الاتحاد

عربي ودولي

فتح أجواء الصومال اليوم وتعثر جمع الأسلحة



عواصم- وكالات الانباء: اكدت الحكومة الصومالية أمس انها استعادت جميع المناطق التي كانت تحت سيطرة ميليشيا المحاكم الاسلامية ، كما اعلنت اعتقال مقاتلين اجانب كانوا يحاربون الى جانب قوات المحاكم الاسلامية، في وقت تشهد عملية نزاع السلاح في مقديشو تأخيرا بسبب طابعها الحساس·
من جهته قال رئيس الوزراء الاثيوبي ميليس زيناوي ان الجيش الاثيوبي ''قد'' يحتاج اسابيع للانسحاب من الصومال· واضاف ''سنغادر بالسرعة الممكنة· قد يحصل ذلك اسابيع بعد احلال الاستقرار كما طلبت منها الحكومة'' الصومالية· واضاف ''مغادرة الصومال فورا ستكون خطوة غير مسؤولة·سنبقى في الصومال قليلا حتى التوصل الى الاستقرار''· وطالب زيناوي من الحكومة الصومالية منع عودة زعماء الحرب الى الحكم بعد هزيمة قوات المحاكم الاسلامية التي ساهمت القوات الاثيوبية في طردها من معاقلها·
وقال زيناوي في خطاب امام البرلمان الاثيوبي ''ندعو حكومة الصومال للعمل بقوة من اجل منع عودة زعماء الحرب الى الحكم ولتوفير مناخ يمكن الصوماليين من المشاركة في الحكومة''·
واعلنت الحكومة الصومالية انها ''تسيطر على ''جنوب الصومال ووسطها''، أي جميع المناطق التي كان يسيطر عليها الاسلاميون· وقال وزير الاعلام الصومالي علي جامع في بيداواحيث يوجد مقر الحكومة الانتقالية ''سنحرص على ارساء القانون والنظام في هذا الجزء من البلاد''·واعلنت امس السماح باستئناف حركة النقل الجوي في مطار مقديشو اعتبارا من اليوم الاربعاء بعدما كانت الحكومة اغلقت كل حدود البلاد في 25 ديسمبر الماضي·
وقال رئيس الوزراء الصومالي على محمد قيدي في مؤتمر صحافي في مقديشو ''اعتبارا من الغد سيسمح للطائرات بالهبوط في مقديشو، كل انواع الطائرات، التجارية والانسانية'' لكن ''شرط ان تطلب الشركات والمنظمات تصريحا بذلك من الحكومة''·
كما أعلن قيدي أسر مقاتلين من اريتريا ومتمردين اثيوبيين ومقاتلين عرب خلال العمليات العسكرية التي استهدفت طرد الإسلاميين من جنوب الصومال الذي سيطروا عليه ستة أشهر·
وقال ''بالأمس اعتقلنا اريتريين ومقاتلين اورومو وعرب'' مشيرا إلى متمردين من منطقة اوروميا الإثيوبية·وأضاف ''هذه علامة مؤكدة على اشتراك مقاتلين أجانب·وقال قيدي إنه لن تكون هناك رأفة بالمتشددين الأجانب الذين يلقى القبض عليهم في الصومال رغم أن المحليين الذين قاتلوا مع الإسلاميين سيجرى العفو عنهم إذا ألقوا أسلحتهم·وتابع في مؤتمر صحفي ''سيواجه كل المقاتلين الأجانب محاكمة وسيمنح الصوماليون عفوا·'' ولم يذكر عدد الأجانب الذين أسرتهم حكومته·وأضاف أن القوات الإثيوبية ستغادر البلاد بمجرد أن يعود الاستقرار· وتابع ''سيغادر الإثيوبيون عندما يقضون على الإرهابيين ويحققون السلام في الصومال·''قد يكون بعد أسبوع أو أسابيع أو شهور وليس أكثر من ذلك·وفي العاصمة، لم تبدأ بعد عملية نزع الاسلحة التي كان من المفترض ان تستهل أمس على اساس تسليم السلاح طوعا· وقال مصدر قريب من الحكومة ان المركزين المخصصين لتسليم السلاح لم يجهزا بعد·
لكن العديد من السكان ابدوا تحفظا كبيرا على تسليم سلاحهم·
وقال زعيم ميليشيا محلية يدعى محمد عامر عبدي ''سلاحي هو مهنتي، وعلى كل من هو بحاجة الى هذا السلاح ان يدفع ثمن هذه الخدمة''· لم تعلن الحكومة عن اي تعويض مالي للاشخاص الذين يوافقون على تسليم سلاحهم، لكنها وعدتهم بدمجهم في قوات الامن وتقديم تدريب مهني لهم اذا شاؤوا·
من ناحيته اكد وزير الاعلام الصومالي على جامع ان القوات الحكومية مدعومة بالاثيوبية ستواصل مطاردة فلول ميليشيا ''المحاكم المدحورة '' حتى نتأكد انهم باتوا خارج البلاد''·
وقال إن المقاتلين الاسلاميين فروا الى الجنوب باتجاه كينيا ويختبئون في غابة قرب رأس كامبوني عند الحدود بين البلدين·
و كانت الحكومة الصومالية قد انشأت مراكز لتسليم السلاح في أنحاء العاصمة مقديشو في حملة تستمر ثلاثة أيام وتهدف إلى نزع السلاح وإعادة الامن إلى المدينة·
وكان رئيس الوزراء الصومالي علي محمد قيدي قد أعلن أمس الاول أن الصوماليين أمامهم مهلة حتى يوم غد الخميس لالقاء سلاحهم وإلا فإن قواته ستعمل على نزعه منهم قسرا·

اقرأ أيضا

لوكسمبورج تدعو للاعتراف بدولة فلسطين بعد تأييد أميركا للمستوطنات