صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

«المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة» للمرة الأولى في الشرق الأوسط

أبوظبي (الاتحاد) - استضافت دولة الإمارات فعاليات المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة، الذي يعقد كل سنتين في مدن مختلفة حول العالم في إطار «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، ويعد منصة رائدة تجمع تحت سقف واحد وزراء ومسؤولين حكوميين ورجال أعمال وأكاديميين لمناقشة استراتيجيات نشر حلول الطاقة المتجددة وأحدث التوجهات على مستوى القطاع.
وأقيم المؤتمر هذا العام بتنظيم مشترك مع إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية بدولة الإمارات.
ويؤكد اختيار أبوظبي لاستضافة الدورة الخامسة لهذا الحدث المهم، الذي استضافت دوراته السابقة كل من ألمانيا والصين والولايات المتحدة والهند، مكانتها البارزة باعتبارها مركزاً عالمياً لتشجيع النقاش المتعلق بالطاقة النظيفة وتعزيز التعاون المشترك في هذا المجال.
ووفر المؤتمر منصة لتسليط الضوء على الفرض المتاحة أمام صناديق الاستثمار الإماراتية والشركاء الدوليين، كما شكل أول حدث متعلق بالقطاع يتيح الوصول إلى كبار مشتري الطاقة في دول الخليج الست التي باتت تشكل اليوم إحدى أبرز الأسواق الواعدة في مجال الطاقة المتجددة في العالم.
واختتمت فعاليات المؤتمر بتبني الهدف الذي تدعمه دولة الإمارات العربية المتحدة، والمتمثل في مضاعفة حجم الإنتاج العالمي من الطاقة المتجددة، بحلول عام 2030. كما أشاد المشاركون بالمكانة الرائدة التي تتمتع بها دولة الإمارات في القطاع، لا سيَّما تعاونها الوثيق مع الوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا».
واستضافت إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية أيضاً الاجتماع الأول لوزراء الطاقة في الدول العربية ودول أميركا الجنوبية (أسبا) الذي دعا إليه رؤساء الدول وقادة الحكومات في كلتا المنطقتين في أكتوبر 2012، وذلك بهدف جعل الطاقة «العمود الفقري» للتعاون بين المنطقتين، حيث تم وضع إطار عمل يمتد لثلاث سنوات، ويهدف إلى تعزيز فرص الاستثمار وتبادل الخبرات التقنية.
ويغطي إطار العمل مجالات النفط والغاز، وكفاءة استخدام الطاقة، والطاقة المتجددة، مع التركيز على الإدارة المستدامة للموارد، ما من شأنه أن يعزز تجارة الطاقة والاستثمار بين المنطقتين.