دعا مشاركون في ملتقى أبوظبي للاتصال الحكومي إلى تعزيز وترسيخ سمعة أبوظبي عالمياً من خلال تبني مشاريع ومبادرات تُضيف بُعداً جديداً لسمعتها، في الوقت الذي باتت فيه العاصمة محط أنظار العالم ووجهة رئيسية على خارطة الوجهات العالمية المرموقة. واستعرضت الدورة الرابعة للملتقى، الذي ينظمه مكتب الاتصال الحكومي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الآليات الإعلامية التي تعزز وتدعم رؤية الإمارة وتتوافق مع استراتيجية التنمية الشاملة التي تتبناها أبوظبي، لما للإعلام من دور حيوي في إبراز التقدم والتطور الذي تشهده المجتمعات والدول في مختلف أنحاء العالم. وناقش الملتقى، الذي شارك فيه مسؤولو إدارات الاتصال والإعلام في الجهات الحكومية التابعة لحكومة أبوظبي، عدداً من المواضيع التي تتمحور حول استراتيجية إدارة سمعة أبوظبي إعلامياً عبر ترسيخ الهوية الوطنية وعكس صورة الإمارة من خلال وضع المعايير اللازمة للحفاظ على الهوية وقياسها. ويهدف مكتب الاتصال الحكومي من إقامة هذا الملتقى بشكل دوري إلى توفير منصة للجهات الحكومية لتبادل الأفكار والخبرات والتجارب الناجحة للجهات الحكومية والتي من شأنها تطوير منظومة العمل في قطاع الاتصال الحكومي، والاطلاع على مبادرات وخطط الجهات الحكومية المستقبلية ودعمها، للوصول للنتائج المرجوة وتحقيق التكامل المطلوب. من جانبها، أكدت نورة الكعبي الرئيس التنفيذي لـtwofour54 في الكلمة الافتتاحية للملتقى، على أهمية توفر إطار عام ينظم العمل الإعلامي على مستوى حكومة أبوظبي وجهاتها التابعة، ويعكس نظرتها لما يجب أن يكون عليه أداء الاتصال الحكومي. وأضافت أن اعتماد اللجنة التنفيذية التابعة للمجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الأسبوع الماضي، لسياسة الاتصال الحكومي ينسق الجهود ويوحدها؛ الأمر الذي يعزز آليات إيصال الرسائل الرئيسة للحكومة على أساس من الانفتاح والشفافية وتلبية متطلبات الجمهور بشرائحه وفئاته المختلفة. وأشارت الكعبي إلى أن إعداد سياسة الاتصال الحكومي، تم بناء دراسة معمقة لمتطلبات إدارات الاتصال الحكومي من جهة ووسائل الإعلام والجمهور من جهة أخرى، وقد تم الأخذ بتوصيات ومقترحات الجهات الحكومية وذلك بهدف الوصول إلى مظلة متكاملة تعزز مكانة الإمارة العالمية وتضع الأسس العملية للتطوير والتحديث في مجال الاتصال الحكومي، منوهة إلى أن هذه السياسة جهد مشترك بين مكتب الاتصال الحكومي والجهات الحكومية المختلفة. وقدمت الكعبي عرضاً شاملاً حول مسؤوليات هيئة المنطقة الإعلامية، والإنجازات التي حققتها twofour54 في الفترة الماضية، في مجال دعم وترسيخ سمعة أبوظبي عالمياً. إلي ذلك، استعرضت الشيخة مهرة القاسمي مدير إدارة التسويق الاتصال المؤسسي في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل “مصدر” فعالية أسبوع أبوظبي للاستدامة باعتبارها إحدى أهم الفعاليات السنوية التي تقام في أبوظبي. وأشارت إلى أن أسبوع أبوظبي للاستدامة يعتبر واحدا من أكبر التجمعات العالمية الخاصة بالاستدامة، حيث يشمل العديد من الفعاليات المثالية للحوار والتعاون، ويستقبل أكثر من 30 ألف مشارك من 150 دولة، بمن فيهم قادة عالميون وصناع القرار لسياسات وقادة الفكر والخبراء ورجال الأعمال والأكاديميين. كما أقيمت جلسة نقاشية بعنوان “أسبوع أبوظبي للاستدامة، منصة لبناء هوية أبوظبي” والتي شارك فيها الدكتور ثاني الزيودي مدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية، وأنكا وستلي رئيس قسم التسويق في شركة مصدر. وأشار المشاركان إلى أن أسبوع أبوظبي للاستدامة أكد على ريادة الإمارات عالمياً في مجال الطاقة المتجددة، وأبرز هوية أبوظبي كلاعب عالمي من خلال مبادراتها وخططها في الاستدامة. وقدمت هويدا ربيع مدير