الاتحاد

الرياضي

مباراة النصر ومعسكر قطر والمهاجم الأجنبي على قائمة الأولويات



أمين الدوبلي:

وضع الهولندي يان فيرسلاين المدير الفني للجزيرة ثلاثة أولويات رئيسة في أجندته الخاصة للمرحلة المقبلة في بيت العنكبوت، وتحتل مباراة النصر المقبلة في الدور قبل النهائي من بطولة كأس الاتحاد 11 يناير الجاري الأولوية الأولى له، فهو يراها الطريق الوحيد لتحقيق أولى البطولات مع الجزيرة، لأن الفوز فيها يعني التأهل إلى المباراة النهائية والاقتراب من اللقب الأول الذي يمكن أن يكون البداية لتحقيق ألقاب أخرى، حيث إنه يرى دائما أن الجزيرة فريق بطولات ولكنه ينقصه اللقب الأول، ومن أجل هذه المباراة سيقود اليوم تدريبات فريقه على مرحلتين في أغلب الأيام، وعلى فترة واحدة في الأيام الأخرى حسب البرنامج الذي يرآه يحقق الهدف ولا يجهد اللاعبين أكثر من اللازم في نفس الوقت·
وأكد المدير الفني أنه يمكن أن يقسم فترة ما قبل مباراة النصر إلى مرحلتين سيركز على الجوانب البدنية في المرحلة الأولى منها لرفع معدلات اللياقة البدنية والوصول بها إلى أعلى مستوى يؤهل الفريق لفرض طريقته على المباراة، بينما سيركز في المرحلة الثانية على الجوانب الخططية التي سيترجم من خلالها الآمال والطموحات إلى واقع للعبور إلى المباراة النهائية·· وفي هذا السياق أكد فيرسلاين أن غياب ثلاثي المنتخب الأول: محمد عمر: وصالح عبيد، وراشد عبدالرحمن ربما يكون له تأثير على الأدا،ء إلا أنه من بداية الموسم يعمل لهذه اللحظة ويركز على تجهيز البديل المناسب للاعتماد عليه في هذه الظروف، ويرى أن عبدالله قاسم وحسين سهيل في حالة جيدة، والفرصة مناسبة لاختيار أي منهما، إلى جانب توني في الهجوم بدلا من محمد عمر الهداف الأول في الفريق، ويرى كذلك أنه يمكن الاعتماد على عادل نصيب الذي استعاد مستواه في المرحلة الأخيرة مع صالح بشير في الجبهة اليسرى لتعويض غياب صالح عبيد، فيما سيظل مركز الليبرو هو الشغل الشاغل له خلال المرحلة المقبلة لاختيار البديل المناسب لراشد عبدالرحمن الذي كان قد تألق في هذا المركز على مدار الشهر الأخير، مما أهله لنيل ثقة الفرنسي عبدالكريم ميتسو المدير الفني للمنتخب ليكون ضمن اللاعبين الذين اختارهم في قائمة الـ 26 لاعبا لبطولة الخليج·
وعن يوسف عبدالعزيز الجناح الأيمن للجزيرة قال فيرسلاين: إنه بدأ يستعيد مستواه بقوة بعد تماثله للشفاء، ومن المؤكد أنه يعد ضمن مفاتيح اللعب الأساسية التي يعتمد عليها في المباريات المهمة، ويأمل أن يصل إلى افضل مستوى قبل مباراة النصر، فيما سيضع حمد محمد تحت الملاحظة خلال الأيام المقبلة للتأكد من تماثله للشفاء حتى يلحق بالمباراة كصانع ألعاب مؤثر في وسط الملعب ونفس الشيء لمحمد السيد وناصر مسعود اللذين سيتم متابعة مستواهما بعد العودة من الإصابة·
أما فيما يخص دياكيه فقد أكد فيرسلاين أن وجوده مهم في هذه المرحلة وسوف يمنحه الفرصة في التدريبات اعتبارا من اليوم لاستعادة مستواه المعروف به حتى يكون إحدى الأوراق التي سيعتمد عليها في هذه المباراة، ويرى المدير الفني أن دياكيه أصبح قريبا جدا من المشاركة في هذه المباراة أقرب من أي وقت مضى، ولكن بشرط أن يتم التأكد من استعادة مستواه المعروف به·
مباراتان وديتان في معسكر قطر
