الاتحاد

عربي ودولي

أرويو تبرر تسليم الجندي الأميركي لواشنطن



مانيلا -رويترز: شب خلاف في الفلبين حول قرار نقل أحد مشاة البحرية الأميركية المدان بالاغتصاب للسفارة الأميركية، ولكن رئيسة الفلبين جلوريا ماكاباجال أرويو قالت أمس إن هذا الإجراء الهدف منه الحفاظ على العلاقات الثنائية·
ويقول منتقدون إن نقل دانييل سميث من السجن في مانيلا إلى السفارة الأميركية في 92 ديسمبر كان بمثابة ازدراء للمحكمة، إذ إنه لم تصدر أي محكمة التصريح المطلوب لاتخاذ هذه الخطوة· وقالت أرويو ''اتخذت الحكومة هذه الخطوة لوقف مزيد من التدهور في علاقاتنا الاستراتيجية بالولايات المتحدة والتي تضعف بشكل سريع بسبب عدم إذعاننا لاتفاقية القوات الزائرة''· وبالرغم من أن الحكومتين الأميركية والفلبينية اتفقتا على أن يبقى سميث في الحجز الأميركي في انتظار الاستئناف تماشيا مع اتفاقية القوات الزائرة، إلا أن محكمة محلية أصدرت حكما بسجنه· وقالت أرويو ''الهيئة التنفيذية مستعدة لمواجهة التحديات القانونية لهذا القرار، ونحن واثقون من شرعيته وحكمته، و''اتخذنا هذا القرار الصعب فقط لمصلحة الفلبين''· وأصدرت أرويو البيان في الوقت الذي أقامت فيه ضحية جريمة الاغتصاب وهي شابة فلبينية تدعى نيكول دعوى ازدراء للمحكمة ضد مسؤولين حكوميين معنيين بنقل سميث· وقال محامي نيكول إن نقل سميث ''بمثابة اغتصاب للقانون والدستور الفلبيني''· وكانت محكمة في مانيلا أصدرت الشهر الماضي حكما بالسجن مدى الحياة على سميث·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة