الاتحاد

الإمارات

مديرة تعليمية الشارقة : المنطقة مستعدة للامتحانات



الشارقة - تحرير الأمير:

يتوجه اليوم نحو خمسة آلاف طالب وطالبه في إمارة الشارقة إلى قاعات الامتحانات وفق النظام الجديد للثانوية العامة، ويمتحن طلبة الصف الثاني عشر في المدارس الحكومية والخاصة ومراكز تعليم الكبار امتحانات الفصل الدراسي الأول في مادة التاريخ بالنسبة للفرع الأدبي فيما يمتحن طلاب القسم العلمي في مادة الرياضيات·
وقد بلغ عدد الطلبة البنين الملتحقين في التعليم العام 934 أما البنات فقد بلغ عددهن 1339في حين بلغ العدد الإجمالي لطلبة التعليم الخاص ·403
وبلغ عدد طلبة المنازل من الفرع العلمي 31 ومن الأدبي 334 أما المنازل إناث فقد وصل العلمي الى 25 اما الأدبي 125 طالبة· من جهتها أكدت فوزية حسن بن غريب مديرة منطقة الشارقة التعليمية أن المدارس الثانوية على أهبة الاستعداد لخوض هذه التجربة الجديدة موضحة تنفيذ المنطقة لأدق التفاصيل التي أشار إليها وزير التربية من حيث العمل على توفير سبل الراحة للطلبة أثناء تأدية الامتحان وتوجيه المراقبين والملاحظين إلى تجنب كل ما يثير توتر وقلق الطلاب، مع التصدي لأية محاولات أو سلوكيات طلابية من شأنها التأثير بالسلب على سير الامتحانات، وذلك في إطار القواعد والنظم المعتمدة·
ولفتت بن غريب إلى أن المنطقة نفذت القرار الوزاري المتعلق بشأن الامتحانات وبتغير نظامها، إذ بدأت المنطقة باستيعاب طلبة المنازل وتعليم الكبار في المدارس الثانوية في الشارقة وتوزيعهم على المدارس·
وأضافت أن إدارات المدارس تمكنت من تجهيز كل ما يلزم بالتعاون مع المنطقة بغية الوصول في هذه التجربة إلى بر الأمان مشيرة إلى أن المنطقة تعمد بصورة مباشرة إلى توزيع تعميمات الوزارة بشأن الامتحانات بقصد تسيير الأمور·
وقالت في تصريح خاص لـ ''الاتحاد'': إنه قد تم تشكيل فرق من المنطقة بناء على تعميم من الوزارة تضم رؤساء الأقسام في المنطقة وموجهي ومنسقي المواد تتخلص مهامها في زيارة المدارس والوقوف على أحوالها· كما تم تشكيل لجنة لطباعة الامتحانات موضحة أن المطبعة المركزية تتولى هذه المهمة·
وأكدت فوزية غريب أن التحضيرات للنظام الجديد وضعت جميع العاملين في هذا الشأن بحالة من الإرهاق والتعب وعزت هذا إلى مضاعفة الأعباء على الطواقم الإدارية والفنية في المناطق التعليمية، وعن أهم المعوقات التي واجهتهم خلال الفترة الحالية قالت: لقد واجهتنا مشكلة في عدد الملاحظين والمراقبين مما استدعى اللجوء إلى مدرسي التربية الفنية·
ورفضت غريب تقييم النظام الجديد مفضلة الانتظار إلى انتهاء هذه التجربة إلا أنها في الوقت نفسه وصفت الأوضاع بالتفاؤلية· ودعت مديرة المنطقة التعليمية جميع طلاب وطالبات الثانوية العامة بقسميها ''العلمي والأدبي'' إلى المذاكرة الجيدة دون توتر أو قلق والاعتماد بالدرجة الأولى على تحفيز المهارات والبعد عن حشو الأدمغة مشيرة إلى أنه بالعلم وحده ترتقي الأمم·

اقرأ أيضا