وعن المباراة نفسها قال فيرسلاين: إنه لابد من الفوز فيها، وإن الجزيرة سيعتمد على خطة هجومية للوصول إلى الهدف، مستفيدا من مكاسب المرحلة الأخيرة بتحقيق الفوز على الإمارات في الدوري والشباب في كأس الاتحاد، مشيرا إلى أن ثقته كبيرة في لاعبيه، والفترة المتبقية من الوقت كافية لإعداد الفريق بشكل جيد بدنيا ونفسيا وخططيا، وأكد في نفس الوقت على احترامه الكبير لفريق النصر الذي يضم لاعبين متميزين في مختلف الخطوط·
أما الأولوية الثانية التي يضعها فيرسلاين في أجندته الخاصة فهي معسكر الإعداد الخارجي في قطر وكيفية تحقيق أكبر استفادة منه للاستعداد بشكل مناسب لاستكمال مباريات الدوري والحفاظ على فرص المنافسة على الصدارة خاصة أن مباراته الأولى بعد فترة التوقف ستكون أمام العين الذي سيسعى للعودة من جديد إلى مستواه، فيما ستكون المباراة الثانية أمام الشعب المتصدر وهما لقاءان مهمان في مسيرة العنكبوت، ومن المنتظر أن يجري الفريق مباراتين وديتين مع كل من قطر القطري والسد القطري خلال هذا المعسكر، ويعقد المدير الفني الآمال على عودة المصابين كلهم خلال هذا المعسكر·
البحث عن مهاجم أجنبي
أما عن الملف الثالث الذي يضعه فيرسلاين في أولوياته فهو ملف اللاعب الأجنبي الذي طال حوله الحديث وتم ترشيح عدد كبير من اللاعبين دون التوصل إلى اتفاق نهائي مع أي منهم، ويقول فيرسلاين: إن قائمته الحالية تتضمن عددا من الاختيارات، ولكن النجاح في التعاقد مع أي منهم يتطلب 3 محطات رئيسة: أولها ضرورة رؤيته للاعب خلال مباراة رسمية، سواء على أرض الواقع أو في أحد الشرائط المسجلة الحديثة وعلى اقتناعة بمؤهلاته، ثم تأتي بعد ذلك محطة اللاعب نفسه ونجاح المفاوضات معه، على أن تكون المحطة الثالثة هي النادي الذي ينتمي إليه هذا اللاعب، واعتبر فيرسلاين أن مسألة التفاوض مع اللاعبين في وسط الموسم أمر صعب، وهي السبب الرئيس في عدم التوصل إلى اتفاق مع أي منهم خلال المرحلة الأخيرة، ثم إنه من الممكن أن تنجح المفاوضات في بعض المراحل وتتوقف في مرحلة ما، برغم أن إدارة نادي الجزيرة تبذل جهودأ كبيرة في هذا الاتجاه، بدليل أن أحد أندية اليابان طلب 5 ملايين دولار للاستغناء عن المهاجم البرازيلي الذي ذهبت وشاهدته في الدوري الياباني، وهو مبلغ كبير جدا، ولكنني أتمنى أن نتوصل إلى اتفاق مع ناديه الذي يسعى لتجديد التعاقد معه·
وكشف فيرسلاين النقاب عن لاعب افريقي آخر من غينيا يسمى سليمان يولا ويلعب في نادي ليل الفرنسي وقال: إنه شاهد له بعض شرائط الفيديو وكوَّن قناعة جيدة عنه، ولكن تبقى المفاوضات قائمة وتحيط بها الصعوبات في أكثر من اتجاه نظرا لأن اللاعب أصبح أساسيا في فريقه في آخر أربع مباريات، كما أنه من المتوقع أن يغالي في سعره، وهو يبلغ من العمر 25 عاما من مواليد 29 نوفمبر 1981 وطوله 180 سم ووزنه 79 كجم ومركزه مهاجما، وقد شارك اللاعب في الدوري الفرنسي مع ناديه في 361 دقيقة منها ثلاث مباريات كاملة، وتم تبديله في اربع أخرى، وسبق له أن لعب لأندية لوكيرين وأندرلخت البلجيكيين خلال الفترة من 99 إلى ،2001 ثم انتقل إلى جينسليبرلج التركي خلال الفترة من 2001 إلى يناير ،2005 ومنه إلى بيشكتاش التركي موسم ،2006 ثم الى ناديَيْ ميتس وليل الفرنسيين خلال الموسم الأخير، وقال فيرسلاين: إنه يتمنى أن يتوصل النادي إلى اتفاق مع الأجنبي الجديد قبل معسكر قطر حتى يتجانس مع الفريق قبل انتهاء التوقف واستئناف مباريات الدوري·

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد: «أصحاب الهمم» يضربون المثل في التحدي والإرادة