الاتحاد

منوعات

«بينالي الشارقة» يعرض 48 اختراعاً من 6 دول

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

جانب من المؤتمر الصحفي (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد)

كشفت اللجنة المنظمة لبينالي الشارقة للأطفال، عن استقبال 3494 مشاركة من 13 دولة عربية وأجنبية، نفذها أطفال ويافعون من 6 إلى 18 عاماً، وتم اختيار 48 مشاركة من 6 دول لتتحول إلى نماذج مبدئية واختراعات حقيقية خلال المعرض الفني للدورة السادسة من بينالي الشارقة للأطفال الذي يقام خلال الفترة من 20 فبراير الجاري وحتى 20 مارس المقبل.
تصدرت دولة الإمارات القائمة من حيث عدد الأعمال المتأهلة، حيث بلغ عددها 17 عملاً فنياً، تليها المملكة المتحدة بتأهل 11 عملاً فنياً، ومن ثم الصين بـ10 أعمال، وأيرلندا بـ6 أعمال، والسعودية بـ3 أعمال.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد مساء أمس الأول السبت بمركز «1971 للتصاميم» بجزيرة العلم في الشارقة، بحضور ريم بن كرم، رئيس بينالي الشارقة للأطفال، ونشوة الغساني، نائب رئيس بينالي الشارقة للأطفال، ودانة المزروعي، مؤسس «يلو سبيس» (Yellow Space) – الشريك الرسمي لـ «المخترعون الصغار» في الشرق الأوسط، وسالم علي الغيثي، مدير قناة الشارقة، الشريك الإعلامي للبينالي، إضافة إلى عدد من الأطفال، وممثلي وسائل الإعلام العربية والأجنبية.
ويقام بينالي الشارقة للأطفال في دورته السادسة، برعاية قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، رئيسة مؤسسة ربع قرن لصناعة القادة والمبتكرين، وبالتعاون مع «المخترعون الصغار».
وفي كلمتها، قالت ريم بن كرم، رئيس بينالي الشارقة للأطفال: «ونحن صغاراً، كانت تغمرنا السعادة ونحن نصنع طائرة ورقية من الخيوط، والأوراق الملونة، والتي مثّلت الشرارة الأولى التي أيقظت خيالنا نحو اكتشاف الحياة، ومضت بنا نحو آفاق مليئة بالخيارات والإبداع، فمن هذا الاختراع الصغير، وغيره من اكتشافات الطفولة، نظرنا إلى الحياة من نافذة رحبة مليئة بالأفكار والجماليات».
وأضافت: «هذه اللحظات المدهشة كانت الخطوة الأولى لكثير من الأطفال المبدعين، والمستكشفين، الذين أصبحوا مخترعين كباراً، ووصلوا بمنجزاتهم إلى فضاءات واعدة شكّلت نقلة نوعيّة في الحياة».
ومن جانبه، قال سالم علي الغيثي، مدير قناة الشارقة: «الفن يمثل جانباً أساسياً من البناء الحضاري للأمم، وعلامة مهمة على تقدمها الاجتماعي ورقيها الثقافي، فإن النهوض به وتعزيز حضوره لدى الأجيال الجديدة يعد مسؤولية وطنية يجب أن تتكاتف فيها مختلف مؤسسات وهيئات الدولة. انطلاقاً من ذلك تلتزم هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون بالارتقاء بعقول وطاقات الأطفال، لبناء أجيال واعية، ومبتكرة، ومبدعة».

اقرأ أيضا

هونج كونج تعتزم بناء جزر اصطناعية لحل أزمة الإسكان