الاتحاد

الاقتصادي

سورابايا الإندونيسية·· متعة للعين واللسان!

سورابايا-(د ب ا): يمكن للمسافرين في أيامنا هذه أن يتذكروا بسهولة تجاربهم من خلال الرؤية سواء بالعين المجردة أو الكاميرات الرقمية التي تحتفظ باللحظات للأبد· والاحتفاظ بإحساس التذوق أثناء الاستمتاع بأشكال المطبخ حول العالم يظل أمرا مستحيلا· ولكن القيام بمجرد زيارة للمدينة الساحلية الاندونيسية التاريخية سورابايا سيجبر محبي الطعام على إيجاد وسيلة للحفاظ على كل تجربة للسان·
وسورابايا عاصمة إقليم جاوة الشرقية هي ثاني أكبر مدينة إندونيسية وواحدة من أكثر مواقعها التاريخية· وكانت السفن التجارية قد بدأت في الابحار إلى هناك منذ قرون لجلب بضائع وثقافات جديدة من جميع أنحاء العالم إلى الميناء لكن المدينة تشتهر أيضا بتقديم مطبخ فريد لباقي الاندونيسيين·
وعلى رأس القائمة الشيء المألوف في المدينة: خضروات مشكلة وشفاه البقر، وهو طبق فريد يمسى روجاك سينجور ويعرف جميع الاندونيسيين إنه من جاوة الشرقية·
ويمكن لزوار سورابايا أن يجدوا هذا الطبق الخاص تقريبا في كل أنحاء المدينة من أكثر المطاعم الغالية إلى عربات الأكل على جانب الشارع· وأحد أشهر الأماكن لانتزاع طبق من الروجاك سينجور هو من البائعين في شارع إيمبونج بليمبنج التاريخي في وسط المدينة الذين يعملون حتى الثانية صباحا· وفي هذا الشارع وهو مكان مفضل يرتاده الاندونيسيون يمكن أن تجد أيضا الطعام التقليدي مثل كيكيل سابي (عكاوي بقري) وسوتو مادورا وساتاي الماعز، ففي الوقت الذي تشبع فيه رغبة التذوق يقوم المطربون في الشوارع بالغناء على الجيتار ليشنف آذانك·

اقرأ أيضا

10 نصائح لحماية الأرصدة المصرفية ومواجهة القرصنة