نفت لجنة الانضباط نظرها لما تردد عن شكوى ضد لاعبي الأهلي عامر مبارك وماجد حسن، مقدمة من نادي الوحدة، وكشفت اللجنة أنها نظرت فقط الشكوى المقدمة من نادي الوحدة بطلب نقاط المباراة، التي جمعت الفريقين، في الجولة الثانية وانتهت بفوز الأهلي بهدفين لهدف، بسبب إشراك اللاعب عدنان حسين، الذي كانت اللجنة قد قررت اللجنة إيقافه عشية المباراة دون أن يخطر ناديه بشكل رسمي. من جانبه، أكد المستشار سالم بن بهيان رئيس لجنة الانضباط “أن اللجنة تلقت احتجاجاً رسمياً من إدارة الوحدة بشأن نتيجة المباراة، وقامت بإعلام الأهلي بالاحتجاج، وتم الانتظار الرد حتى الثلاثاء المقبل”. وعن الضجة التي أثيرت على اللجنة بالاجتماع الخميس قبل مباراة الأهلي والوحدة والتبعات التي وقعت على ذلك قال: “لن أرمي بالخطأ الإداري على أي جهة في الاتحاد، هناك احتجاج مقدم من أحد الأندية، وعما تردد حول غضب افراد اللجنة من الهجوم، الذي تعرضوا له قال: “نحن كأعضاء نقوم بواجبنا، وصدر اللجنة واسع لتقبل جميع الآراء”، كما كشف بن بهيان أن اللجنة قررت تثبيت الثلاثاء من كل أسبوع ليكون موعداً موحداً للاجتماعات لنظر شكوى الأندية وقرارات الجولة. أما عن بقية العقوبات التي اتخذتها اللجنة في القضايا المنظورة أمامها فقال: “في مباراة النصر والشعب تأخر نزول الكوماندوز قبل بداية الشوط الأول، كما تم طرد مشرف فريق الشعب ناصر الطلياني بسبب الاعتراض على الحكم، وقررت اللجنة توقيع عقوبة الإنذار وغرامة 2000 درهم على الشعب، وفي مباراة رديف دبي والإمارات تم طرد اللاعب محمد خليفة بسبب الاعتراض فقررت اللجنة معاقبته بإنذار و2000 درهم، كما عاقبت مدرب فريق رديف الشارقة بإنذار و2000 درهم لحصوله على بطاقة حمراء للاعتراض على قرارات الحكم”.