الاتحاد

الإمارات

اختتام دورة إنقاذ الرهائن في المباني الشاهقة



دبي - الاتحاد: أكد العميد محمد عبيد المنصوري مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ في شرطة دبي، أن القيادة العامة لشرطة دبي، دأبت على توفير السبل الكفيلة لاستشراف المستقبل، بما يضمن تحقيق معايير الأمن والسلامة للجميع، وتبني المشاريع والأفكار الرائدة والواعية، التي تهـــدف إلى تحقيق الاحتياجات الضرورية، والتصدي للتحديات بما يلبي المواصفات والمعايير الدولية· وقال خلال اختتام أعمال ''الدورة التخصصية لإنقاذ الرهائن''، التي أقيمت بالمدينة التدريبية في الروية، بحضور العقيد عبدالله علي الغيثي نائب مدير الإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشآت والطوارئ، وعدد من ضباط الإدارة، إن أهداف الدورة تمثلت في تدريب إدارة حماية الشخصيات على تحرير الرهائن المحتجزين في المباني الشاهقة، وعلى عمليات المداهمة في أجواء شبه واقعية، تحت إشراف مدرب متخصص من جنوب أفريقيا، مشيراً إلى أن شــــرطة دبي، لم تتلق أي بلاغ حول تعرض أي مبنى لهجوم في الفترة الماضية، ولكن أخذ الحيطة والحذر يعد من ضروريات الحياة، وهو الهدف الأساسي الذي تسعى إليه القيادة العامة لشـــــرطة دبي، لينعم كل المواطنين والمقيمين والسياح، بالراحة والأمان والعيش بسلام على أرض دولة الإمارات·
وأعرب العميد المنصوري، عن شكره وتقديره للمركز الدولي لإنقاذ الرهائن بجنوب أفريقيا، على تعاونه الدائم مع شرطة دبي، موضحاً أن تنظيم دورات تدريبية حول تحرير الرهائن وإنقاذهم لا يعني بالضرورة وجود قضـــايا احتجاز الرهائن في الدولة، داعياً الضباط والأفراد المنتسبين في الدورة، إلى نقل خبراتهم إلى زملائهم لكي تعم الفائدة على الجميع·
وأشار إلى أن عدد المشـــــاركين في الدورة بلغ 18 متدرباً من ضباط وأفراد إدارة حماية الشخصيات، بالإدارة العامة لأمن الهيئات والمنشـــــآت والطوارئ، حيث اشتمل برنامـــــج الدورة على كيفية اتخاذ القرار في اقتحام المبنى وتحرير الرهائن والقبض على الخاطفين، منوهاً بأن جميع المشــــاركين خضـــعوا لدورات سابقة في المداهـــمة وإنقاذ الرهائن في المباني والسيـــــارات الخاصة أو المواصلات العامة·

اقرأ أيضا

نهيان بن مبارك يفتتح «معرض الأدوية» في أبوظبي