الاتحاد

شفـاء النفس والبــدن



هناك حكاية حدثت مع أحد الأشخاص فأحببت أن أذكرها لكم للإفادة·· حيث يقول ''منصور'' من بيروت ''صاحب القصة'':
''كنت أعمل في مطعم سياحي يرتقي ربوة خضراء تطل على البحر مباشرة وذلك قبل الحرب التي أطاحت بخيرات بلادي، كانت ظروف عملي تحتم علي أن أنام طوال النهار لأظل مستيقظاً في الليل، وكان صاحب المطعم يحبني كثيراً ويثق بي، ومع الوقت ترك لي الإدارة تماماً وتفرغ هو لأشغاله الأخرى، وكان هذا على حساب صحتي فلم أكن أترك فنجان القهوة والسيجارة كي أظل متيقظاً طوال الليل''·
وفي إحدى الليالي لم يكن لدينا رواد كثيرون وانتهى العمل قبل الفجر، وكان هذا حدثاً فريداً في تلك الأيام أنهينا العمل وأغلقت المطعم وركبت سيارتي عائداً إلى البيت وفي طريق عودتي توقفت قليلاً لأتأمل منظر البحر البديع تحت ضوء القمر وطال تأملي، بالرغم من شدة البرد، ملأت عينيّ بمنظر النجوم المتلألئة، ورأيت شهاباً يثقب السماء فتذكرت حكايات أبي لنا عن تلك الشهب التي يعاقب الله بها الشياطين التي تسترق السمع إلى أخبار السماء دق قلبي بعنف وأنا أتذكر أبي ذلك الرجل الطيب صاحب الأحلام البسيطة، تذكرته وهو يصلي في تواضع وخشوع وسالت دمعة من عيني وأنا أتذكر يوم مات كيف أوصاني بالصلاة وقال لي: إنها كانت آخر وصايا رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه قبل موته·
رحت أبحث عن مسجد وأنا لا أدري هل صلى الناس الفجر أم لم يصلوا بعد؟، وأخيراً وجدت مسجداً صغيراً فدخلت بسرعة فرأيت رجلاً واحداً يصلي بمفرده كان يقرأ القرآن بصوت جميل وأسرعت لأدخل معه في الصلاة وتذكرت فجأة أنني لست متوضئاً، بل لا بد أن اغتسل فذنوبي كثيرة، وأنا الآن في حكم من يدخل الإسلام من جديد، الماء بارد جداً ولكنني تحملت وشعرت بعد خروجي وكأنني ولدت من جديد لحقت بالشيخ وأتممت صلاتي بعده وتحادثنا طويلاً بعد الصلاة وعاهدته بألا أنقطع عن الصلاة معه بالمسجد بإذن الله·
غبت عن عملي لفترة كنت فيها أنام مبكراً وأصحو لصلاة الفجر مع الشيخ، ثم نجلس لنقرأ القرآن حتى شروق الشمس، وجاءني صاحب المطعم وأخبرته بأنني لن أستطيع العمل معه مرة أخرى، وفي مكان يقدم الخمر، فقد تركت كل أنواع المعاصي، فخرج الرجل يضرب كفاً بكف وهو يظن أن شيئاً قد أصاب عقلي·
أفاض الله عليّ من فضله وعمني الهدوء والطمأنينة واستعدت صحتي وبدأت في البحث عن عمل يتوافق مع حياتي الجديدة ووفقني الله في أعمال تجارة المواد الغذائية ورزقني الله بزوجة كريمة ارتدت الحجاب بقناعة تامة وجعلت من بيتنا مرفأ ينعم بالهدوء والسكينة والرحمة، كم أتمنى لو تعلم جميع المسلمين تنظيم حياتهم وضبطها على النحو الذي أراده الله تعالى وكما تحدده مواقيت الصلاة، لقد أعادتني الصلاة إلى الحياة بعد أن كنت شبحاً هلامياً يتوهم أنه يحيا·
سعود بن عبد العزيز العتيق
أم القيوين

اقرأ أيضا