صحيفة الاتحاد

الرياضي

العين يعبر الجزيرة بـ «الترجيحية» إلى «السوبر الثاني»

حقق العين لقبه الـ27 بعد تتويجه بكأس السوبر، عقب فوزه على الجزيرة بركلات الجزاء الترجيحية 5 ـ 4 بعد انتهاء الوقت الأصلي للقاء، الذي أقيم باستاد زعبيل بنادي الوصل أمس، بالتعادل السلبي بين الفريقين.
حقق العين لقب السوبر الثاني بفضل تألق حارسه داوود سليمان، الذي قاسم حارس الجزيرة علي خصيف النجومية، بصده تسديدتين مقابل ثلاثة للأخير من ركلات الجزاء الترجيحية، التي تلاعبت بجمهور الفريقين بعد أن كان الحسم في النهاية للعارضة التي منعت الركلة الثامنة لمدافع الجزيرة سالم مسعود، الذي أضاع بجانبه البرازيلي فيرناندينهو وعبدالله موسى والكوري هيونج مين شين، فيما سجل للجزيرة دياكيه وسلطان برغش وريكاردو أوليفيرا وياسر مطر.
أما العين بطل السوبر، فأحرز له جيان وكمبو ورادوي ومحمد أحمد والحارس داوود سليمان، وأهدر له عمر عبد الرحمن وفارس جمعة وخالد عبد الرحمن.
وكانت المباراة مثيرة وحفلت بلحظات مجنونة، حيث شهدت العديد من الفرص الضائعة للطرفين، قبل أن تنحاز «ركلات الحظ» للعين الذي ابتعد في «الزعامة»، محققاً «السوبر الثاني»، بينما خسر «العنكبوت» مواجهته الثانية في البطولة ذاتها للمرة الثانية على التوالي، حيث لعب «السوبر» العام الماضي أمام الوحدة، وخسر أيضاً بضربات الترجيح.
دفع الروماني كوزمين مدرب العين بتشكيلة ضمت داوود سليمان، مهند العنزي، فارس جمعة، محمد أحمد، خالد عبد الرحمن، عبد العزيز فائز، رادوي، يعقوب الحوسني، عمر عبد الرحمن، جريس كمبو، اسامواه جيان، بينما دفع بوناميجو مدرب الجزيرة بتشكيلة مكونة من علي خصيف، جمعة عبد الله، هيونج مين شين، سالم مسعود، عبد الله موسى، ياسر مطر، خميس اسماعيل، دلجادو، دياكيه، فيرناندينهو، وريكاردو أوليفيرا.
وجاءت انطلاقة اللقاء عاصفة من جانب العين الذي لم ينتظر سوى 3 دقائق الأولى فقط قبل أن يشكل التهديد الأول عبر تمريرة محسنة من الفرنسي جريس كامبو للغاني جيان الذي سدد كرة ارتدت من العارضة، ثم تكررت محاولة جيان بتسديدة أخطأت المرمى، ثم محاولة من كامبو لم يكتب لها النجاح.
وكانت أول محاولة للجزيرة عبر عكسية من عبد الله موسى مرت بسلام على مرمى داوود سليمان حيث لم تكن هناك متابعة من الهجوم الجزراوي، وارتكب بعدها خميس اسماعيل خطأ مع عمر عبد الرحمن في منتصف ملعب الجزيرة تقريبا، وتصدى للتنفيذ رادوي، لكن الكرة التي سددها علت العارضة عند الدقيقة العاشرة من عمر اللقاء، وبالمقابل شكل مهاجم الجزيرة الجديد فيرناندينهو تهديدا على العين وأرتكب معه محمد أحمد خطأ تكتيكي ليحتسب الحكم الدولي علي حمد ضربة حرة نفذها دلجادو واصطدمت الكرة من حائط الصد العيناوي.
وتواصل ضغط العين بكرة عكسية لجيان لكن علي خصيف كان اسرع وحولها إلى الركنية التي نفذت وأبعد خصيف الكرة مرة ثانية قبل أن تصل لفارس جمعة الذي أرسل كرة قوية علت العارضة.
