الاتحاد

الرياضي

الإمارات وكأس الخليج (11)

إعداد- راشد الزعابي:
بطولة كأس الخليج لكرة القدم ليست مجرد بطولة رياضية تتنافس على الفوز ببطولتها فرق المنطقة هذه البطولة التي انطلقت قبل 33 عاماً تعتبر مجتمعاً خليجياً يقام كل سنتين، إنها كأس عالم بالنسبة لفرق الخليج منها ظهر النجوم الذين قادوا فرق الخليج الى أكبر البطولات العالمية ومنها ظهرت القيادات الرياضية التي تبوأت أعلى المناصب قارياً ودولياً ومن نفس المكان برزت ملاعب الخليج لتكون مؤهلة لاستضافة كبريات البطولات العالمية ومنها برز الإعلام الخليجي قوياً ومميزاً وفي هذه البطولات ترى الفائز والمهزوم يخرجان من الملعب متشابكي الأيدي في مشهد ليس له مثيل في أية منافسة رياضية أخرى·

خليجي 12
حلم الصحراء يتحقق في الافتتاح ويضيع في الختام

عادت كأس الخليج في نسختها الثانية عشرة للامارات في 94 مع المشاركة 11 لكرة الإمارات في ''خليجي ''12 تحت قيادة المدرب توني بيتشنيك ومثل منتخبنا : عادل انس، صالح جمعة، علي ثاني، عبد الرحمن الحداد، عبد الرحمن إبراهيم، إسماعيل راشد، بخيت سعد، خالد إسماعيل، ناصر خميس، عدنان الطلياني، زهير بخيت، حسين غلوم، عبد الخالق فاضل، خميس سعد، محمد علي، عبد الرزاق إبراهيم، محسن مصبح، منذر علي، عبدالعزيز محمد، محمد عبيد هلال، عيسى مطر وجمعة راشد·
وبعد اوبريت حلم الصحراء الذي كان أروع حفل افتتاح في تاريخ دورات الخليج باتفاق جميع من شهدوا الحفل انطلقت البطولة بلقاء جمع منتخب الإمارات مع منتخب قطر ،قدم منتخب الإمارات أداءً ممتعاً ليفوز بهدفين نظيفين لعدنان الطلياني ومحمد علي من ركلة جزاء ،في المباراة الثانية كانت مباراة قمة مبكرة بين منتخب الإمارات والمنتخب السعودي الذي تجاوز قبل أشهر قليلة الدور الأول للمونديال وتعادل الفريقان بهدف لكل منهما، في المباراة الثالثة نجح منتخبنا في الفوز على منتخب الكويت بهدفين دون مقابل لعدنان الطلياني وإسماعيل راشد وفي المباراة الرابعة أمام البحرين يستبسل الدفاع البحريني والحارس حمود سلطان في وجه الهجمات المكثفة من قبل منتخب الإمارات وينجح منتخب البحرين في الحفاظ على نظافة شباكه ليتعادل الفريقان سلبيا في مباراة صبت نتيجتها في مصلحة الفريق السعودي الذي فاز في آخر مبارياته على منتخب الكويت في مباراة خاضها الازرق في غياب عدد كبير من لاعبيه الأساسيين بسبب إيقافهم من قبل الاتحاد الكويتي ليفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخه ·
وفي المباراة الاخيرة فاز منتخب الإمارات في المباراة الأخيرة على عمان بهدفين نظيفين لتعزف الألحان الجنائزية حزنا على اللقب الذي كان في متناول اليد وضاع في غمضة عين ويصفق الجمهور لنجوم المنتخب الذين قدموا أروع أداء في تاريخ مشاركاتهم في كأس الخليج حتى أن الفريق اكتسب لقب برازيل الخليج من هذه البطولة واكتفى بالمركز الثاني·
أما عن البطولة فقد انطلقت كأس الخليج الثانية عشرة أو حلم الصحراء وفي أروع حفل افتتاح تشهده دورات كأس الخليج عبر تاريخها استضافت الإمارات أحدى انجح دورات كأس الخليج وهذه المرة دخلت القنوات الفضائية حلبة السباق وازداد الاهتمام الإعلامي بالدورة بعد انتشار هذه القنوات المشفرة منها والمفتوحة ولذا كانت البطولة مميزة بكل شيء زادها جمالا التنافس الإماراتي السعودي على اللقب الذي ذهب للمرة الأولى أيضا للمنتخب السعودي بعد طول غياب وانتظار ·
بعد حفل الافتتاح الرائع انطلقت البطولة بلقاء منتخب الإمارات مع المنتخب القطري وحققت الإمارات الفوز الأول بهدفين نظيفين كما حققت البحرين الفوز على منتخب الكويت أما منتخب السعودية العائد للتو من مونديال الولايات المتحدة بانجاز كبير متمثل في الصعود إلى دور الستة عشر فقد حقق الفوز على عمان بهدفين مقابل هدف واحد بفضل هدفي فؤاد أنور· وفي الجولة الثانية تعادل منتخبا السعودية مع الإمارات بهدف لكل منهما في أروع مباريات البطولة وتعادلت البحرين مع عمان بنفس النتيجة فيما فازت الكويت على قطر بهدف نظيف ·
في الجولة الثالثة فاز منتخب قطر على منتخب عمان وحققت الإمارات الفوز على منتخب الكويت وحققت السعودية الفوز على المنتخب البحريني ·
الجولة قبل الأخيرة كانت هي مفترق الطرق حيث فازت السعودية على قطر بهدفين مقابل هدف في الوقت الذي عجزت فيه الإمارات عن فك رموز منتخب البحرين وعجزت عن الوصول إلى شباكه خصوصا في الشوط الثاني بعد خروج مهاجمي منتخب الإمارات عدنان الطلياني و زهير بخيت بداعي الإصابة وقدم المنتخب البحريني أفضل هدية للمنتخب السعودي الذي انفرد بالصدارة بفضل هذه النتيجة كما تعادلت الكويت مع عمان بدون أهداف ·
في الجولة الأخيرة تعادلت البحرين مع قطر بهدف لكل منهما وحققت السعودية المطلوب منها و فازت على الكويت بهدفين نظيفين حققا لمنتخب المملكة السعودية الكأس الذي طال انتظاره و الذي لم يسبق له أن دخل ارض المملكة سوى زائر وها هو يطير إلى المملكة ليستقر فيها وفي المباراة الأخيرة لعب منتخب الإمارات مباراة للذكرى مع منتخب عمان وحقق الفوز بهدفي نجم نجوم الدورة محمد علي لتحصل على المركز الثاني بعد أن قدمت أروع عروض الدورة وأقواها ·
الهدف الذهبي ابعدنا من دورة الألعاب الآسيوية
قاد المدرب البولندي بيتشنيك المنتخب في تصفيات كأس العالم 1994 وهي المهمة التي لم يكتب لها النجاح بسبب العجز عن تسجيل عدد من الأهداف أكثر من منتخب اليابان المنافس الأول في المجموعة فودع المنتخب التصفيات من الدور الأول خالي الوفاض ·
وكانت الاستحقاقات القادمة كثيرة وأولها دورة الألعاب الآسيوية في هيروشيما وكأس الخليج التي استضافتها الدولة عام 1994 ولذا تم الإبقاء على بتشنيك رغبة في تحقيق اكبر قدر من الاستقرار في الفريق وخاض منتخبنا دورة الألعاب الآسيوية وخرج من دور الثمانية على يد منتخب الكويت بهدف ذهبي ·

اقرأ أيضا

اتحاد كلباء والفجيرة.. «ديربي العقدة»!