الاتحاد

كرة قدم

جاسم يعقوب يحطم «العقدة العنابية» بـ «القوة 16»

جاسم يعقوب (تصوير أشرف العمرة)

جاسم يعقوب (تصوير أشرف العمرة)

مراد المصري (دبي)

خطف جاسم يعقوب النجم الواعد في صفوف النصر، الأضواء في «ليلة للذكرى»، وقاد خلالها «العميد» إلى التفوق على الوحدة بثلاثة أهداف نظيفة مساء أمس الأول، على استاد آل مكتوم، في ختام «الجولة 18»، لدوري الخليج العربي، بعدما سجل ثنائية مهدت الطريق أمام زميله عامر مبارك لإضافة الهدف الثالث، وإعادة «الأزرق» إلى المسار الصحيح.
وجلس جاسم يعقوب على مقعد البدلاء حتى الدقيقة 62، وعندما دفع به المدرب، نجح في قيادة صاحب الأرض لحسم الموقعة أمام «العنابي» في 16 دقيقة «مجنونة»، بعدما سجل يعقوب هدفه الأول، في الدقيقة 74، ثم عاد ليسجل هدفاً ثانياً في الدقيقة 87، ثم جاء هدف عامر مبارك القاتل في الدقيقة الأخيرة، ليكمل الثلاثية الزرقاء.
ويعود آخر انتصار للنصر على الوحدة في دوري المحترفين، إلى 14 أبريل 2013، حينما تفوق وقتها بهدف سجله البرازيلي ليوناردو ليما، ليعود بعد 1399 يوماً، وينهي السطوة التي شهدت تفوق الوحدة في سبع مباريات، حقق فيها الفوز ست مرات والتعادل مرة واحدة، في مسيرة لافتة لجاسم يعقوب الذي يتم عامه العشرين في مارس المقبل، حيث كان لاعباً في صفوف فريق الناشئين وقتما حقق «الأزرق» انتصاره السابق على «العنابي»، وانضم في موسم 2014-2015، إلى الفريق الأول، وينتظر ثلاث سنوات شاهد خلالها فريقه يعاني من عقدة «العنابي»، وينجح في كسرها ويؤكد أنه مشروع نجم واعد، خصوصاً بعدما تألق وسجل هدف الفوز للنصر أمام العين في ربع نهائي كأس رئيس الدولة.
من جانبه، اعتبر الروماني دان بيتريسكو، المدير الفني للنصر، أن الفوز مهم وجيد، نظراً للأداء والمستوى الذي قدمه «العميد» طوال دقائق اللقاء، لكنه جاء منقوصاً بسبب كثرة البطاقات الصفراء التي تلقاها لاعبوه في المباراة، موضحاً أنهم لم يستحقوا الحصول على هذا العدد من البطاقات.
وحينما عرف بيتريسكو من رجال الإعلام أن الحكم عمار الجنيبي هو نفسه الذي أدار مواجهة فريقه أمام الأهلي مطلع العام الجاري، وشهدت رقماً قياسياً من البطاقات الملونة وصل إلى 11 إنذاراً، قال: أنصح الحكم بمشاهدة مباريات الدوري الإنجليزي «البريميرليج»!، لو كان الحكم إنجليزياً لما منح بطاقة صفراء في المباراة، اللعب كان حامياً وقوياً من الفريقين، ولكن لا توجد ألعاب تستحق هذا العدد من الأخطاء والصافرات والبطاقات الصفراء.
وأكد المدرب أن فريقه كان قادراً على تسجيل العديد من الأهداف في الشوط الأول، كما أهدر العديد من الفرص بداية الشوط الثاني، وهو ما جعله يشعر بالخوف من تراجع الأداء بعد ذلك، وقال: لحسن الحظ شارك جاسم يعقوب، وقام بواجبه على أكمل وجه، من دون التفات لجلوسه على مقاعد الاحتياط بداية المباراة، وأسهم في حل الأمور لنا، لا أحب إضاعة العديد من الفرص، ويجب أن نعمل في التدريبات على اللمسة الأخيرة بشكل أكبر.
وأضاف: الأهم في المباراة أن الفريق لعب بقتالية وقوة حتى صافرة النهاية، أردنا التعويض عما حدث أمام العين حينما توقف الفريق عن اللعب في الدقائق الأخيرة، الأكثر أهمية في المباراة القدرة بالفوز على الوحدة الفريق القوي، بعد التعرض لثلاث خسائر متتالية.
واعترف المدرب بأنه أشرك اللبناني جوان العمري في مركز جديد عليه بالجهة اليسرى، لكنه قام بأدائه على أكمل وجه خلال المباراة.

اقرأ أيضا