الاتحاد

الاقتصادي

650 ألف إقرار ضريبة في العام الأول من تطبيق «المضافة»

جرافيك

جرافيك

أبوظبي (الاتحاد)

تجاوز إجمالي الإقرارات الضريبية الدورية التي تلقتها الهيئة الاتحادية للضرائب خلال العام الماضي 650 ألف إقرار، بحسب خالد علي البستاني، مدير عام الهيئة، الذي أكد تحسن معدل الالتزام بتقديم الإقرارات لسهولة الخطوات التي توفرها الهيئة عبر الخدمات الإلكترونية المتاحة على الموقع الرسمي للهيئة.
وأكد البستاني، أن الهيئة حققت إنجازات عديدة خلال العام الأول من تطبيق ضريبة القيمة المضافة، سواء من حيث آليات التطبيق البسيطة والواضحة واستخدام أحدث الأنظمة الإلكترونية، أو من حيث مستوى استجابة قطاعات الأعمال للتطبيق بمعدلات ;جيدة. جاء ذلك، في بيان صحفي أصدرته الهيئة أمس، بمناسبة مرور عام على بدء تطبيق ضريبة القيمة المضافة في يناير 2018 بنسبة 5% على توريد معظم السلع والخدمات، وتضمن البيان رصداً لإنجازات الهيئة خلال 2018.
وقال البستاني، في البيان: «أرست الهيئة الاتحادية للضرائب دعائم نظام شامل متوازن لتكون الإمارات من أوائل دول العالم في تطبيق نظام ضريبي إلكتروني بالكامل من دون أية تعاملات ورقية، يشجع على الامتثال الطوعي، واستناداً لأعلى معايير الشفافية والدقة».
وكشف، أن عدد المسجلين لضريبة القيمة المضافة خلال 2018 تجاوز 296 ألف مسجل من الشركات والمجموعات الضريبية وأعضائها، مشيراً إلى أن نسب الامتثال الضريبي في الدولة تشهد ارتفاعاً ملحوظاً.
وأشار، إلى أن «الهيئة كانت بين أبرز 8 أسماء حظيت بالاهتمام والبحث في 2018 عبر محرك البحث العالمي الشهير جوجل في الإمارات، في مؤشر هام على أن موقع الهيئة كان من بين المواقع الإلكترونية الأكثر تصفحاً في دولة الإمارات». وأكد أن «الهيئة ستواصل تحديث أنظمتها الإلكترونية إلى مستويات أكثر تميزاً، بعد أن تم التأكد من نجاح النموذج الذي تطبقه الهيئة».
وقال البستاني، إن «مركز الاتصال بالهيئة الاتحادية للضرائب أجاب على 453.5 ألف استفسار هاتفي وإلكتروني خلال العام الأول لنظام ضريبة القيمة المضافة، ولأن قاعدة المتعاملين بالنظام تشهد توسعاً مطرداً، تم اعتماد 122 شركة شحن وتخليص، وارتفع عدد الوكلاء الضريبيين المعتمدين إلى 176 وكيلاً ضريبياً، كما اعتمدت الهيئة 12 مزوداً لأنظمة المحاسبة الضريبية». وقال البستاني إنه بإمكان الخاضعين للضريبة الاستعانة بالوكلاء الضريبيين المعتمدين والمدرجين بالموقع الرسمي للهيئة لمساعدتهم على الامتثال الضريبي.
وتوقع البستاني، أن يشهد عام 2019 نقلة نوعية جديدة، حيث وضعت الهيئة خططاً شاملةً لتشجيع الامتثال الضريبي، ورفع معدلات تسجيل الأعمال ومكافحة التهرب. وأشار، إلى أنه من بين نشاطات الهيئة في نشر الوعي الضريبي خلال 2018 كان «تنظيم نحو 90 ندوة وورشة تعريفية حضرها 28 ألف مختص بمختلف قطاعات الأعمال، كما ستطلق الهيئة خلال الربع الأول من 2019 حملات جديدة، أبرزها حملة الفاتورة الضريبية، التي تهدف للتحول الكامل إلى الفواتير الضريبية لكل العمليات التجارية، وذلك بالتزامن مع حملة العيادة الضريبة التي انطلقت في أغسطس الماضي، ولا تزال مستمرة في كل إمارات الدولة، إضافة إلى الأدلة الإرشادية وخدمة التوضيحات العامة على الموقع الإلكتروني للهيئة».
كما أشار البستاني، إلى أن الهيئة تضع في مقدمة أولوياتها «الحرص على توعية المستهلكين بحقوقهم وواجباتهم الضريبية للمساهمة في حمايتهم من أية محاولات للاستغلال باسم الضريبة، وقد تمكنت بالتعاون مع إدارة حماية المستهلك بوزارة الاقتصاد والدوائر الاقتصادية والجهات المعنية في الدولة، من مواجهة ظواهر مثل محاولات بعض التجار رفع الأسعار استغلالاً لتطبيق الضريبة، وعدم إصدار فواتير ضريبية، وانتشار شائعات مغلوطة».

اقرأ أيضا

سامسونج تؤجل طرح هاتفها القابل للطي في الأسواق بسبب مشكلات فنية