الاتحاد

الإمارات

خطباء المساجد:الإسلام دين الرحمة والسلام

استنكروا العملية الارهابية في لبنان
خالد البدري:
استنكر أئمة مساجد الدولة في خطبة الجمعة امس العملية الارهابية التي حدثت في لبنان قبل ايام حين امتدت يد الارهاب والظلم والعدوان لتطال تلك البلاد بالدمار والخراب وتطال نفوس البشر بالقتل فتسفك الدماء وتزهق الارواح وتتلف الاموال وتدمر العمران في مشهد يدمي القلب ويدمع العين ويتألم منه كل غيور على دينه وامته وكرامة النفس البشرية·
وقال ائمة المساجد اننا نستنكر قتل الابرياء وتدمير الحضارات وتخريب العمران واشاعة الخوف في النفوس وترويع قلوب الآمنين، ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم، واننا نتساءل بأي حق تستحل دماء الابرياء؟ والله تعالى يقول محذرا من القتل: ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنهم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما·
النساء 93 وقوله تعالى: انه من قتل نفسا بغير نفس أو فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا· المائدة ·32
ومن الواجب على جميع افراد المجتمع ان تتكاتف جهودهم في هذه الايام وتتوافق كلمتهم لتجفيف منابع الانحراف، واجتثاثه من اصوله، فأمن المجتمع مسؤولية مشتركة بين جميع افراده لا يعفى منها احد كل في حدود امكاناته·
واضافوا انه في هذه الايام يتأكد دور علماء الامة الذين يعرف عنهم سعة الفهم وادراك الحقائق ليبينوا للناس حقيقة ما يجري حتى يميزوا الحق من الباطل والخير من الشر، وأن الاسلام يقوم على العدل والحكمة والتوسط والاعتدال وينبذ القتل والتدمير والتخريب·
وقال الأئمة أن الأمن والامان نعمة عظيمة للناس والمجتمعات، وإن الاسلام دين الرحمة والسلام، ودين الخير والوئام، به ينشر العدل وبمبادئه يسود الامن ويأمن الناس على اموالهم وانفسهم واما القتل والتفجير، والتدمير والتخريب فإن الاسلام منه بريء وعنه بعيد، ولا يفعله الا ضال وجاهل بحقيقة الاسلام وتعاليمه السمحة·

اقرأ أيضا