الاتحاد

عربي ودولي

نجاد: إعدام صدام نهاية حلفاء أميركا

طهران -د· ب· أ: أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس أن إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين يظهر الطبيعة الحقيقية للسياسات الأميركية· وقال أحمدي نجاد في خطاب بمدينة الاهوار بجنوب إيران: إن إعدام صدام حسين ''أظهر أن المصير النهائي للاعتماد على الولايات المتحدة ليس مناسباً''·
وأضاف نجاد في إشارة إلى الحرب الإيرانية العراقية (1980- 1988) أن الولايات المتحدة كانت تدعم صدام بشكل كامل وتشجعه طالما ظل يقف في وجه الثورة في إيران، ولكنها تخلت عنه في وقت لاحق ''بعدما أصبح عديم الفائدة''· وذكر أحمدي نجاد أن شاه إيران السابق محمد رضا بهلوي لاقى نفس المصير و''قضى نحبه في المنفى المذل في نهاية المطاف''·
من ناحية أخرى، اعتبر محلل سياسي إيراني أن بعض الدول العربية تستغل قضية إعدام صدام لشن حرب نفسية ضد إيران· وقال المحلل الإيراني صباح زنكنه إن تلك الدول العربية تستغل إعدام صدام ''لاعتقادها بأن ممارسة هذه الضغوط سيحسن مكانتها ولكن هذا النهج محكوم عليه بالفشل''· وأشار خبير الشؤون الدولية زنكنه في مقابلة مع وكالة ''مهر'' الإيرانية للأنباء إلى الضجة التي تثيرها وسائل إعلام ضد إيران مستغلة كلمات تفوه بها صدام قبيل عملية إعدامه موضحاً أن الرئيس العراقي المخلوع كان يهدف من خلال هذه الكلمات ''تأجيج الحرب النفسية الإعلامية ضد إيران وزرع قنابل موقوتة لتفجير الخلافات في العراق''·
وأكد زنكنه أن ''إعدام صدام قد أدخل اليأس في نفوس فلول حزب البعث الذي كانوا يمنون أنفسهم بالعودة إلى الحكم، ومن جهة أخرى بين إصرار الشعب العراقي على إعدام صدام وأنه لا يتخلى عن أهدافه وأن الضغوط الخارجية لن تؤثر على قراراته''·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء كندا يعتذر عن صورة عنصرية قديمة