الاتحاد

الإمارات

محكمة المرور برأس الخيمة تفصل في 300 نزاع خلال تسعة أشهر



\رأس الخيمة ـ نجلاء أبوالقاسم:

فصلت محكمة المرور برأس الخيمة في 300 نزاع نتيجة حوادث مرورية بشوارع الإمارة خلال الأشهر التسعة الماضية، حيث بدأ عمل المحكمة في شهر مارس الماضي·
وقال عبدالناصر إسماعيل رئيس نيابة ومحكمة المرور برأس الخيمة إن عدد القضايا التي تم عرضها على المحكمة خلال العام 321 قضية مرورية تم الفصل بنسبة 90% منها، فيما تم تأجيل القضايا الأخرى بهدف استكمال عمليات التحقيق اللازمة ومناقشة الأطراف المعنية بالقضية وصولاً إلى تحقيق العدل بين أطراف هذه القضايا·
وأضاف أن العديد من القضايا تم حصرها في زمن قياسي فيما تم تأجيل قضايا أخرى نظراً لطبيعة القضية حيث هناك قضايا تتطلب وجود شهود ليتم النظر فيها أكثر من مرة للوصول إلى الفصل العادل فيها·
وأشار عبدالناصر إسماعيل إلى أنه خلال العام تم تسجيل حالة هروب واحدة فقط من أصل 321 قضية مرورية حيث تمكن الجاني والمتهم في قضية قتل من الهروب بعد ثلاثة أيام من الجريمة·
وأكد أن هناك تعاوناً دائماً ومستمراً مع الإدارة العامة لشرطة رأس الخيمة، وأضاف أن النيابة تستقبل القضايا الواردة إليها من 5 مراكز للشرطة بمناطق مختلفة من الإمارة حيث تتولى تلك المراكز مسألة التحقيق الأولي ثم تتم إحالة القضايا إلى محكمة المرور لغرض البت فيها وإصدار الأحكام اللازمة بشأنها·
وأفاد عبدالناصر بأن في مقابل الأعمال التي تقوم بها المحكمة المرورية تم تشكيل لجنة للحوادث مكلفة بإعادة تخطيط الحوادث المرورية بناء على طلب من نيابة أو محكمة المرور إذا حدث خلاف حول القضية المرورية·
وأشار إلى أن ارتفاع عدد الوفيات إلى 60 حالة وفاة خلال العام أمر مؤسف ويحتاج إلى قرارات صارمة للحد من تلك الحوادث المرورية التي إما أن تكون ناتجة في الغالب عن القيادة بدون رخصة والسرعة الزائدة والاستهتار في القيادة، مشيراً إلى أن أكثر الفئات المتسببة في تلك الحوادث هم من فئة الشباب، إلا أن القرارات الحالية ستساهم بشكل فعال في الحد من حوادث، وإلى جانب التوعية الإعلامية التي لابد أن تكثف برامجها التوعوية، بالإضافة إلى دور العلاقات العامة في مراكز الشرطة التي تقوم بعمل برامج ومشاريع سنوية لتوعية النشء في المدارس والمراحل الدراسية الأخرى·

اقرأ أيضا

لجنة مؤقتة تناقش سياسة «شؤون الوطني الاتحادي»