الاتحاد

كرة قدم

الأهلي يبحث عن استعادة التوازن المفقود

من مباراة الأهلي والنصر في الدوري (أرشيفية)

من مباراة الأهلي والنصر في الدوري (أرشيفية)

الرياض (أ ف ب)

يعيش فريق الأهلي السعودي حالة من التوهان أفقدته توازنه وهزت ثقة لاعبيه في قدراتهم، كما أثرت سلباً على مردوده ونتائجه في المباريات السابقة.
وفقد الأهلي مسابقة كأس ولي العهد الذي كان بحوزته بعد خسارته في النهائي أمام الهلال، قبل أن يتجرع مرارة الخسارة الأولى في الدوري أمام نجران، بعد سنتين وشهرين حافظ خلالها على سجله خالياً من الهزائم في 51 مباراة، ثم تلقى خسارة ثالثة في دوري أبطال آسيا أمام ناساف كارشي الأوزبكي.
فالفريق الذي توج باللقب الرمزي «بطل الشتاء» بعد أن أنهى القسم الأول من الدوري في صدارة الترتيب بفضل المواجهة المباشرة مع الهلال الذي يملك نفس الرصيد من النقاط، تدنى مستواه الفني وتراجعت نتائجه في القسم الثاني بصورة أزعجت عشاقه.
وخلال خمس مباريات، وهي حصيلة مبارياته في الدور الثاني، لم يحقق خلالها سوى ست نقاط من أصل 15 ممكنة جمعها من فوز وحيد وهزيل على الوحدة الذي يصارع من أجل ضمان مقعد له بين الكبار وثلاثة تعادلات وخسارة، مفرطاً في استعادة الصدارة في أكثر من مناسبة وكأنها تخطب وده وهو يرفضها.
وهذا التراجع الذي لم يتوقعه أكثر المتشائمين فجر براكين الغضب في الوسط الأهلاوي، الذي لم يصدق ما يحدث لفريقه، فشن هجوماً عنيفاً على الإدارة وحملها المسؤولية كاملة وطالبها برأس المدرب السويسري كريستيان جروس، والبحث عن إداري كفؤ قادر على السيطرة على زمام الأمور داخل الفريق الذي أضحى يعيش في جو فوضوي بعد استقالة مروان دفتر دار ومن بعده باسم أبو داود.
ويأمل الأهلي تصحيح الوضع والمحافظة على حظوظه في تحقيق بطولة الدوري التي أصبحت مطلباً جماهيرياً سيما وأن الفريق لم يحققها منذ أكثر من 30 سنة.
وبرغم توجه الإدارة في ما يتعلق ببديل دفتردار وأبو داود، وباستمرار المدرب جروس من عدمه، إلا أنها في نهاية المطاف تخلت عن قناعاتها ورضخت للأمر الواقع وعينت طارق كيال ابن النادي، صاحب الشخصية القوية والخبرة الطويلة مشرفاً على الفريق الأول، ومنحته كامل الصلاحيات وفي نفس الوقت قررت الإبقاء على المدرب جروس بناء على رغبة الكيال.
وبرغم أن إدارة مساعد الزويهري التي تولت المهمة بعد بداية الموسم الرياضي خلفا لإدارة الأمير فهد بن خالد المستقيلة، اتخذت بعض الخطوات التصحيحية في الوقت المناسب، إلا أنها لم تحظ برضى الأهلاوية، خصوصا وأن هناك بعض الملفات الشائكة مازالت عالقة، والتي يأتي في مقدمتها ملف تجديد عقود بعض لاعبي الفريق، وتحديدا الثنائي المدافع أسامة هوساوي ولاعب المحور وليد باخشوين، اللذان دخلا في الفترة الحرة وأصبح من حق أي منهما التوقيع لأي ناد آخر دون الرجوع لناديه الأصلي.
فالإدارة وقبل أكثر من شهرين، أكدت أنها توصلت لاتفاق مع اللاعبين وأن تجديد عقديهما بات مسألة وقت إلا أن شيئاً من ذلك لم يحدث، وما يؤكد ذلك التصريحات التي أطلقها وكيل أعمال باخشوين الذي أكد اتفاق موكله مع إدارة ناديه قبل شهرين ونصف على تجديد العقد، بعد أن وافقت الإدارة على طلبات اللاعب ولكنها فاجأتهم بالصمت خلال الفترة الماضية رغم محاولاتهم لإنهاء الأمر نزولا عند رغبة اللاعب. وسرت بعض الأخبار المتواترة حول اقتراب أسامه هوساوي من التوقيع لأحد الأندية الكبيرة مشيرة إلى أن ناديي الهلال والاتحاد مهتمان باللاعب ويرغبان في الاستفادة من خدماته، وهذا الملف الشائك وضع الإدارة تحت الضغط خصوصا وأن الجماهير مازالت تراقب الموقف وتنتظر ماذا تفعل إدارة ناديها قبل أن تقول كلمتها في هذا الجانب، والذي قد يعجل برحيلها نهاية الموسم في حالة فشلها في المحافظة على نجوم الفريق.

اقرأ أيضا