الاتحاد

الرياضي

كمبروف يعترف: نعم أنا لاعب غير محظوظ!



محمد حمصي:

ترك البلغاري مارتن كمبروف مهاجم الأهلي أكثر من علامة استفهام حول المستوى الذي قدمه والذي لا يتناسب مع حجم الصفقة الأهلاوية المدوية التي كانت حديث الشارع الرياضي في الموسم الماضي·
هدف واحد بمرمى الإمارات هو كل رصيد اللاعب في الدوري حتى الآن، الأمر الذي يهدد مستقبله في القلعة الحمراء·· وسنحاول من خلال الحوار التالي التعرف على أسباب تراجع مستوى كمبروف مقارنة بالموسم الماضي وصيامه عن التهديف·
ويبرر كمبروف ما يحدث بأنه مجرد سوء حظ، قائلاً: إنه من الظلم الحكم عليه من خلال تألقه في الملاعب البلغارية واحتكاره لقب هداف الدوري ثلاث مرات متتالية، لأن ظروف المسابقة المحلية هنا تختلف عنها في بلغاريا، مؤكداً أن حظه في دوري بلاده يكاد يكون أفضل من هنا·
ويقول كمبروف: إن ظروفه الصحية لم تعد تشكل أي عائق بالنسبة له بعد أن تجاوزها وهو يحرص على تكثيف جرعات التدريبات والالتزام التام للقيام بما هو مطلوب منه على أكمل وجه، ويرى كمبروف أن الوقت ما زال طويلا ليقدم الكثير للنادي الأهلي، مشيرا الى أن اللاعب يتأثر بحال الفريق، فعندما يكون الفريق في حالته الطبيعية فإن ذلك ينعكس عليه إيجاباً، ويؤكد كمبروف أن أكبر نجوم العالم يتعرضون لنفس الظروف ويصومون عن التهديف لبعض الوقت·
هل المشكلة نفسية؟
وأسأل كمبروف إذا ما كانت مشكلته نفسية أم عدم ثقة؟ فيجيب بأنه لا توجد أي مشكلة من هذا القبيل إنما سوء حظ فقط، مؤكداً أنه يبذل قصارى جهده، سواء في التدريب أوالمباريات لتحقيق الطموحات المرجوة·
العقد أربع سنوات
ورداً على سؤال حول مستقبله مع الفانلة الحمراء، وهل يخشى صدور قرار أهلاوي بالاستغناء عن خدماته باعتبار أن طموحات هذا النادي لا حدود لها ولا مكان فيه إلا للاعبين السوبر؟
يقول كمبروف: إنه يحترم أي قرار أهلاوي، مشيراً الى أن عقده مع النادي يسري لمدة أربع سنوات وهو سعيد بتواجده في القلعة الحمراء، ويتابع كمبروف قائلا: يجب أن لا تختلط الأمور على أحد، ففي الموسم الماضي حضرت في شهر ديسمبر 2005 ويومها كانت ظروف المناخ ملائمة، لكن الوضع كان مختلفاً في بداية الموسم الحالي، حيث تأثرت كثيراً بهذه الظروف، لكن سرعان ما تلاشت تلك تدريجياً، والآن الأمور تسير بشكل أفضل من أي وقت مضى، وستثبت الجولات المقبلة صحة ذلك بعد فترة التوقف بسبب كأس الخليج·
الاحتفاظ باللقب
وبسؤاله عن إمكانية احتفاظ الأهلي باللقب قال: إن المهمة أصبحت صعبة بعد خسارة خمس مباريات، ولكن في النهاية الفارق بين الأهلي والشعب المتصدر 7 نقاط فقط، ومن السهل تعويض ذلك في الدور الثاني، ويضيف أن الحسابات بالمقلوب هذا الموسم بمعنى أن الفرق التي كانت منافسة على زعامة الدوري وهي الأهلي والوحدة والعين قد تراجعت مراكزها وحلت مكانها فرق أخرى، لكنه على قناعة بأن (ثلاثي) الموسم الماضي سيعودون بقوة في الدور الثاني، وسيكون اللقب من نصيب أحدهم·
العلاقة مع شايفر
وعن علاقته بالمدرب الألماني شايفر يقول كمبروف: إنها أكثر من جيدة ويعتبر شايفر من أفضل المدربين في الإمارات، سواء من حيث الكفاءة أوالتعامل مع اللاعبين، مشيراً الى أن شايفر حريص على توفير المناخ الملائم للاعبين قبل دخولهم الى أرض الملعب· وعن أفضل المحليين والمحترفين هذا الموسم يرى مهاجم الأهلي أن فيصل خليل هو الأفضل حتى الآن وهو سعيد للعب بجواره، وعلى مستوى الأجانب يبقى لاعب العين يستروفيتش في المقدمة·

اقرأ أيضا

خلدون المبارك: «كومباني» أهم المساهمين في نهضة السيتي