الاتحاد

الرياضي

أحمد سالمين: كأس الخليج خسرت جيل البحرين


حوار - أكرم يوسف:

مساء يوم الجمعة 27 مارس عام 1970 كان أحمد سالمين على موعد مع التاريخ عندما أحرز الهدف الأول للبحرين في مرمى قطر بعد 14 دقيقة من بداية مباراة الافتتاح في أول بطولة لكأس الخليج· ولم يكن أحمد سالمين يدرى أن الهدف الوحيد الذي أحرزه في أول وآخر بطولة شارك فيها سيجعل اسمه يتردد قبل كل بطولة لكأس الخليج منذ عام 1970 وحتى الآن ،فالهدف الأول في تاريخ أى بطولة له بريق وجاذبية خاصة تقفز بصاحبه إلى الواجهة · وفي نادي المحرق الذي شهد بداياته وتألقه ونجوميته طوال فترة الستينات جلس أحمد سالمين الذي يعمل حاليا مدربا للناشئين يتحدث للاتحاد الرياضي عن الهدف رقم 1 في تاريخ دورات الخليج ويقدم شهادته على البطولة من بدايتها حتى الآن ويقلب في أوراق الذكريات ،ويتوقف أمام حالة الكرة البحرينية ويكشف أسباب عدم فوز المنتخب بلقب كأس الخليج على مدى 17 دورة سابقة·