وأدى سقوط عبد الله موسى مصابا بعد الاحتكاك مع عبد العزيز فايز لعرقلة هجمة جزراوية مرتدة، لكن دياكيه أبعد الكرة لمنح الفرصة لعلاج زميله، ثم عاد الجزيرة وقاد هجمة ثانية عن طريق فيرناندينهو لكن محمد أحمد عطل الهجمة بخطأ مع المهاجم البرازيلي، وسدد كامبو كرة تسلمها علي خصيف في الدقيقة 19 من عمر المباراة التي بدأ نسقها يرتفع أكثر من الطرفين بعد دخول الجزيرة لأجوائها وان كانت الأفضلية النسبية للزعيم.
وفي الدقيقة 21 اخرج الحكم علي حمد الإنذار الأول في المباراة لخميس اسماعيل بعد أن أرتكب خطأ مع يعقوب الحوسني، وواصل بعدها محمد أحمد تفوقه على فيرناندينهو عندما حول الكرة من أمامه إلى الركنية منهيا هجمة جزراوية خطيرة، ونفذت الركنية قبل أن تحول الى ركنية أخرى لكن دفاع العين أيضا كان بالمرصاد للكرة.
خطورة جزراوية
وكاد ريكاردو أوليفيرا أن يفتتح التسجيل بعد تمريرة طويلة من دياكيه قابلها أوليفيرا ولعبها على الطائر، لكن الكرة علت العارضة بقليل كأخطر فرصة في اللقاء منذ بدايته بالدقيقة 24، وبعدها بثلاث دقائق راوغ جيان الكوري هيونج مين قبل أن يعكس كرة أبعدت إلى الركنية التي نفذها كامبو وسيطر عليها علي خصيف.
وقاد العين هجمة انتهت بتسديدة من جيان بعد مراوغته لجمعة عبد الله أخطأت مرمى الجزيرة، وعلى عكس النصف الأول من هذا الشوط، اصبح اللعب محصورا في أغلبه في وسط الملعب، حيث غلب الحذر من الطرفين.
وسدد فيرناندينهو كرة أبعدها فارس جمعة في الدقيقة 33، وحاول بعدها ريكاردو أوليفيرا مباغتة الجميع بإرسال كرة خادعة باتجاه مرمى العين لكنها مرت بجوار القائم الأيمن، ثم عكس اوليفيرا كرة أخرى سيطر عليها داوود سليمان.
وقاد كامبو محاولة لكن الكرة وصلت سهلة لخصيف، ورد الجزيرة بهجمة مرتدة سريعة انتهت بتسديدة من دياكيه ارتدت من الحارس داوود سليمان الذي عاد وسيطر على الكرة مرة أحرى، ارسل بعدها رادوي تمريرة طويلة لجيان لكن خروج علي خصيف جعل تسديدته غير مركزة.
وشكل أوليفيرا خطورة كبيرة على مرمى العين بعد أن وصلته كرة طويلة أرسلها دياكيه عبرت فارس جمعة ووصلت لاوليفرا لكن فارس عاد وصحح الخطأ بإبعاد الكرة إلى ضربة ركنية في الدقيقة 40، ونفذها دلجادو لكن جيان العائد إلى مناطق فريقه الدفاعية أبعد الكرة إلى رمية تماس، وبعدها سدد ياسر مطر قذيفة قوية ضلت طريقها إلى المرمى العيناوي.
وتواصل الأداء على نفس المنوال قبل أن يطلق الحكم علي حمد صافرته منهيا الحصة الأولى من المواجهة بالتعادل السلبي بين الطرفين.
وفي مجمل الشوط سيطر العين على الملعب في ربع الساعة الأولى، ثم انحصر اللعب في وسط الملعب ثم رجحت كفة العنكبوت الذي كان الأخطر في الثلث الأخير من الشوط.
ولم يجر أي من الفريقين أي تبديل قبل انطلاقة الشوط الثاني، وعلى عكس سيناريو الشوط الأول كانت الدقائق الخمس الأولى هادئة، ورافق ذلك هدوء في المدرجات كذلك، ولم يستمر هذا الهدوء كثيراً، حيث قام عمر عبد الرحمن بتمرير كرة إلى جيان الذي بدوره هيأها لكمبو، فسدد الأخير في جسم على خصيف الذي أبطل هدفاً محققاً للعين في الدقيقة 52.
