الاتحاد

الإمارات

وزير التربية يدعو الإدارات المدرسية لدعم المبادرات الإبداعية




دبي ـ الاتحاد: دعا معالي الدكتور حنيف حسن وزير التربية والتعليم إدارات المدارس إلى دعم المبادرات الإيجابية، وتحفيز المبدعين من المعلمين، لتطوير قدراتهم الذاتية وتنمية مهاراتهم ومعارفهم، ومدهم بكل أنواع الدعم التي قد يحتاجونها سواء في الاستشارة، أو تزويدهم بالوسائل اللازمة أو غير ذلك، للمحافظة على الدافعية للعمل لديهم·
جاء ذلك خلال زيارة مفاجئة قام بها صباح أمس لمدرسة دبي للتعليم الثانوي، حيث اطلع على بعض المشاريع والتجارب التربوية التي تنفذها المدرسة لخدمة الطلبة وتحفيزهم على الأخذ بالمبادرات الإيجابية التي تسهم في زيادة مداركهم المعرفية· وأشاد الوزير بالمدارس التي خصصت جزءاً كبيرا من ميزانياتها التشغيلية التي أمر بها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في توفير أجهزة ومستلزمات الحاسب الآلي الإلكتروني لفصولها ومختبراتها، مما سيسهم في تهيئة الطلبة لمواكبة التطورات المتلاحقة في مجالات التقنية العصرية·
وأشار إلى أن الإدارة المدرسية الناجحة هي حجر الزاوية في العملية التعليمية، وأن التجارب المتميزة التي تقوم بها بعض المدارس تدل على الجهود الكبيرة التي تبذلها إدارة المدرسة لتحقيق التفاعل بين جميع عناصرها، والعمل كفريق عمل واحد لتحقيق أهداف وغايات التعليم في الدولة·
واستمع معاليه إلى شرح مفصل من أمين عبد الغفار معلم لغة عربية حول مشروع ''قرأت لك على الإنترنت'' الذي أطلقه لطلبة الصف الحادي عشر في المدرسة لتزويدهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع متطلبات التقويم المستمر لطلبة الثاني عشر، ومنها إنجاز مشروعات أو كتابة تقارير أو إعداد أبحاث· وعلق معاليه على هذا المشروع الذي وصفه بـ ''مبادرة إيجابية بعيدة عن الروتين'' بقوله: تدعم الوزارة مثل هذه الخطوات بكل قوة، وتشد على أيدي المعلمين الذين وعلى الرغم من الأعباء الملقاة على عاتقهم، إلا أنهم يبحثون دائما عن أي مبادرة تسهم في تطوير قدرات الطلبة وإطلاق مهاراتهم الابتكارية·
كان معالي وزير التربية قد زار كذلك المركز الإلكتروني للتعلم الذي يعد من المراكز المهمة الذي تنفذ فيه المدرسة العديد من مشاريعها الإلكترونية التفاعلية التي تخدم المناهج المدرسية، وتساعد الطلبة على التعلم الذاتي، وتكسر الروتين لديهم من خلال التنويع في مصادر المعلومات، وتسهم في تلاشي الفروق الفردية بين الطلاب، و تحقق التكامل بين مواد التدريب، وتنمية مهارات التفكير لديهم·
وفي ختام زيارته أشاد معالي الدكتور حنيف حسن بإدارة المدرسة لمبادراتها الإيجابية ومشاريعها التربوية المتنوعة التي تخدم كافة المنتمين إليها من هيئات إدارية وتدريسية وطلبة، كما أشاد بالخطوة التي اتخذتها المدرسة بإطلاق أسماء بعض رجال الأعمال على قاعاتها المتنوعة، تقديرا منها بدورهم في مساعدة المدرسة على توفير احتياجاتها ومستلزماتها التعليمية من أجهزة ومعدات·

اقرأ أيضا