؟ وقبل أن ندخل في تفاصيل الماضي وحكاياته سألت أحمد سالمين لماذا لم تفز البحرين حتى الآن بكأس الخليج ؟
؟؟ أجاب قائلا: في الدورة الأولى كانت البحرين على بعد خطوات قليلة من الفوز باللقب لولا ما حدث في المباراة الأخيرة أمام الكويت عندما اصطدم المدافع سعيد العبادي مع الحارس يوسف المالكي في اول 10 دقائق وخرجا الاثنان معا من الملعب بسبب الإصابة وفازت الكويت 3-1 ،وفي ذلك الوقت كانت البحرين تملك جيلا رائعا من المواهب أمثال إبراهيم بوجيري وحسن زليخ ومحمد الأنصاري وخليفة سلمان وسالم مبارك وسعيد العبادي وسامي حسن وأعتقد أن دورة الخليج هي التي خسرت جيل البحرين 70 ولولا الدماء التي شاهدناها تسيل من العبادي والمالكي في المباراة الأخيرة أمام الكويت وحالة الخوف التي أصابتنا لكانت نتيجة المباراة مختلفة لأن وقوع تلك الحادثة مبكرا أثر على أداء الفريق كله بقية المباراة وأتصور إذا حالفنا التوفيق وفزنا بأول دورة لكأس الخليج لتغيرت صورة الكرة في البحرين كثيرا لأن هذا اللقب كان سيمنح الكثير من الثقة والخبرة للأجيال الجديدة وسيخلق لكرة البحرين هيبة في في دورات الخليج لأنها حاملة اللقب الأول، ولكننا في النهاية خسرنا الكأس وكسبنا فريقا جيدا واحترام الجميع·
؟ أسباب عدم فوز البحرين باللقب؟
؟؟ الكرة البحرينية تملك المواهب والإمكانيات ولكن المشكلة الأساسية في المدرب ،وبكل صراحة لم يمر على تدريب منتخب البحرين مدرب كفء بعد حمادة الشرقاوي منذ عام 1970 وحتى الآن، لا يوجد مدرب مثل ميلان ماتشالا في عمان او برونو ميتسو في الإمارات، وهناك دول كنا نفوز عليها بالخمسة والستة بكل سهولة ولكن الوضع تغير اليوم وقطر فازت بالبطولة مرتين، وما أقرأه كل يوم في صحفنا عن المنتخب الذي لم يتدرب او يتجمع لا أشعر بالتفاؤل قبل خليجي 18 فكيف يفوز بالبطولة وهو لم يلعب مباريات ودية ولم يستعد جيدا·
؟ هل تعتقد أن تجنيس الثنائي النيجيري فتاي وجون يمكن أن يمثل إضافة للمنتخب في خليجي 18؟·
؟؟ أنا لست ضد التجنيس وهذا يحدث في كل دول العالم في اليابان وفرنسا وأميركا ولكن إذا كان اللاعب الذي ستمنحه الجنسية أفضل من اللاعب المواطن لا مانع من تجنيسه كما شاهدنا في ألعاب القوى حققوا ميداليات للبحرين في آسياد الدوحة ولكن بكل صراحة الثنائي النيجيري ليسا أفضل من لاعبينا وليسا إضافة لمنتخب البحرين وهذا رأيي الشخصي ورغم أنني لا أتابع كل مباريات الدوري إلا أن جون أفضل بكثير من فتاي ومن المحتمل أن يصنع شيئا والمشكلة ليست في التجنيس ولكن المدربين الذين تعاقبوا على تدريب المنتخب محترفون اسما فقط وليس فنيا في إدارة المباراة والتبديلات·
؟ هل أنت غير مقتنع بالمدرب الألماني للمنتخب هانز بريجل ؟
؟؟ نعم مدرب غير مقنع
؟ ما هى ملاحظاتك عليه ؟
؟؟ في المباراة الحاسمة بتصفيات كأس آسيا كان منتخب الكويت الأفضل رغم فوزنا وتأهلنا للنهائيات وأضاعوا ما يقرب من 6 فرص مؤكدة للتسجيل في الشوط الثاني وإذا حالفهم الحظ لحققوا الفوز وبنتيجة كبيرة، وبصراحة البحرين ليست محظوظة مع المدربين وإذا كان لدينا مدرب جيد في خليجي 17 بقطر لفزنا بالبطولة·
؟ تبــــــــدو غير متفائـــل قبـــــل خليجـــــي 18 ؟·
؟؟ نعم لأن الإعداد ضعيف والمدرب متواضع والمساعد البحريني ليس له كلمة، رغم أننا نملك أفضل المواهب في المنطقة أفضل من قطر والإمارات ولكن ليس لدينا العمل والتنظيم الذي يحدث في هذه الدول، ولدينا مشكلة كبيرة بسبب وجود ما يقرب من تسعة لاعبين خارج البحرين يلعبون في قطر ويحضرون قبل 72 ساعة من المباريات وهذا يؤثر على إعداد المنتخب في النهاية ولا نشاهد أداء جماعيا، وشاهدنا كل الدول فازت بكأس الخليج إلا نحن رغم وجود مواهب أفضل من دول أخرى كثيرة·
مونديال الخليج
؟ شاركت في الدورة الأولى وعاصرت كل الدورات على مدى 34 عاما هل تعتقد أن بطولة الخليج فقدت بريقها وأهميتها ؟
؟؟ دورة الخليج لم تفقد أهميتها وساهمت في الارتقاء بمستوى كل دول الخليج وهى مثل كأس العالم·
؟ ما هي حال الكرة في البحرين عندما أقيمت البطولة الأولى ؟
؟؟ في تلك الفترة كانت المستويات متقاربة باستثناء منتخب العراق الأكثر تطورا في ذلك الوقت وشاركنا في كأس العرب عام 1966 بالعراق وكان يدرب الفريق في ذلك الوقت جاسم المعاودة وفي أول مباراة حققنا نتيجة إيجابية وتعادلنا 4-4 مع الكويت وخسرنا من العراق 10- 1 ومن لبنان 6-،1 ومشاركتنا في حد ذاتها بمثابة تجربة مفيدة لأننا كنا في البداية ومنتخبات مثل العراق والأردن والكويت أكثر تقدما منا·
؟ كيف استعدت البحرين للبطولة الأولى؟
؟؟ دورة الخليج تمثل البداية الحقيقية لكرة البحرين حيث تولى تدريبنا المدرب المصري الراحل حمادة الشرقاوي وبدأ في تكوين فريقين الأول للمشاركة في الدورة والثاني من أجل المستقبل، ودخلنا معسكرا في منطقة عوالي·
؟ ماذا أضاف حمادة الشرقاوي لمنتخب البحرين؟·
؟؟ استفدت منه كلاعب ومدرب وكنت أكتب وراءه كل الملاحظات وتعلمت منه فنون التدريب، وبكل صراحة كان مختلفا تماما عن بقية المدربين في ذلك الوقت وترك بصمة كبيرة ويتميز بالتواضع والأخلاق العالية وتربطه علاقات جيدة مع كل اللاعبين واتسم أسلوبه التدريبي بالسهولة ولديه أسلوب بسيط لإقناع اللاعب بالجمل التكتيكية التي يريد تطبيقها في المباراة، وعندما تتأخر بهدف يساعدك على العودة للمباراة·
وفي الدورة الأولى كنا مصممين على الفوز بالبطولة لولا حادثة اصطدام حارسنا مع المدافع·
وكان التدريب مرتين صباحا ومساء واتحاد الكرة برئاسة الشيخ محمد بن خليفة دائما يحفز اللاعبين للفوز باللقب، وكنا نترقب بفارغ الصبر موعد انطلاق الدورة لنقدم أفضل ما لدينا وسط جماهيرنا ومن خلال العديد من المباريات التي لعبها المحرق في بعض دول الخليج كنا ندرك جيدا حجم مستوانا مقارنة ببقية الدول المشاركة، وفي الحقيقة أكثر ما أحزنني المستوى الذي ظهرت به في الدورة·
؟ لماذا ؟
؟؟ مثل بقية لاعبي المنتخب كنت أتعامل مع دورة الخليج الأولى على أنها الحدث الأهم في مسيرتي كلاعبي وكنت أتمنى أن أقدم كل ما عندي ونفوز في النهاية باللقب إلا أنني تعرضت للإصابة في التدريبات وسافرت قبل أربعة أشهر من بداية الدورة إلى الهند وأجرى لي الدكتور دولوكيا جراحة في أنكل القدم وطلب مني الحصول على راحة طويلة إلا أنني قررت المشاركة وفي الحقيقة كنت أشعر بألم شديد في قدمي بعد نهاية كل مباراة وتحاملت على نفسي للنهاية·
ومازالت أكرر وأقول أن ما قدمته في (خليجي 1) لا يعادل ربع مستواي ولست راضيا عن أدائي بسبب الإصابة حتى أنني اعتزلت نهائيا بعد نهاية دورة الخليج ولم أشارك فقط سوى في مباراتين في تصفيات كأس آسيا·
؟ ماذا يعني لك الهدف الأول الذي أحرزته في تاريخ الدورة ؟
؟؟ الهدف هو الذي يرفع اسم اللاعب ولكن كنت أتمنى أن تفوز البحرين بكأس البطولة حتى يظل اسمها يتردد مع كل بطولة كحاملة أول لقب، وبالنسبة لي أشعر بالكثير من السعادة لأن اسمي ارتبط بالدورة والجماهير ووسائل الإعلام تتذكرني قبل بداية كل دورة باعتباري صاحب الهدف التاريخي·
؟ مكافأة الهدف الأول ؟
؟؟ في الحقيقة لا أتذكر ولكنها قد تصل إلى 100 دينار ولكن كل لاعبي المنتخب حصلوا على مكافآت بعد نهاية الدورة·

اقرأ أيضا

182 ميدالية حصاد الإمارات في "العالمية"