وحدث بعدها احتكاك بين لاعبي الفريقين نتيجة استمرار اللعب، وعبد العزيز فايز ساقط على الأرض، بعد التحام مع الكوري هيونج مين، لكن الحكم تدخل ومنع تطور الأمور.
وأجرى العين تبديلاً اضطرارياً بخروج عبد العزيز فايز المصاب ودخول محمد عبد الرحمن في الدقيقة 58، وهو التبديل الأول في المباراة، وسدد كمبو كرة مرت بجوار القائم الأيسر بعد أن استقبل كرة مررها جيان، ووصلت كرة لفيرناندينهو الذي راوغ وسدد كرة اصطدت، ووصلت لأوليفيرا الذي لعب الكرة بالكعب لتصل سهلة إلى داوود سليمان.
ومن خطأ دفاعي للجزيرة خطف جيان الكرة، وهيأها لعمر عبد الرحمن الذي انفرد بالمرمى، لكنه أرسل الكرة بجوار القائم لتضيع فرصة خطيرة للعين في الدقيقة 63، وأرسل بعدها دلجادو كرة قابلها أوليفيرا برأسه ومرت بعيدة عن المرمى، ومن تمريرة خاطئة لعبد الله موسى وصلت الكرة لجيان الذي انطلق باتجاه مرمى الجزيرة ليرتكب معه الكوري هيونج خطأ وينال الإنذار الثاني في اللقاء، وتحتسب ضربة حرة لمصلحة العين، نفذها عمر عبدالرحمن، وارتدت الكرة من الحائط البشري وتصل لأوليفيرا الذي عطله خالد عبد الرحمن لينال إنذارا في الدقيقة 69.
لحظات مجنونة
وأفلت فيرناندينهو من الرقابة الصارمة التي فرضها عليه محمد أحمد وأرسل كرة «دون عنوان»، قبل أن يجري الجزيرة تبديله الأول بخروج خميس اسماعيل ودخول سبيت خاطر.
ونظم الجزيرة هجمة انتهت بتسديدة من دلجادو ردها الدفاع، ثم كسب العين ضربة حرة، وأرسل رادو كرة طويلة لجيان الذي حاول التسجيل لكن دخول علي خصيف منعه التركيز لتضيع فرصة هدف للعين في الدقيقة 75، وشكل فيرناندينهو تهديدا على مرمى داوود، لكن خبرة رادوي أنقذت الموقف، ثم دخل هلال سعيد بديلا لعقوب الحوسني.
وارتفعت وتيرة اللقاء من الطرفين، حيث كاد العين أن يعلن عن تقدمه لكن راية الحكم المساعد رصدت التسلل، ثم سدد أوليفيرا كرة بعيدة عن المرمى، وكسب بعدها العين ركنيتين على التوالي لم تستثمرا، وسط تراجع للجزيرة الذي أصبح يعتمد على الهجمات المرتدة.
ودفع بوناميجو بسلطان برغش بديلا لدلجادو في محاولة لتنشيط الهجوم في الدقيقة 84، ونال برغش إنذارا بعد خطأ مع خالد عبد الرحمن، وفي الدقائق الأخيرة وضح الإجهاد على عدد من لاعبي الفريقين، وتسبب ذلك في فقدان التركيز.
وحصل محمد أحمد على إنذار عقب خطأ مع فيرناندينهو قبل دقيقتين من نهاية الوقت الأصلي ولم يوفق لاعبو الجزيرة في استثمار الضربة الحرة التي نفذها سبيت خاطر، وفي الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع هدد فيرناندينهو المزعج دفاع العين، لكن محاولته لم يكتب لها النجاح، وبعدها أرسل سبيت خاطر كرة من ضربة حرة أبعدت لركنية، لم تنفذ بسبب صافرة علي حمد بنهاية الوقت الأصلي قبل تنفيذها لتذهب المباراة الى ركلات الترجيح بعد مواجهة قوية فشل فيها هجوم الفريقين في حل الترسانة الدفاعية امام المرميين، وحتى الأخطاء الدفاعية التي حدثت في الشوط الثاني وبالذات من دفاع الجزيرة في مناسبتين لم يتمكن العين من استغلالها بطريقة مثالية.
وكان الشوط الثاني قد شهد أداء أقل من سابقه وصاحبه حذر واضح من الطرفين اللذين حرصا على نظافة الشباك أولاً ثم البحث عن هدف.