كشفت قائمة أعلى الأشخاص ارتكابا للمخالفات المرورية بدبي التي تعدها إدارة المرور بالإمارة بشكل دوري عن ارتكاب 3 نساء إماراتيات 621 مخالفة مرورية بقيمة مالية وصلت إلى 387 ألف درهم خلال الفترة الماضية. وضمت القائمة الحديثة إلى جانب النساء الثلاث 12 سائقا آخر من بينهم 8 إماراتيين ومصري ومغربي وعراقي وهندي ارتكبوا مجتمعين ألفين و884 مخالفة مرورية بقيمة مالية ناهزت مليوني درهم. ووفقا للاحصائية الحديثة، التي أصدرتها إدارة مرور دبي اليوم، فإن سائقا من الجنسية المصرية تصدر قائمة أكثر الأشخاص ارتكابا للمخالفات المرورية بإمارة دبي بارتكابه 245 مخالفة مرورية غالبيتها سرعة زائدة. ولم تفصح الإحصائية الحديثة عما إذا كانت السيدة البنجالية التي كانت تتصدر هذه القائمة حتى اغسطس الماضي قد سددت قيمة 204 مخالفة مرورية مستحقة عليها بقيمة مالية 201 ألف درهم، إلا أن سقوط اسمها من القائمة يشي أنها سوت مخالفاتها المرورية المتراكمة عليها بعد أن كان المواطن الذي كان يتصدر هذه القائمة حتى يونيو الماضي سدد 300 ألف درهم لخزينة الحكومة في وقت سابق. وقال اللواء المستشار المهندس محمد سيف الزفين مدير الإدارة العامة للمرور بدبي إن السائق المصري الذي تصدر القائمة حديثا راكم هذا العدد من المخالفات المرورية في ملفه المروري على مدى السنوات الثلاث الماضية وحتى أمس مشيرا إلى أن عدد النقاط المرورية التي تم تسجيلها على رخصة قيادته بلغ 458 نقطة. وأوضح مدير الإدارة العامة للمرور بدبي أن ملكية المركبة الخاصة به منتهية منذ العام 2010، ولم يقم بتجديدها بسبب تراكم المخالفات عليه إلا أنه يقوم بقيادتها نظرا لارتكابه مخالفات خلال العام الجاري، وما قبله. وأوضح اللواء الزفين أن سائقين عراقي ومواطنة احتلا المرتبة الثانية بالقائمة بواقع 220 مخالفة مرورية لكل منهما بقيمة إجمالية تصل إلى 137 ألف درهم و5 نقاط مرورية للأول، و136 ألف درهم للثانية و46 نقطة مرورية موضحا أن ملكية مركبة السائق العراقي منتهية منذ العام 2008 و90% من مخالفاته سرعة ملتقطة بواسطة أجهزة الرادار. وتابع أن إماراتية أخرى احتلت المركز الثالث حيث ارتكبت 218 مخالفة مرورية بقيمة 121 ألف درهم، و50 نقطة مرورية، تلاها سائق هندي في المركز الرابع حيث ارتكب 216 مخالفة مرورية، ومسجل عليه 53 نقطة مرورية، ثم إماراتي في المرتبة الخامسة بواقع 211 مخالفة بقيمة 136 ألف درهم، و193 نقطة مرورية. ويأتي في المركز السادس إماراتي بإجمالي مخالفات 206 مخالفة بقيمة 125 ألف و700 درهم و38 نقطة مرورية ثم إماراتي آخر في المرتبة السابعة بواقع 205 مخالفة بقيمة 98 ألف درهم و18 نقطة. وشغل المركز الثامن سائقة إماراتية لارتكابها 183 مخالفة مرورية بقيمة 120 ألف درهم و64 نقطة مرورية ثم مغربي في المرتبة التاسعة بواقع 172 مخالفة مرورية بقيمة 104 ألف و400 درهم، وتسجيل 34 نقطة. وذكر اللواء الزفين أن 5 إمارتيين ذكور احتلوا المراكز من العشر وحتي الخامس عشر تراوحت ما بين 171 مخالفة بقيمة 108 ألف درهم و44 نقطة، و161 مخالفة بقيمة 109 ألف درهم و210 نقطة مرورية، و158 مخالفة بقيمة 105 ألف درهم و126 نقطة، و157 مخالفة بقيمة 107 ألف درهم و270 نقطة مرورية، وأخيرا 131 مخالفة بقيمة 98 ألف درهم و352 نقطة مرورية. وأكد المستشار الزفين، في رده على سؤال، أن فريق التقصي بالإدارة العامة لمرور دبي يقوم بجهود متواصلة على مدار الساعة لرصد وملاحقة أصحاب المخالفات المرورية المتراكمة والممتنعين عن دفعها منذ سنوات لاتخاذ الإجراءات القانونية المعمول بها بحقهم. ولفت إلى أن فريق التقصي يصدر تعاميم على تلك المركبات لمراكز الشرطة لضبطها مبينا أن بعض المخالفين يقومون بتغيير مقار سكنهم أو أرقام هواتفهم. وبالتالي، يتأخر الوصول إليهم أو تكون هناك صعوبة في الوصول إليهم. وقال مدير الإدارة العامة للمرور بدبي إن كافة المعاملات المرورية الخاصة بالمتهربين يتم إيقافها لحين سداد تلك المخالفات وتسوية ملفهم المروري، علاوة على أن المركبات التي تكون مطلوبة للمحاكم بسبب توقف أصحابها عن سداد أقساطها للبنوك أو غيرها من الأمور الأخرى يتم حجزها في حال ضبطها، ويتم إخطار صاحبها بكافة المخالفات المطلوبة مع اتخاذ الإجراءات الإدارية والقانونية بحقه.