قضت محكمة جنايات الفجيرة، أمس، بسجن خادمة 6 أشهر وإبعادها عن البلاد بعد قضاء فترة الحكم لسرقتها مبالغ مالية من غرفة مخدومتها. في الوقت نفسه، أرجأت المحكمة قضيتين إلى جلسة 22 أكتوبر المقبل لندب محامين للدفاع في القضية الأولى والمتهم فيها 4 مواطنين باغتصاب امرأة في منزلها، والثانية والخاصة بالتزوير في أوراق رسمية. وكانت المحكمة، عقدت جلستها برئاسة المستشار سعيد عبد الله مسعود، وعضوية المستشارين شيخ بن داهي ومحمد صالح وبحضور وكيل نيابة الفجيرة عبد الرحمن علي شاهين وأمانة سر موسى بارون. وفي القضية الأولى، كان قد ورد بلاغ إلى شرطة الفجيرة من إحدى المواطنات يفيد بقيام خادمة تعمل لديها بسرقة مبالغ مالية ومصوغات ذهبية أثناء تواجدها خارج المنزل، وبالبحث والتحري تبين أن الخادمة متورطة في حادث السرقة حيث تم ضبط بعض من المسروقات في غرفتها، وبمواجهتها اعترفت بالحادث. واستمعت هيئة المحكمة إلى المتهم الثاني في قضية مواقعة امرأة رغماً عنها، حيث أفاد بأنه دخل وأصدقاؤه إلى منزل الضحية بعد أن قدموا لها مبلغ 3 آلاف درهم على سبيل القرض، بحسب قول المتهم الذي أنكر ممارسة الرذيلة معها. كما استمعت لشهادة شاهد الإثبات في قضية التزوير.