الأحد 27 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

ضغوط بيع تكبد الأسهم المحلية 11,5 مليار درهم

ضغوط بيع تكبد الأسهم المحلية 11,5 مليار درهم
14 أكتوبر 2014 23:10
عادت أسواق المال المحلية للتراجع أمس، وخسرت القيمة السوقية11,51 مليار درهم، لتتجاوز القيمة التي عوضتها خلال جلسة أول أمس، في ما يبدو ارتباطا غير مبرر بحركة السوق الأميركية، والأسواق العالمية الأخرى، وفقا لخبراء ماليين. وانخفض مؤشر سوق الإمارات المالي الصادر عن هيئة الأوراق المالية والسلع خلال جلسة تداول الأمس بنسبة 1,41% ليغلق على 5136,35 نقطة. وشهدت القيمة السوقية انخفاضاً بقيمة 11,51 مليار درهم لتصل إلى 807,86 مليار درهم. وتم تداول ما يقارب 465,5 مليون سهم بقيمة إجمالية بلغت 1,18 مليار درهم خلال جلسة التداول من خلال 10378 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 61 من أصل 122 شركة مدرجة في الأسواق المالية. وحققت أسعار أسهم 8 شركات ارتفاعا في حين انخفضت أسعار أسهم 49 شركة بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وقال كفاح محارمة مدير عام شركة الدار للأسهم والسندات إنه لا توجد مبررات حقيقية للهبوط. وأضاف: الآن بدأنا نتبع السوق الأميركية، رغم أنه لم يرتبط السوق المحلي بالارتفاع الكبير الذي سجلته أسواق المال الأميركي خلال السنتين الماضيتين، ولذلك من المستغرب أن تعكس أسواق المال المحلية الهبوط مقتفية أثر السوق الأميركية. وأشار إلى أنه لم تكن الاتجاهات واضحة المعالم لدى معظم المستثمرين خلال جلسة التداول أمس، وكانت هناك ضبابية في قرارات الشراء والبيع. من جهته، قال وضاح الطه محلل مالي، إن الارتباط واضح مع حركة مؤشر السوق الأميركية، وهناك دور أكبر للمحافظ الأجنبية في حركة السوق المحلية. وقال: خلق ذلك جوا سلبيا مفرطا في السوق، رغم أن الاقتصاد المحلي لا يواجه أزمة، وما يحدث في السوق المالي، لا يمت بصلة لمؤشرات الاقتصاد الكلي للدولة. وأوضح الطه أن هناك غيابا في الحوافز من طرف الشركات المحلية، وهناك هامش قلق مرتبط بعمليات بيع للمحافظ الأجنبية التي تبيع لبعض الأسهم الثقيلة في المؤشر، وذلك كله يخلق حالة من عدم اليقين تؤدي إلى عمليات بيع من دون سبب، وهبوط غير مبرر. وأضاف: هناك ظاهرة حاليا بدأت في السوق المحلية أن غالبية المتعاملين الأفراد يراقبون إغلاق مؤشر داو جونز ومؤشرات البورصات الأميركية، كل مساء لمعرفة ما سيحدث في سوق المال المحلية في اليوم التالي. وقال: اعتقد أن القلق بدأ يتراجع، وهناك استيعاب تدريجي، من قبل المتعاملين في السوق للوضع، وتوقع أنه مع بدء إعلان الشركات المساهمة العامة عن نتائج الربع الثالث فإنه قد يتجه السوق للاستقرار نسبيا. يشار إلى أن الأسواق العالمية تابعت موجة الهبوط أمس، إذ هوى مؤشر نيكي القياسي للأسهم اليابانية 2,4 ليسجل أقل مستوى إغلاق في شهرين، بفعل مخاوف من أن يؤثر ضعف الاقتصاد العالمي سلبا على النمو في الولايات المتحدة. وتراجعت الأسهم الأوروبية في بداية التعاملات أمس مقتفية أثر الخسائر الحادة التي منيت بها نظيرتها الأميركية لتواصل موجة هبوطها المستمرة منذ ثلاثة أسابيع وسط تزايد المخاوف بشأن قوة الاقتصاد العالمي. و تفصيلا في سوق المال المحلية، جاء سهم «شركة أرابتك القابضة» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 230,52 مليون درهم موزعة على 56,72 مليون سهم من خلال 1575 صفقة. وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الثاني من حيث الشركات الأكثر نشاطا حيث تم تداول ما قيمته 174,15 مليون درهم موزعة على 16,62 مليون سهم من خلال 767 صفقة. حقق سهم «شركة الظفرة للتأمين» أكثر نسبة ارتفاع سعري حيث أقفل سعر السهم على مستوى 8,52 درهم مرتفعا بنسبة 14,36% من خلال تداول 1000سهم بقيمة 8520 درهما. وجاء في المركز الثاني من حيث الارتفاع السعري سهم «شركة أبوظبي الوطنية للفنادق» ليغلق على مستوى3,75 درهم مرتفعا بنسبة 7,14% من خلال تداول 0,55 مليون سهم بقيمة 2 مليون درهم. سجل سهم «الشركة الوطنية للتأمينات العامة » أكثر انخفاض سعري في جلسة التداول حيث أقفل سعر السهم على مستوى 3,60 درهم مسجلا خسارة بنسبة10,00% من خلال تداول 1000سهم بقيمة 3600 درهم، تلاه سهم «الجرافات البحرية» الذي انخفض بنسبة 9,83% ليغلق على مستوى 6,70 درهم من خلال تداول 2000 سهم بقيمة 13,4 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 19,07% وبلغ إجمالي قيمة التداول 450,55 مليار درهم. وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعا سعريا 60 من أصل 122 وعدد الشركات المتراجعة 47 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «العقار» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 45,5759% ليستقر على مستوى 7697,08 نقطة مقارنة مع 5287,33 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «البنوك» ومحققا نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 26,3% ليستقر على مستوى 3678,68 نقطة مقارنة مع 2912,22 نقطة تلاه مؤشر قطاع «الاستثمار والخدمات المالية» ومحققا نسبة ارتفاع عن العام الماضي بلغت 20,4% ليستقر على مستوى 6399,59 نقطة مقارنة مع 5311,47 نقطة تلاه مؤشر قطاع «السلع الاستهلاكية» ومحققا نسبة ارتفاع عن العام الماضي بلغت 14,4% ليستقر على مستوى 1696,26 نقطة.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©