الاتحاد

كرة قدم

شباك «النواخذة».. «فأل خير» على سياو مع الأهلي !

أداء الأهلي الهجومي حقق له ما أراد (تصوير: محيى الدين)

أداء الأهلي الهجومي حقق له ما أراد (تصوير: محيى الدين)

فيصل النقبي (الفجيرة)

استحق البرازيلي سياو لاعب الأهلي نجومية لقاء فريقه أمام دبا الفجيرة، عندما قاد مع زميله الكوري كيون فريقه «الفرسان» إلى فوز مستحق على المضيف بهدفين نظيفين، حيث سجل الهدف الأول في أول 20 ثانية من بداية الشوط الثاني للمباراة التي شهدت أيضاً تسجيل الكوري كيونج كيون للهدف الثاني في الدقيقة 75 ليمنحا السعادة للفريق المتصدر لمواصلة مشواره.
ومن المفارقات الجميلة للبرازيلي سياو نجم المباراة، أن هدفه الثالث هذا الموسم الذي سجله في مرمى حميد عبدالله، كان بنفس المرمى وبنفس الشوط الذي سجل خلاله أول هدفين له هذا الموسم في ذات الملعب عندما تم قيده في قائمة الأهلي بديلاً للبرازيلي ليما المصاب.
شارك سياو ضمن تشكيلة الأهلي بلقاء الفجيرة في التاسع من شهر يناير من هذا العام، حيث سجل هدفه الأول في الدقيقة 62، وأعقبه بهدفه الثاني في الدقيقة 66 لينهي الفريق المباراة وسط فرحة عارمة من زملائه بعد عودة للمشاركة محلياً بعد فترة غياب استمرت لأكثر من عام ونصف تقريباً بسبب الإصابة أو عدم قيده في القائمة.
ورفع سياو أهدافه بالدوري إلى 41 هدفاً، حيث وصلت أهدافه بسبع مواجهات هذا الموسم إلى 3 أهداف، فيما لم يسجل أي هدف في الموسم الماضي بسبب إصابته أمام الشارقة حيث ابتعد لموسم كامل بسبب الإصابة.
وفي موسم 2013-2014 سجل 11 هدفاً من 24 مباراة، كما أنه سجل في موسم 2012-2013 ما مجموعه 10 أهداف من 22 مباراة وفي الموسمين مع فريق الشباب سجل 17 هدفاً من 29 مباراة.
ويحسب للبرازيلي سياو رغم ابتعاده لفترة عن الملاعب أنه احتفظ بلياقته الذهنية وفطرته الهجومية، كما أصبح متفائلاً بعد أهدافه الثلاثة في ستاد الفجيرة الذي شهدت عودته وتسجيله في هذا الموسم لغاية الآن.
وتكّررت حالة غضب الألماني ثيو بوكير مدرب دبا الفجيرة على الأخطاء الفردية، التي يقع بها مدافعوه، والتي كلفت الفريق أكثر من هدف في أوقات صعبة من مباراة الأهلي وحتى بالمباريات التي سبقت مباراة هذه الجولة.
وأكد المدرب الألماني بنبرة غضب أنه ليس من المعقول أن يتمكن مهاجم الفريق المنافس من تسجيل هدف خلال 20 ثانية فقط، وهو ما حصل في بداية الشوط الثاني أمام الأهلي، عندما استطاع البرازيلي سياو مباغتة المدافعين وتسجيل الهدف الأول.
وكان المدرب، الذي حصل مع فريقه خلال الدور الأول على 17 نقطة قد تحدث مراراً في مناسبات سابقة عن تكرار الأخطاء الفردية، وخاصة أنها وقعت فعلياً أمام العين وكلفت الفريق 3 نقاط غالية.
وقال إن مهاجمه بوريس كابي لم يكن بمكانه الصحيح لمراقبة إسماعيل أحمد، الذي سجل الهدف بالثواني الأخيرة وكذلك في مباراة النصر في الجولة 19، وأيضاً تكرر الخطأ في منطقة الجزاء وأيضاً في مباراة الشعب في مسابقة كأس رئيس الدولة وفي مباراة الأهلي الحالية بما ينبئ عن مشكلة كبيرة تواجه الفريق الذي وضع أحلام البقاء كهدف رئيسي له هذا الموسم.
ولم تنجح محاولات الألماني ثيو بوكير في هذه المباراة لترميم خط الدفاع وتدوير اللاعبين والاستعانة بالثنائي سعيد محمد ومحمد قاسم في مركز متوسط الدفاع، ولا تزال الأخطاء هي نفسها تظهر واضحة كل مباراة مع علامة استفهام كبيرة على مستوى الأجانب، وخاصة بلال النجارين الذي تعددت إصاباته والثلاثي الإيفواري الذي لم يخدم الفريق بالشكل الصحيح خلال المباراة.
وبالنظر إلى المحصلة العامة منذ الجولة 14 إلى هذه المباراة فقد حصل الفريق فقط على خمس نقاط من سبع مباريات، حيث فاز على الشباب بهدفين وتعادل أمام بني ياس بهدف لكل فريق ومع النصر بنفس النتيجة فيما خسر أمام الوحدة والجزيرة والعين والأهلي وتأتي هذه النتائج في ظل تقدم الفرق المنافسة على البقاء وجمعها للنقاط وهذا ما يشير إلى أزمة قادمة للفريق يحاول الألماني بوكير شحذ همم فريقه لها.

ناصر عبدالهادي: نعتذر لجماهيرنا
الفجيرة (الاتحاد)

اعترف ناصر عبدالهادي لاعب خط وسط دبا الفجيرة بالمشكلة التي تعترض مسيرة الفريق وهي الأخطاء الفردية، حيث قال إن الأخطاء موجودة فعلياً، لكنها أخطاء قد تحدث في كرة القدم. وأضاف: «نحن نعتذر لجماهيرنا على الخسارة أمام الأهلي وسوء النتائج الأخيرة لكننا نلعب مع فرق متنافسة على البطولة ومن الطبيعي أن مهمتنا لن تكون سهلة لإحراز النقاط، وسنعمل على تصويب المسار خلال المباريات الستة المصيرية المتبقية للفريق في دوري هذا الموسم». وعن فرص بقاء الفريق وصعوبة المباريات القادمة قال: «سنتدارك الأخطاء فلدينا مباريات مهمة مع الفرق المتنافسة معنا والبداية الحقيقية لنا ستكون بلقاء الشعب المقبل بالجولة المقبلة ونأمل بأن نحقق ما نصبو إليه ونبقى في الدوري فنحن نستحق البقاء».

اقرأ أيضا