الاتحاد

الرياضي

«العنابي» يواجه تحدي «الأزرق» بطموح التأهل إلى النهائي

منتخب قطر يتسلح بالأرض والجمهور لمواجهة نظيره الكويتي (أ ف ب)

منتخب قطر يتسلح بالأرض والجمهور لمواجهة نظيره الكويتي (أ ف ب)

الدوحة (الاتحاد) - يلتقي المنتخب القطري المضيف مع نظيره الكويتي، والمنتخب الأردني مع نظيره البحريني اليوم، في الدور نصف النهائي لبطولة غرب آسيا الثامنة لكرة القدم المقامة حالياً في الدوحة.
ويعد المنتخب القطري الوحيد الذي حقق انتصارين متتاليين في الدور الأول على فلسطين 1- صفر والسعودية 4- صفر فتصدر المجموعة الأولى، فيما تصدر الأردن المجموعة الثالثة بتعادل مع لبنان صفر- صفر وفوز على الكويت 2-1، وتصدرت البحرين المجموعة الثانية بالقرعة بعد تعادلها في النقاط (نقطتان) مع عمان والعراق، إثر انتهاء مباريات المجموعة الثلاث بالتعادل السلبي. أما الكويت فحجزت بطاقتها إلى دور الأربعة كأفضل وصيف في المجموعات الثلاث.
وأكد الجزائري جمال بلماضي مدرب المنتخب القطري أن مباراة «العنابي» مع «الأزرق» الكويتي اليوم لن تكون سهلة على أي من المنتخبين، حيث إن كل منتخب يرغب في تحقيق الفوز والوصول إلى المباراة النهائية وهذا طموح مشروع للفرق الأربعة التي وصلت لقبل النهائي.
وقال بلماضي في المؤتمر الصحفي: «نحن مستعدون لهذه المباراة وجميع اللاعبين في وضعية جيدة منذ انطلاق البطولة، وهم يؤدون بصورة جيدة وثقتي في إمكاناتهم كبيرة جداً لتقديم مباراة جيدة، وعلى الصعيد الشخصي أطمح إلى أن نصل إلى المباراة النهائية للبطولة».
وأضاف: «المواجهة لن تكون سهلة أمام منافس قوي جداً، كما أن مباراة الدور قبل النهائي تختلف تماما عن مباريات الدور الأول من حيث إمكانية التعويض، ولذلك نلعب المباراة بكل قوة باحثين عن الفوز والتأهل للنهائي».
وأشار بلماضي إلى أن المنتخب سوف يقاتل من أجل تحقيق الفوز على «الأزرق» والتأهل إلى المباراة النهائية وهذا هو طموح جميع لاعبي «العنابي»، وهم حالياً في وضعية جيدة من حيث الجاهزية والانسجام. وتابع بلماضي: «لاعبو قطر لديهم رغبة قوية في تحقيق شيء في تلك البطولة، ولهذا أرغب في الاستفادة من الحضور الجماهيري الكبير للمنتخب خلال لقاء الدور قبل النهائي أمام المنتخب الكويتي وتحقيق الانتصار فيه».
من جانبه، أكد جورفان فييرا مدرب الكويت أن مواجهة المنتخب القطري ستكون قوية ومثيرة بالنسبة للمنتخبين، وقال: «هذه المباراة أتوقع أن تكون مليئة بالإثارة والندية من المنتخبين، حيث إن كل منتخب يسعى لتحقيق الفوز بها من أجل الوصول إلى المباراة النهائية».
وأضاف فييرا: «المنتخب الكويتي جاهز لخوض هذه المباراة، وكوني ألعب مع المنتخب القطري على أرضه وبين جماهيره هذا أمر لا يقلقني على الإطلاق، وجميع اللاعبين في أفضل وضعية للعب والبحث عن الفوز والوصول إلى النهائي، أعتقد أن تلك هي أيضاً رغبة المنتخب القطري في الوصول إلى النهائي».
وعن تأثير الإرهاق على لاعبيه، قال فييرا: قائمة «الأزرق» تضم 23 لاعباً وبالتالي ليس هناك مشكلة حول إشراك أي لاعب في اللقاء القادم أمام قطر ونحن لا نعاني من أي إرهاق وجاهزون للقاء.
وعن تأثير خسارته من الأردن عليه في لقاء قطر، قال فييرا: «المنتخب الكويتي لا يتعرض لأي ضغط قبل لقاء قطر، حيث إن خسارة الأردن لن تؤثر على مستوى المنتخب خاصة أن الفريق لديه طموحات للتأهل إلى المباراة النهائية، وهذا أمر مشروع عند الجميع وعلينا أن نقاتل في اللقاء لتحقيق الانتصار».
وعاد فييرا وتحدث عن المجموعة التي سوف يلعب معها في سلطنة عمان في بطولة آسيا تحت 22 سنة، وقال: «نحن نلعب في مجموعة صعبة أمام اليابان وأستراليا وإيران، ولهذا أجد أن بطولة غرب آسيا فرصة مناسبة لتجهيز اللاعبين وإعداد مثالي لهم قبل السفر إلى عمان».
وعن المواجهة الثانية في نصف النهائي بين البحرين والأردن، أكد الإنجليزي أنتوني هيدسون المدير الفني للمنتخب البحريني جاهزية فريقه للمباراة، وقال: «تأهلنا إلى الدور قبل النهائي بالقرعة يؤكد أننا أقل الفرق حظوظاً في المنافسة على اللقب، وبالطبع ذلك على الورق فقط ومن الناحية النظرية، أعتقد أن منتخب البحرين سيسعى لتحقيق الفوز على المنتخب الأردني والتأهل إلى الدور النهائي من بطولة غرب آسيا». وأضاف: «المنتخب البحريني على الورق هو أقل الفرق من الناحية الفنية والبدنية بالنسبة للمنتخبات الثلاثة الكويت وقطر والأردن، ولكننا قادرون على تغيير هذه المعادلة والتأهل إلى المباراة النهائية».
من جانبه، قال المصري حسام حسن المدير الفني للمنتخب الأردني: «نحترم كل المنافسين ومنهم بالطبع المنتخب البحريني، كما أنني أحترم كل المنتخبات التي خرجت من البطولة لأن المستويات متقاربة بين الجميع، وما يشغلني حالياً هو استعادة اللاعبين لعنصر الاستشفاء بعد الإرهاق الذي تعرضوا له في مباراة الكويت والتي كانت مواجهة قوية على المستويين الفني والذهني، أتمنى أن يواصل الفريق مسيرته في البطولة ويحقق أمله في المنافسة بقوة على لقب غرب آسيا».
وأضاف في تصريحات لموقع «كوورة»: «طالما وصل المنتخب البحريني إلى دور الأربعة، فهو من الفرق القوية التي من الضروري أن نعمل لها ألف حساب، عموماً أرجو ألا نتأثر بالإجهاد وأتمنى أن يكون التوفيق حليفنا».
وتجدر الإشارة إلى أن المباراة النهائية تقام الثلاثاء القادم، وكان الاتحاد القطري لكرة القدم قد ضاعف جوائز البطولة 5 أضعاف من 100 ألف دولار إلى 600 ألف دولار للمرة الأولى، ويحصل البطل على 300 ألف دولار، والوصيف على 200 ألف والثالث على 100 ألف دولار.

اقرأ أيضا

برشلونة وميسي يتجنبان رحلة "الأفعوانة" وبيتيس يقهر "ثلاثي القمة"