بحث فريق توعية المجتمع في إدارة شركات الأمن الخاص بوزارة الداخلية، تعزيز التعاون مع الشركاء، وآخر المستجدات والمتطلبات الأمنية والاجتماعية المتداخلة بينهم؛ وفقاً لمنهجية واستراتيجية الوزارة. جاء ذلك خلال ملتقى الشركاء الاستراتيجي، الذي نظمته إدارة شركات الأمن الخاص في مقر معهد الأمن الوطني بجزيرة ياس بأبوظبي، بحضور عدد من الضباط في إدارة شركات الأمن الخاص، وممثلين عن الدوائر المحلية الحكومية والخاصة، ممثلة في بلدية مصفح، وبلدية الشهامة ومكتب تفتيش العمل، ومدينة مصدر، والمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، ومركز أبوظبي للمعاقين، ومديرية المرور والدوريات، وعدد من المدارس والشركات الخاصة. وألقى النقيب جمعة محمد البادي؛ مدير فرع الشرطة المجتمعية بمركز شرطة خليفة، كلمة رحب فيها بالحضور، مؤكداً أهمية هذا الملتقى لتبادل الآراء والمقترحات، وتعزيز التعاون بما يخدم مصلحة الجميع، متمنياً لهم التوفيق والسداد. وأكد النقيب فيصل المغربي، رئيس قسم ترخيص الشركات في إدارة شركات الأمن الخاص، حرص العقيد أحمد الحنطوبي مدير الإدارة على تعزيز التعاون مع الشركاء، لتحقيق التواصل المجتمعي الذي يعد أحد الأركان الرئيسية لإدارة شركات الأمن الخاص. وقدم حسام الدين الشاذلي، المستشار القانوني في إدارة شركات الأمن الخاص، نبذة تعريفية عن حوكمة قطاع الأمن الخاص، وأسباب تلك الحوكمة ونتائجها خلال العشر سنوات الأخيرة، واستعرض في ورقة العمل الأولى أهمية دور موظفي الأمن الخاص في مجالات العمل، مؤكداً أهمية توعية وتثقيف أفراد المجتمع بدور موظف الأمن الخاص في توفير الحماية والأمن للمجتمع. كما قدم النقيب جمعة محمد البادي، مدير فرع الشرطة المجتمعية بمركز شرطة خليفة، ورقة العمل الثانية، حول دور رجل الأمن الخاص في تأمين المجتمعات العمالية، نظراً لأن منطقة مدينة خليفة تتميز بأنها مجتمع تتزايد فيه الإنشاءات ويزيد فيه التجمع العمالي، مما يتطلب وجود وعي كافٍ بأهمية التعامل مع هذه التجمعات العمالية، وضرورة الاستعانة بموظفي الأمن الخاص المرخصين من قبل السلطات المختصة بوزارة الداخلية. واستعرض النقيب عمر سالم العامري، مدير فرع الدوريات، في ورقة العمل الثالثة ظاهرة الازدحام المروري مع بداية العام الدراسي، موضحاً أن زيادة عدد الطلاب في المدارس تتضاعف سنوياً، ولا تتوافر المواقف الكافية لاستيعاب العدد الكبير من المركبات التي تتجمع أمام المدارس؛ مما يؤدي إلى الازدحام والاختناقات المرورية. وتم فتح باب النقاش بين المشاركين فيه، وأثمر عن ترسيخ أفكار مشتركة تسهم في تعزيز التعاون في ما بينهم. بعد ذلك قام المشاركون في الملتقى بجولة تفقدية في معهد الأمن الوطني، اطلعوا خلالها على الدورات التدريبية التي ينظمها المعهد لتأهيل وتدريب موظفي الأمن الخاص، والجهود التي ينهض بها لرفع كفاءتهم ومستوياتهم الأمنية تجسيداً لأهداف وزارة الداخلية الاستراتيجية في تعزيز مسيرة الأمن والأمان. وأثنى المشاركون في الملتقى على دور إدارة شركات الأمن الخاص في تحقيق التواصل المجتمعي؛ من خلال عقد مثل هذه الملتقيات المهمة.