الاتحاد

الإمارات

تطبيق التعرفة المرورية على طرق دبي يوليو المقبل



دبي ـ الاتحاد: أشاد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس دائرة الطيران المدني في دبي الرئيس الأعلى لطيران الإمارات، بالتعاون القائم بين الدائرة وهيئة الطرق والمواصلات، الذي يعد مثالا يحتذى لبقية المؤســــــسات والجهات، كما أشاد بالمشاريع والبرامج والخطط التي تنفذها الهيئة لتطوير شـــبكة الطرق ونظام النقل الجماعي بإمارة دبي لا سيما محاور الطرق، وخطوط المترو والترام التي تخدم مطاري دبي وجبل علي الدوليين، ومشروع مترو دبي الذي يجري تنفيذه حاليا· جاء ذلك خلال الاجتـــــماع الذي عقده ســموه مع فريق قيادة هيـــــئة الطرق والمواصلات برئاسة ســعادة مطر الطاير رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة، بحضور المهـــــندسة ميثاء بن عدي المديرة التنفيــــــذية لمؤسسة المرور والطرق، والمهـــــندس صلاح المرزوقي نائب مدير إدارة المرور ومدير الأنظــــمة المرورية الذكية وحضره من جانب الطـــــيران المدني المهندس خليفة الزفين مدير إدارة المشــــــاريع بدائرة الطيران المدني وعدد من المسؤولين في الدائرة وطيران الإمارات·
واستمع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم إلى شرح من سعادة مطر الطاير عن مشروع التعرفة المرورية الذي سيتم تطبيقه في يوليو المقبل على جسر القرهود وشارع الشيخ زايد بعد الجسر الرابع، متزامنا مع انتهاء الهيئة من تنفيذ الطرق البديلة التي تشمل طريق دبي العابر الذي يجري استكماله حاليا ويربط حدود إمارة الشارقة مع حدود إمارة أبوظبي، ومشروع الجسر العائم الذي يربط نهاية شارع الاتحاد بالقرب من مركز سيتي سنتر مع شارع الرياض في بر دبي والذي يتوقع أن يساهم في تخفيف الازدحام على جسر المكتوم بنسبة 37%، إضافة إلى مشروع المعبر الرابع الذي يربط نفق المطار مع شارع الشيخ راشد وشارع الخيل، ومشروع توسعة شارع الإمارات من ثلاثة إلى خمسة مسارب·
وأكد الطاير أن مشروع التعرفة المرورية يأتي ضمن منظومة متكاملة من المشاريع الحيوية التي تحرص على تنفيذها الهيئة، والذي سيساهم في تقليل نسبة الازدحام في المناطق التي سيطبق فيها بنسبة 25%··
وقدم سعادة رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي للهيئة شرحا عن آلية عمل نظام التعرفة المرورية، مؤكداً أن النظام يعمل بصورة الكترونية متطورة، حيث ستقوم البوابات الالكترونية المزودة بأجهزة استشعار بخصم الرصيد من البطاقات الممغنطة التي يتم تثبيتها على الزجاجة الأمامية للمركبات دون الحاجة إلى التوقف أو تخفيف سرعة المركبة، وفي حال عدم وجود البطاقة أو انتهاء الرصيد ستقوم كاميرات مثبتة على جانب البوابة بالتقاط صورة للمركبة وتحرير المخالفة، كما أن الهيئة ستقوم اعتبارا من مطلع العام المقبل بالإعداد لحملة توعية شاملة بهدف تعريف كافة شرائح الجمهور بأهداف المشروع وكل التفاصيل المتعلقة بتنفيذه من خلال استخدام كافة وسائل الاتصال المرئية والمسموعة والمقروءة·
وأوضح الطاير أن مشروع التعرفة المرورية يهدف إلى المساهمة في تخفيف الازدحام المروري الذي تشهده دبي من خلال تشجيع الجمهور على استخدام وسائل النقل العام إضافة إلى التخفيف من الاستعمال الفردي المكثف للسيارات خصوصا ضمن المؤسسة الواحدة والعائلة الواحدة، وتشجيعهم على استخدام الطرقات البديلة عوضا عن اللجوء إلى وسط المدينة التي تشهد طرقاتها ازدحاما أكبر على غرار ما يحصل في كل المدن العالمية الكبيرة، كما سيساهم في تقليل من عدد السيارات في شوارع دبي إلى تخفيض معدلات التلوث الجوي· واطلع سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم على مشروع الأنظمة المرورية الذكية الذي تم تشغيله مؤخرا، وقال الطاير إن المشروع يهدف إلى خفض معدل الحوادث المرورية بنسبة تتجاوز 15%، وتقليل عدد ساعات القيادة الإجمالي في الإمارة بمعدل 1,5 مليون ساعة سنوياً، ما يساهم في تخفيض معدل الاختناقات المرورية والتلوث·
وأضاف يضم المشروع لوحات متطورة بأعلى المواصفات والتقنيات الحديثة وتستخدم لأول مرة في العالم، ويغطي عدة شوارع بدبي ، مشيرا إلى أن المرحلة الأولى تشمل تركيب العديد من الأجهزة المتطورة والمخصصة في حساب حجم الازدحام المروري في الطرق الرئيسية والسريعة، كما يوفر النظام حساب أوقات الرحلات على هذه الطرق بعد تحليل المعطيات الواردة من الأجهزة الموقعية·
وقال الطاير أن النظام يعطي أولوية العبور لمركبات الطوارئ ( الإسعاف والمطافئ والإنقاذ ) على التقاطعات المزدحمة، ويوفر الموجات الخضراء من خلال أجهزة استشعار يتم تركيبها على أعمدة التقاطعات وأجهزة إرسال تركب في مركبات الطوارئ وتعمل فقط في الحالات الطارئة· وأعرب الطاير في ختام الاجتماع عن شكره وتقديره لسمو الشيخ أحمد بن سعيد على دعمه لمشاريع الهيئة·

اقرأ أيضا

حمدان بن زايد: دعم القيادة منحنا التميز في ساحات العمل الإنساني