التسويق في مجموعة فالكون عرضاً حول تحديات واستراتيجيات ملف ترشح دولة الإمارات ممثلة في دبي لاستضافة اكسبو 2020. وأشارت إلى أن استضافة معرض اكسبو الدولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا للمرة الأولى، وعشية الاحتفالات بالذكرى السنوية 42 لدولة الإمارات العربية المتحدة، يحمل معاني كثيرة ويخلق بيئة لفرصة استثنائية، فيما يواجه المجتمع العالمي تحديات أكثر تعقيدا من أي وقت مضى، وأضحت الصلات ما بين الأفراد والمجتمعات والأفكار أكثر أهمية. وأوضحت أن معرض اكسبو دبي الدولي 2020 سيمثل منبراً للاتصال للمساهمة في خلق شراكات جديدة لمستقبل أكثر تطوراً واستدامة. ونوهت إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تنفرد بتقديمها مميزات وتسهيلات وإمكانات جعلتها أحد أبرز المرشحين لاستضافة هذا الحدث العالمي، بما في ذلك البنية التحتية فائقة الحداثة، والضيافة السخية الراقية، والعلاقات الطيبة التي تجمعها بكافة دول العالم. وأكدت هويدا على أن الإمارات قدمت ملفاً متكاملاً حمل شعار “تواصل العقول.. وصنع المستقبل” كعنوان لحملة استضافة اكسبو 2020. وأشارت إلى الميزات والتسهيلات والإمكانات التي تتفرد دولة الإمارات العربية المتحدة بتقديمها بوصفها من أبرز المرشحين لاستضافة هذا الحدث العالمي، بما في ذلك البنية التحتية فائقة الحداثة، والضيافة السخية الراقية، والعلاقات الطيبة التي تجمعها بكافة دول العالم. على الصعيد ذاته، استضاف الملتقى سبنسر فوكس مدير مركز السُمعة في المملكة المتحدة، والذي قدم محاضرة حول إدارة السمعة، مع تسليط الضوء على سمعة أبوظبي العالمية، ووضعها الحالي في تقرير السمعة العالمي للعام 2013 والذي يصدره مركز السمعة في المملكة المتحدة، ومدى الإدراك حولها، وسبل تطوير سمعة أبوظبي لتصل للمكانة التي تسعى إليها بتحديد الأهداف والفرص المتاحة، والمخاطر والجمهور المستهدف. كما أدار مدير مركز السمعة ورشة عمل تطبيقية حول سمعة إمارة أبوظبي، والصورة الذهنية التي تريد أبوظبي تقديمها للعالم لنفسها. وأطلق ملتقى أبوظبي للاتصال الحكومي العام الماضي مبادرة من مكتب الاتصال الحكومي التابع للأمانة العامة للمجلس التنفيذي، بهدف تعزيز الاتصال الحكومي والنهوض بقدرات وإمكانيات العاملين فيه بما يتفق مع الممارسات المثلى والمعايير العالمية، وبما يعزز مفاهيم العمل ويرتقي بها إلى المستوى الذي وصلت إليه إمارة أبوظبي من تطور وتقدم. ويهدف الملتقى إلى توفير منصة للنقاش والتحاور وإبداء الملاحظات والاستفسارات وتبادل المعرفة وتشجيع مسؤولي إدارات الاتصال في الجهات الحكومية التابعة لإمارة أبوظبي ضمن نطاق خبراتهم، وتمكينهم ليكونوا قادة للاتصال الحكومي في الوقت الحالي وفي المستقبل. ويلقي الملتقى الضوء على الممارسات المثلى في مجال الإعلام والاتصال من خلال دعوة خبراء ومتخصصين وشخصيات إعلامية لعقد دورات وورش عمل مصممة خصيصاً لموظفي حكومة أبوظبي، والتي تتمحور حول معالجة مسائل الاتصال على المستوى المحلي، الإقليمي والعالمي. مشاهد من الملتقى شهدت الفعاليات دعوات إلى تعزيز وترسيخ سمعة العاصمة عالمياً من خلال مشاريع ومبادرات - شدد مشاركون على تعزيز آليات إيصال الرسائل الرئيسية للحكومة على أساس الانفتاح والشفافية - أكد البعض أهمية تلبية متطلبات الجمهور بشرائحه وفئاته المختلفة ومعايير للحفاظ على الهوية - نظمت خلال الملتقى جلسة نقاشية بعنوان “أسبوع أبوظبي للاستدامة، منصة لبناء هوية أبوظبي” - قدم مشاركون عرضاً حول تحديات واستراتيجيات ملف ترشح الدولة لاستضافة اكسبو 2020 - أدار مدير مركز السمعة ورشة عمل حول سمعة أبوظبي وصورتها الذهنية التي تريد تقديمها للعالم - شهدت الفعاليات عرضاً شاملاً لمسؤوليات هيئة المنطقة الإعلامية وإنجازات twofour54