل أن نقدم مباراة تليق باسم الفريق، وستكون الغلبة لنا في مباراة الشارقة وأتوقع أن يحسمها البرتقالي لصالحه. وتابع: الفريق يلعب كمنظومة واحدة وعندما نهدر الفرص أمام مرمى المنافسين يجب أن نقف جميعنا ونمنع دخول أهداف في مرمانا، وبشكل عام إهدار الفرص جزء من كرة القدم، ولا يوجد فريق يسجل كل الفرص التي تتاح له في المباراة. خميس: الإصابة لن تمنعني من المشاركة الشارقة (الاتحاد) - أكد سالم خميس لاعب الشارقة أن الإصابة لن تمنعه من اللعب في مباراة اليوم أمام عجمان، وقال: تعرضت للإصابة في المباراة الأخيرة في أنكل القدم، وتم علاجي من قبل الجهاز الطبي بعد المباراة، وحصلت على راحة وبدأت التدريبات، وسأكون جاهزاً للعب مع الفريق في المباراة. وأضاف: خسرنا المباراة الماضية ولدينا رغبة في التعويض أمام فريق قوي يلعب على أرضه وبين جماهيره، وطموحنا النقاط الثلاث، والأهم أن ننفذ تعليمات المدرب في المباراة ونلعب بروح قتالية كي نحقق هدفنا. وقال: اللعب خارج ملعبنا له تأثير سلبي لأننا عندما نلعب على ملعبنا تكون جماهيرنا حاضرة بقوة، ونشعر أن حافز الأرض والجمهور معنا، وإن كنا سوف نتعامل مع اللعب خارج ملعبنا بشكل عام، ولن يتغير هدفنا في الفوز بالمباريات، سواء على ملعبنا أو خارجه. ووجه خميس رسالة إلى الجمهور، وقال: أشكر جماهير الملك على حضورهم في مباراة الشباب وأتمنى أن يزيد عدد الجماهير في المباريات المقبلة، ونعدهم أن نسعدهم بالنتائج الإيجابية، ونحقق لهم الفوز أمام عجمان.